متلازمة مالوري وايس: نزف هضمي يتلو القيء الشديد

يمكن أن يؤدي القيء الشديد والمديد بنتيجته إلى تمزق بطانة المريء (وهو عبارة عن الأنبوب الذي يصل الحلق بالمعدة). تتميز متلازمة مالوري وايس Mallory-Weiss Syndrome أو MWS اختصارًا بوجود تمزق في الغشاء المخاطي أو البطانة الداخلية في نقطة التقاء المريء بالمعدة.

تلتئم معظم الشقوق خلال 7 إلى 10 أيام، لكن شقوق مالوري وايس يمكن أن تسبب نزيفًا شديدًا. قد تكون الجراحة ضروريةً لمعالجة الأذية، وذلك اعتمادًا على درجة الشق.

أسباب متلازمة مالوري وايس:

يُعد القيء الشديد أو المديد السبب الأكثر شيوعًا لمتلازمة مالوري وايس. وفي حين يمكن أن يترافق هذا النوع من القيء مع مرض في المعدة، ومن الجدير بالذكر: يحصل أيضًا في حالات إدمان الكحول والشره.

إضافةً إلى ذلك يوجد حالات أخرى قد تؤدي إلى حدوث شق في المريء أيضًا، مثل:

  •  رض في الصدر أو البطن.
  •  حالات الفواق الشديدة أو المطولة.
  •  حالات السعال الحاد.
  •  الشد ورفع الأجسام الثقيلة.
  •  التهاب المعدة (وهو عبارة عن التهاب يصيب بطانة المعدة).
  •  فتق الحجاب الحاجز، والذي يحدث عندما يندفع جزء من معدتك من خلال جزء من حجابك الحاجز.
  •  التشنجات.
  •  تلقي إنعاش قلبي رئوي، إذ يمكن أن يؤدي إلى حدوث شق في المريء.

تشيع متلازمة مالوري وايس أكثر لدى الرجال مما هي عليه عند النساء. كما أنها غالبًا تصيب المدمنين على الكحول.

طبقًا للمنظمة الوطنية للاضطرابات النادرة، يُعرَّض الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عامًا أكثر لتطور هذه الحالة. وعلى أي حال، سُجلت حالات إصابة لدى الأطفال والشباب أيضًا.

قد تكون MWS غير عرضية في بعض الأحيان عندما تكون الحالة متوسطةً والنزيف بسيط وقد تُشفى دون معالجة. لكن في معظم الحالات تتطور الأعراض، فتظهر على شكل:

  •  ألم بطني.
  •  تقيؤ الدم، وهو ما يسمى القيء المُدمى.
  •  تقيؤ لا إرادي.
  •  براز مُدمى أو أسود اللون.

يكون الدم الموجود في القيء عادةً داكنًا ومتخثرًا وشبيهًا بثفل القهوة. وفي بعض الحالات يمكن أن يكون أحمر اللون، ما يشير إلى أنه دم طازج جديد.

يكون الدم الذي يظهر في البراز داكنًا وشبيهًا بلون الزفت (زفتي اللون)، إذا لم يكن لديك نزيف حاد، ففي هذه الحالة يكون لون الدم أحمر، وإن كانت تظهر لديك هذه الأعراض، اطلب قسم رعاية الطوارئ العاجلة.

في بعض الحالات يكون فقدان الدم في متلازمة مالوري وايس حادًا ومهددًا للحياة. كما توجد مشاكل صحية أخرى يمكن أن تبدي أعراضًا مشابهة.

قد تترافق الأعراض المرتبطة بمتلازمة مالوري وايس مع اضطرابات تظهر على شكل:

  •  متلازمة زولينجر اليسون Zollinger-Ellison وهي عبارة عن اضطرابات نادرة تفرز فيها أورام صغيرة أحماضًا زائدةً في المعدة مؤديةً إلى التهاب معدة تقرحي مزمن.
  •  التهاب معدة تآكلي مزمن وهو التهاب في بطانة المعدة، يسبب هذا الالتهاب تقرحات شبيهة بالجروح.
  •  ثقب المريء.
  •  قرحة هضمية.

يمكن لطبيبك فقط أن يحدد ما إذا كنت مصابًا بمتلازمة مالوري وايس.

التشخيص:

سيسألك طبيبك إذا كنت تعاني من أي مشاكل طبية، ويتضمن ذلك جرعات الكحول المتناولة يوميًّا والأمراض الحديثة؛ لتحديد السبب الكامن وراء أعراضك.

إذا كانت أعراضك تشير إلى نزيف نشط في المريء، فقد يطلب طبيبك ما يسمى بالتنظير الهضمي العلوي EGD، وفي أثناء هذا الإجراء ستحتاج لتناول المهدئات ومسكنات الألم.

يدخل الطبيب أنبوبًا صغيرًا مرنًا قابلًا للتعديل مع كاميرا صغيرة متصلة به تُدعى (المنظار)، نزولًا في المريء باتجاه المعدة، ما يساعد طبيبك على رؤية المريء وتحديد مكان حدوث التمزق.

يمكن لطبيبك أيضًا أن يطلب تحليل تعداد الدم الكامل CBC ليتأكد من عدد خلايا الدم؛ إذ ينخفض عدد كريات الدم الحمراء لديك في حال كان لديك نزيف في المريء.

سيكون طبيبك قادرًا على تحديد ما إذا كنت مصابًا بمتلازمة مالوري وايس بالاعتماد على نتائج وموجودات هذه الاختبارات.

علاج متلازمة مالوري وايس:

وفقًا للمنظمة الوطنية للاضطرابات النادرة، يتوقف النزيف الناتج بفعل التمزق من تلقاء نفسه في 80 إلى 90 بالمئة من حالات الإصابة بمتلازمة مالوري وايس.

عادةً ما يشفى المرضى في غضون عدة أيام دون الحاجة إلى علاج، لكن في حال كان النزيف لا يتوقف، فقد تظهر الحاجة إلى إحدى وسائل العلاج التالية:

العلاج بالمنظار:

قد تحتاج للعلاج بالمنظار إذا كان النزيف لا يتوقف من تلقاء نفسه، ما يستدعي من الطبيب الذي يجري التنظير الهضمي العلوي إجراء هذا العلاج.

توجد خيارات للعلاج بالمنظار، مثل:

  •  العلاج بالحقن أو العلاج الوعائي، الذي يوصل الدواء إلى الشق لإغلاق الوعاء الدموي النازف وإيقاف النزيف.
  •  العلاج بكيّ الوعاء النازف، إذ يقدم الحرارة اللازمة لإغلاق الوعاء الممزق.

قد يتطلب النزيف الدموي الحاد نقل وحدات من الدم لتعويض الدم المفقود.

الجراحة والخيارات الأخرى:

في بعض الأحيان يكون العلاج بالمنظار غير كافٍ لإيقاف النزيف، لذلك علينا أن نستخدم طرائق أخرى لإيقاف النزيف، مثل الجراحة التنظيرية لخياطة التمزق جراحيًّا وإغلاقه.

إذا كنت غير قادر على الخضوع للعمل الجراحي قد يلجأ طبيبك للتصوير الشعاعي للشرايين لتحديد الوعاء النازف وسده؛ ليتوقف النزيف.

الأدوية:

تُستخدم الأدوية لتقليل كمية الحمض المفرزة من قبل المعدة مثل فاموتيدين (بيبسيد) أو لانسوبرازول (بريفاسيد) وقد تكون هذه الأدوية ضروريةً. على أي حال، ما يزال تأثير هذه الأدوية قيد الدراسة والبحث.

الوقاية:

للوقاية من متلازمة مالوري وايس، تلزم معالجة جميع الحالات التي تؤدي إلى القيء الشديد.

قد يثير الإفراط بتناول الكحول وتشمع الكبد حلقات دورية من متلازمة مالوري وايس.

إذا كنت مصابًا بمتلازمة مالوري وايس فعليك أن تتجنب الكحول وأن تتحدث مع طبيبك حول وسائل التحكم بحالتك ومنع إثارة حلقات جديدة من هذه المتلازمة في المستقبل.

اقرأ أيضًا:

الغثيان والقيء الناجم عن العلاج الكيميائي: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

ماذا يعني وجود الدم في القيء (القيء الدامي) ؟

الارتجاع المعدي المريئي: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

ترجمة: طارق قيلوح

تدقيق: غزل الكردي

مراجعة: تسنيم الطيبي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى