الحريري الى بعبدا.. الطبخة “استوت”

الحريري الى بعبدا.. الطبخة “استوت”
الحريري الى بعبدا.. الطبخة “استوت”

كتبت صحيفة “اللواء”:

بندان على جبهة المشاورات، التي نشطت ليل الجمعة:

1- إنقاذ مشروع حكومة الوحدة الوطنية، باعتبارها حكمة وفاق، لا تستبعد أحداً.

2- وهذا الانقاذ يكون بإيجاد مخرج لمأزق تمثيل “القوات اللبنانية” بعدما أصرّ الرئيس على ان تكون حقيبة العدل من حصته، وفقاً لمطالعة سياسية وقانونية وحتى دستورية، وفقاً لقراءات البعض وإعلان النائب السابق غازي العريضي من عين التينة، انه لو أعطيت التربية “للقوات” فماذا يبقى للدروز؟

على ان حركة المشاورات التي أجراها الرئيس المكلف ، وشملت موفد الرئيس الوزير علي حسن خليل، وموفد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وائل أبو فاعور، وموفد رئيس حزب “القوات اللبنانية” الوزير ملحم رياشي.. فضلاً عن الخط المفتوح مع بعبدا والتيار الوطني الحر الذي يرأسه الوزير الذي يفترض ان يكون بحث أو سيبحث في الصيغة الأخيرة لحل عقدة “القوات” مع الرئيس الحريري..

وكشفت مصادر ذات صلة لـ”اللواء”، عن أن “الطبخة استوت”، وما بقي “رتوشات” أخيرة، تسبق زيارة الرئيس المكلف إلى بعبدا، والتي يمكن ان تكون السبت أو غداً الاحد على أبعد تقدير.

مرحلة دقيقة

وإذا كان من الصعب التنبؤ بإعلان صدور مراسيم تأليف الحكومة العتيدة، تبعاً للتجارب السابقة والعديدة، حيث كادت “اللقمة تصل إلى الفم”، بحسب تعبير الامثال الشعبية، قبل ان تتعقد الأمور ثانية، فإن حركة المشاورات الماراتونية التي أجراها الرئيس المكلف مع ممثلي الفرقاء المعنيين، ليل أمس، تؤشر إلى ان أمور التشكيل بلغت مرحلة مفصلية ودقيقة جداً، يمكن ان تؤدي إلى حلحلة ما على صعيد معالجة عقدة تمثيل “القوات اللبنانية”، وبالتالي إخراج الأزمة الحكومية من عنق الزجاجة، في خلال اليومين المقبلين.

لكن أوساط الرئيس المكلف، على الرغم من تفاؤلها ما تزال تتكتم على الطروحات الأخيرة المقدمة للقوات، والجواب عليها، ما أعطى انطباعاً لدى المراقبين بأن الأمور لم تتبلور بعد، خصوصاً وأنه لم تتوفر معطيات تُشير إلى ان الرئيس الحريري سيحمل التشكيلة النهائية إلى قصر بعبدا، اليوم أو غداً، وبالتالي ان تمر الذكرى الثانية لانتخاب الرئيس ميشال عون التي تصادف الأربعاء المقبل من دون حكومة كاملة المواصفات الدستورية.

الا ان الأوساط نفسها، أكدت ان الفرصة ما تزال متاحة، وان الحريري سيستفيد من الزخم العربي والدعم الذي أعطي له خلال زيارته الأخيرة للمملكة العربية ، فضلاً عن التفويض الدولي له والداعم لتأليف الحكومة، من أجل إيجاد الحلول التي تعوق ولادة الحكومة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى