تأليف الحكومة يتقدّم… إلى الخلف

تأليف الحكومة يتقدّم… إلى الخلف
تأليف الحكومة يتقدّم… إلى الخلف

كتبت صحيفة “الراي” الكويتية:

لن تستريح في عطلة عيدَيْ المولد النبوي الشريف وبعده الاستقلال، بعدما شهدت انطلاقة الأسبوع تزخيماً لحركة المَساعي الرامية الى تذليل عقدة إصرار «» على توزير أحد النواب السنّة الموالين له، وسط معاينة داخلية وخارجية لهذا الملف الذي بات يسابق تحذيراتٍ متدحْرجة من «الهاوية» المالية – الاقتصادية كما من ترْك البلاد «مكشوفة» سياسياً – دستورياً في غمرة «زمن العقوبات» على و«حزب الله» أو الانزلاق نحو حكومةٍ بتوازناتٍ تثير «نقزة» المجتمع الدولي.

واستقطبتْ الأنظار أمس 3 تطوّرات ذات دلالات بالغة الأهمية:

* الأوّل إعطاء واشنطن إشاراتٍ متجدّدة الى معاينتها ملف تأليف الحكومة و«المعايير» التي تتطلّع إليها للتشكيلة المرتقبة، وذلك من خلال البرقية التي وجّهها الرئيس الى الرئيس والرئيس المكلف لمناسبة الذكرى 75 لاستقلال ، إذ أكد أن « تتطلع إلى العمل مع حكومة لبنانية جديدة ملتزمة بدعم سيادة لبنان واستقلاله السياسي»، مشدداً على أن «بلاده تقف صامدة في دعمها للبنان مزدهر وآمن وسالم»، ومعرباً عن تقديره بشكل عميق للشراكة بين الولايات المتحدة ولبنان، ومشيداً «بالتقدم الكبير الذي حققته حكومتكم خلال العام الماضي بما في ذلك إجراء انتخابات تشريعية ناجحة وصمودكم في الكفاح ضد الإرهاب».

* الموقف الذي أطلقه مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان في رسالة المولد النبوي الشريف والتي حملتْ رداً ضمنياً على الأمين العام لـ«حزب الله» السيد في إطلالته الأخيرة ورسمتْ «خط دفاع» عن موقع الحريري كرئيس مكلف وموقفه من رفْض محاولات فرض الشروط عليه وعلى رئيس الجمهورية من بوابة عقدة سنّة 8 مارس.

فالمفتي دريان اعتبر ان عدم تشكيل الحكومة حتى الآن «غير مقبول ولا معقول»، لافتاً الى «ان المؤمن بوطنه لا ييأس ولا يحبط، مهما واجه من تصريحات ومواقف متشددة»، مؤكداً ان «الأزمة الأخيرة المستحدَثة ليست عقدة سنية كما يظنّ البعض، بل عقدة سياسية مستحدثة بامتياز، ينبغي حلها (…) من دون أن يكون هناك غالب أو مغلوب»، ومؤكداً «ان مَن يشكل الحكومة هو الرئيس المكلف، بالتعاون والتفاهم مع رئيس الجمهورية، ولا يجوز فرض شروط عليهما من أي طرف سياسي وذلك انسجاما مع تنفيذ الدستور واتفاق الطائف»، ومنبهاً إلى «مخاطر العرقلة، وتأثيراتها السلبية على الاستقرار والعلاقات بين اللبنانيين».

* رئيس «» الوزير ، المفوّض من رئيس الجمهورية البحث عن مَخْرج لعقدة توزير السنّة الموالين لـ«حزب الله» ما يشبه «القنبلة» بعد زيارته أمس «مجموعة الستة» بوضْعه على الطاولة طرْح التراجع عن التبادل بين عون والحريري بوزير سني من حصة الأول مقابل مسيحي من حصة الحريري، بحيث يبقى للأخير سنّي إضافي يتمثّل عبره سنّة 8 مارس، مبرراً هذا الطرح بأنه لتأكيد ان رئيس الجمهورية ليس طرفاً في المشكلة التي هي «بين الرئيس المكلف والنواب السنّة من خارج كتلته».

واستوقف كلام باسيل، الذي كان التقى الحريري أول من أمس والنائب وائل أبو فاعور (من كتلة الزعيم الدرزي )، الأوساط السياسية التي رأت أن أيّ «ارتداد» على مسألة التبادل تعني تعديل التوازنات وتكبيد الرئيس المكلف «خسارة صافية» على 3 مستويات: حصْر تمثيل الحريري بالدائرة السنية وهو الذي يثير حساسية كبيرة لدى الرئيس المكلف الذي يصرّ على الطابع «العابر للطوائف» لحزبه ()، وتراجُع حصته العددية من ستة وزراء الى خمسة، إضافة الى اختلال التوازن مع جعْل تمثيله مع حزب «القوات اللبنانية» لا يتجاوز 9 وزراء.

وفي حين تعزو هذه الأوساط هذا التوجه الذي طرحه باسيل الى رغبة في «سحْب» رئيس الجمهورية من هذه العقدة وتالياً من أي حلّ لها يكون من حصّته واستطراداً قطْع الطريق على فركة «الوزير الوديعة» وضمان حصول فريقه على الثلث المعطّل في الحكومة، فإنّ ثمة أسئلة تُطرح حول تداعيات مثل هذا الأمر على مجمل مسار التأليف بعدما رُميت المشكلة والحلّ في ملعب الحريري الذي يصرّ على رفْضه توزير سنّة 8 مارس تحت أي ظرف.

وإذ شكّكت أوساط سياسية مواكِبة لعملية التأليف عبر «الراي» بإمكان أن يحدد الحريري موعداً للقاء «مجموعة الستة»، فإنها بدت وكأنّها لا تقيم وزناً لطرْح باسيل الذي يأتي في سياق مجموعة من المَخارج التي تتداعى الواحد تلو الآخر تحت وطأة القرار الكبير من «حزب الله» بتعليق تأليف الحكومة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى