فلسطين | سامي أبو زهري: حان وقت رص الصفوف لمواجهة مؤامرة الضم الصهيوني

فلسطين | سامي أبو زهري: حان وقت رص الصفوف لمواجهة مؤامرة الضم الصهيوني
فلسطين | سامي أبو زهري: حان وقت رص الصفوف لمواجهة مؤامرة الضم الصهيوني


تعيش منطقة الشرق الأوسط في الفترة الراهنة العواصف والتغييرات العديدة التي تتمثل بتفشي فيروس كورونا واستمرار الصراعات في مختلف الدول مثل وليبيا ومخططات الضم الصهيوني في الضفة الغربية المحتلة. وفي ضوء هذه الأيام المتقلبة بادرنا الى إجراء مقابلة خاصة مع السيد سامي أبو زهري، المسؤول في حركة حماس وعضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية، من أجل تعميق إدراكنا وتوسيع فهمنا لتداعيات المرحلة على حركة المقاومة الإسلامية-حماس.

وعلى صعيد علاقات حماس الخارجية خلال الفترة الحالية، اعتبر سامي أبو زهري أن الجولة الخارجية السياسة التي يقوم بها إسماعيل هنية، رئيس الحركة منذ 3 أشهر أثمرت عن إنجازات حققتها حماس، حيث يتولى هنية في الخارج نيابة الحركة وتمثيلها أمام جميع الجهات الفلسطينية في وخارجها، ويسعى إلى تثبيت وتعزيز علاقات حماس الدولية وتطوير المصالح الفلسطينية كافة.

وأكد سامي أبو زهري أن انتشار مرض كورونا كان له تأثيراً على جولة هنية ولكنه لم يعرقلها، وقال إن هنية زار دول لها علاقات مع ومنها وقطر وإيران وعمان وماليزيا وروسيا، إضافة إلى تواصله الهاتفي مع زعماء دول عربية وإسلامية في ظل انعدام إمكانية السفر بسبب انتشار الجائحة. 

وأعرب سامي أبو زهري عن امتنانه للدول الداعمة لحماس ومنها التي توفر الدعم الاقتصادي الضروري لسكان قطاع غزة من خلال الدعم الشعبي.

وفيما يخص العلاقة مع ، أوضح أبو زهري أن علاقات حماس مع إيران ممتازة، وأشار إلى الدعم السياسي والاقتصادي الملموس التي تقدمه إيران للحركة، وحسب قوله فإن إيران هي الدولة الوحيدة التي تقدم هذا الدعم رسمياً.

وتطرق أبو زهري إلى المسائل الساخنة "صفقة القرن" ومخططات ضم أراضي في الضفة الغربية المحتلة وعلق عليها بأن التصريح الرسمي الذي أدلى به الكيان الصهيوني في موضوع الضم إنما يدل على التخطيط لرفض امتلاك الأراضي وإقامة الدولة الفلسطينية مستقبلاً، وأن مخطط الضم يعتبر جزء من صفقة القرن التي انطلقت فعلاً من خلال اعتبار عاصمة الاحتلال وهذا يعني حرمان الحقوق وخرقاً للقانون الدولي، وحماس ترفض صفقة القرن رفضاً مطلقاً وستبذل أقصى جهودها لمواجهتها اعتماداً على الدعم الدولي والعربي.

 

وتستعد حماس لمواجهة مخطط الضم بما في ذلك تأييد موقف السلطة الفلسطينية القاضي برفض للمخطط وإلغاء الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال. وأكد أبو زهري وحدة المصلحة الفلسطينية بهذا السياق، وكشف أن حماس تعكف حالياً على كسب الدعم الدولي بهدف مواجهة مخطط الضم، ولفت أيضاً إلى ضرورة رص الصفوف وتكاتف الجهود لمواجهة الضم ومؤامرات الاحتلال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى