هل فعلاً تؤثر الرضاعة على الرغبة الجنسية للمرأة؟

هل فعلاً تؤثر الرضاعة على الرغبة الجنسية للمرأة؟
هل فعلاً تؤثر الرضاعة على الرغبة الجنسية للمرأة؟

سؤالٌ تريد كل إمرأة معرفته، هل انخفاض الرغبة الجنسية في الفترة التي تلي الولادة هي بسبب الرضاعة؟ إذ أن مرحلة الرضاعة تمر على الأم مهما كان عدد أولادها كأنها أول مرة، ومن المحتمل أن تواجه العديد من الصعوبات في التعامل مع الرضيع ومتطلباته، كما أنها قد تصاب بانخفاض طفيف في الرغبة الجنسية في تلك الفترة.

في مرحلة الرضاعة تتأثر الرغبة الجنسية بسبب عدة هرمونات تفرز من أجل تعزيز الحليب في ثدي المرأة ومساعدة طفلها على النمو بشكل صحيح، ومن أبرزها هرمون البرولاكتين، الذي يفرز بعد الولادة بهدف مد الطفل بالعناصر الغذائية اللازمة.

وعند القيام بالرضاعة، يقوم هرمون البرولاكتين، بالتأثير على الرغبة الجنسية عند المرأة ويؤدي إلى خفضها بشكل كبير.

وإذا كان هناك هرمونات تُفرز لأول مرة بسبب الرضاعة هناك أيضًا هرمونات يقل إفرازها عن المعتاد بسبب عدم حدوث إباضة بشكل طبيعي للمرأة في فترة الرضاعة، وخاصة هرمون الأستروجين الذي يؤدي قلة إفرازه إلى الجفاف المهبلي نتيجة انعدام مخاط عنق الرحم.

ويعد الجفاف المهبلي في حد ذاته عاملًا كبيرًا من عوامل انخفاض الرغبة الجنسية، حيث يسبب الألم أثناء العلاقة الحميمة وبالتالي تنفر المرأة من العلاقة الجنسية.

وكما تحدثنا عن العوامل الهرمونية هناك أيضًا عوامل نفسية تؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة في مرحلة الرضاعة، وهي قلة الثقة بالنفس التي تنتج من التغيرات الشكلية التي تتعرض لها المرأة أثناء فترة الحمل والرضاعة، حيث تعتقد بأن زوجها ينظر لها على أنها لم تعد جميلة كما كانت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى