سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران
سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

​سينا قنبري شاب إيراني ثائر في مقتبل العمر يرفض الذلة، والهوان و يطمح بدولة تسودها قيم المثالية النبيلة تعطي الحقوق لكل فرد من أبناء جلدته ، و يحلم في نفس الوقت بدولة تخلو من البطش ، و الاستبداد والرضوخ لسياسة فرض الرأي بالقوة ، ولو على حساب الشعب المضطهد ، و المفتقر لأبسط الحقوق و مستلزمات العيش الكريم ، فبين واقع الأمنيات. 

والأحلام الشفافة السعيدة بات الثائر المتظاهر قنبري يبحث عن الحلول الناجحة التي تحقق له ما يصبو إليه ، فلم يجد بداً من المشاركة مع إخوته من أبناء بلده الثائرين بوجه فساد ملالي و نظام حكمهم القائم على نظرية فرق تسد فعلى مدار مئات السنين نجد أن تلك حكومة تعمل على إشاعة التفرقة ، و الطائفية بين أبناء الشعب الواحد خاصة مع جيرانها فجعلت منها دروعاً بشرية لحماية عروشها السلطوية ، وليس هذا فحسب بل جعلت من تلك الدول سوقاً لتصريف منتجاتها الفاسدة ، وخزينة رأس مالها والممول الأول لمشاريعها المفسدة الرامية لاستعباد الشعوب و الاستحواذ الكامل على خزائنها، وبأي شكل من الأشكال، فكانت تلك السياسة محط امتعاض الشعب الإيراني، وفي طليعتهم المتظاهرين الذين قرروا النزول إلى الشارع في تظاهرات، واحتجاجات سلمية تطالب برحيل الملالي، وإسقاط نظام ولاية الفقيه الذي بات يشكل مصدر قلق و رعب في منطقة الشرق الأوسط برمته لما تمارسه من سياسة الهيمنة المطلقة عليها فترى فيها مدن تابعة لإمبراطوريتها المزعومة وأنها لا تخرج عن دائرة حكمها الاستبدادي، مقدمات دفعت بالشاب قنبري للمشاركة مع إخوته في التظاهر السلمي للتعبير عن ما يدور في خلجاتهم من إصلاح و إعادة الأمور إلى ما كانت عليه من تطور و ازدهار كانت تنعم به البلاد قبل مجي هذا النظام القمعي ، و كذلك لوضع حداً لما تمر به البلاد من ظلم و إجحاف ، وفي خضم تلك الأحداث ، وكعادتها فقد مارست الأجهزة القمعية الدموية التابعة لحكومة الملالي شتى أنواع القمع ، و الاعتقالات المتكررة لكل مَنْ يشارك بالتظاهرات. 

ولو على الظنة أو الشك فوقع قنبري ضحية الاعتقالات العشوائية ، و القمع الدموي لتلك الأجهزة الفاسدة التي تستمد بطشها ، و قسوتها من نظام ولاية الفقيه التي طالت المتظاهرين ، و كذلك الذين تعرضوا للاعتقال ، و الزج في سجون طهران سيئة الصيت ، و التي تفتقر لأبسط مقومات الإنسانية و المعروفة باستخدام أبشع و أقسى أساليب التعذيب الوحشي مع المعتقلين و المغيبين فيها ، فكان الشاب قنبري أحد ضحايا التعذيب القسري فراح ضحية السياط و انتهى به الأمر إلى القتل بمادة الميتادون السامة وحسب ما كشف عنه نشطاء التي اعتمدت في رواياتها على بعض شهادات السجناء المفرج عنهم بكفالات مالية مقابل عدم اشتراكهم بالمظاهرات ، فهذه الجريمة نكراء بحق قنبري لم تكن الأولى من نوعها بل تأتي ضمن سلسلة الجرائم التي تقوم بها مليشيات الملالي ، فمقتل قنبري في سجونها تكشف للرأي العام مدى دكتاتورية هذه الحكومة و عدم التزامها بالعهود و المواثيق الدولية التي كفلت حق التظاهر السلمي و عدم انتهاك حقوق المتظاهرين بالقوة فقد آن الأوان لرحيلها و إلى الأبد حتى تنعم المنطقة بالأمن و الأمان .

بقلم الكاتب و المحلل السياسي والناشط المدني سعيد العراقي

Saeed2017100@gmail.com

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الفلتان يبلغ الذروة بقاعاً… سرقة سيارة الزميل عيسى يحيى
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة