زيت زهرة الربيع المسائية

زيت زهرة الربيع المسائية (Evening Primrose oil) هو الزيت المستخلص من بذرة نبتة زهرة الرّبيع المسائيّة. يُستخدم هذا الزيت في علاج الاضطرابات الجلدية مثل الإكزيما (Eczema) والصدفية (Psoriasis) وحب الشباب (Acne)، وُيستخدم أيضًا في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis) وتخلخل العظام (Osteoporosis) ومتلازمة رينو (Raynaud’s Syndrome) والتصلب اللويحي العديد multiple sclerosis)) ومتلازمة جوغرن (Sjogren’s Syndrome) وبعض السرطانات وفي حال ارتفاع كوليسترول الدم وأمراض القلب واضطراب الحركة عند الأطفال المُسمى بخلل الأداء (Dyspraxia) وفي حالة الكحولية (إدمان الكحول) وفي داء ألزهايمر (Alzheimer’s disease) والفصام (Schizophrenia).

يستخدم بعض الأشخاص زيت زهرة الربيع المسائية لعلاج متلازمة التعب المزمن (Chronic Fatigue Syndrome) والربو (Asthma) واعتلال الأعصاب الناجم عن داء السكري وفي علاج الالتهاب الجلدي العصبي (Neurodermatitis) وفرط النشاط عند الأطفال واضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) والبدانة وفقدان الوزن والسعال الديكي (Whooping Cough) والاضطرابات المعدية المعوية مثل التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis) ومتلازمة القولون المتهيج (Irritable Bowel Syndrome) ومرض القرحة الهضمية.

تستخدم النساء زيت زهرة الربيع المسائية لمنع ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل (ما يُعرف بمقدمات الارتعاج أو الانسمام الحملي)، وأيضًا من أجل تقصير فترة المخاض وبدئه ولمنع الولادة المتأخرة، وتستخدمه أيضًا من أجل تدبير المتلازمة السابقة للطمث (Premenstrual Syndrome – PMS) وآلام الثدي والانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis) وأعراض سن اليأس (انقطاع الطمث)؛ مثل الهبات الساخنة.

في الطعام، يُستخدم الزيت كمصدر غذائي للأحماض الدهنية الأساسية، أما في الصناعة، فيُستخدم في صناعة الصابون ومستحضرات التجميل.

في ، اُعتمد زيت زهرة الرّبيع المسائيّة لعلاج الإكزيما وألم الثدي، لكن في ما بعد سحبت وكالة مراقبة الأدوية البريطانية – الشبيهة بإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) – التراخيص لمنتجات زيت زهرة الربيع المسائية التي تُسوق بوصفة طبية كمنتجات دوائية لهذه الاستخدامات، وصرحت الوكالة أنه لا توجد أدلة كافية على فعالية هذه المنتجات لذلك سُحبت التراخيص. لا يُوجد مانع من تصنيع هذا الزيت، لكن لم تُنشر حتى الآن دراسات تُثبت فعاليته لعلاج هذه الأعراض؛ أي الأكزيما وألم الثدي.

كيف يعمل زيت زهرة الربيع المسائية ؟

يحوي الزيت أحماضًا دهنية يبدو أنها تُساعد في تخفيض الالتهاب المرتبط حدوثه ببعض الحالات؛ مثل التهاب المفاصل والإكزيما.

قد لا توجد لدى بعض النساء اللواتي يعانين من ألم الثدي مستويات كافية من بعض هذه الأحماض.

الاستخدامات والفعالية:

قد يكون زيت زهرة الرّبيع المسائيّة فعالًا في الحالات التالية:

  •  اعتلال الأعصاب الناجم عن داء السكري: أظهرت الأبحاث أن تناول زيت زهرة الربيع المسائية لمدة 6-12 شهرًا يُحسن من أعراض اعتلال الأعصاب الناجم عن داء السكري.
  •  تخلخل العظام: يبدو أن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة مع زيت السمك والكالسيوم يقلل من خسارة العظام ويزيد من كثافتها عند كبار السن المصابين بتخلخل العظام.

قد لا يكون فعالًا في الحالات التالية:

  •  الربو: أظهرت بعض الأبحاث أن تناول 500 ميليغرام من منتجات زيت زهرة الربيع المسائية النوعية مثل إيبوغام (Epogam) وإيفامول (Efamol) يوميًا لمدة 16 أسبوع لم يُحسن من أعراض مرضى الربو.
  •  حالة الجلد الحاك والملتهب (الإكزيما): أظهرت بعض الأبحاث أن تناول 0.5 غرام أو أكثر من زيت زهرة الرّبيع المسائيّة لمدة 16-24 أسبوعًا لم يُقلل من أعراض الإكزيما عند البالغين أو الأطفال، واستخدم القائمون على هذه الأبحاث منتجات نوعية من زيت زهرة الرّبيع المسائيّة مثل إيبوغام (Epogam) ومستحضرات شركة سكوتيا الدوائية (Scotia Pharmaceuticals)، ومع ذلك أظهرت بعض الأبحاث السابقة تأثيرات مفيدة للزيت.
  •  اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD): لا يُحسن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة عبر الفم من أعراض هذا الاضطراب، ومع ذلك يبدو أن تناول مكملات نوعية تحتوي على زيت السمك وزيت زهرة الربيع المسائية مثل (Eye q) ونوفاسيل (Novasel) يوميًا يُحسن من الأعراض عند الأطفال بعمر 7-12 سنة، وقد يكون لزيت السمك الدور المفيد في هذا المكمل.
  •  التهاب الكبد B (Hepatitis B): أظهرت الأبحاث أن تناول 2 غرام من منتجات زيت زهرة الرّبيع المسائيّة النوعية مثل (Efamol) يوميًا لمدة 12 شهرًا لم يُحسن من أعراض التهاب الكبد B.
  •  الكوليسترول المرتفع: أظهرت أبحاث أن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة يوميًا لمدة أربعة أشهر لم يُؤثر على مستويات الكوليسترول المرتفعة في الدم.
  •  سرطان الكبد: أظهرت الأبحاث المُبكرة أن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة مثل منتج إيفامول (Efamol) يوميًا لم يؤثر على حجم الكبد أو بقائه عند مرضى سرطان الكبد.
  •  ألم الثدي (Mastalgia): لا تزال الأدلة على تأثير زيت زهرة الربيع المسائية على ألم الثدي غير واضحة حتى الآن، ومع ذلك أظهرت بعض الأبحاث إمكانية تقليل ألم الثدي من خلال تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة عبر الفم مع دواء يُدعى بروموكريبتين، ومن ناحية أخرى أظهرت أبحاث مختلفة أن تناول الزيت لمدة 3-6 أشهر لم يُخفض من ألم الثدي.

  •  الهبات الساخنة والتعرق الليلي نتيجة انقطاع الطمث: أظهرت الأبحاث أن تناول زيت زهرة الربيع المسائية عبر الفم يوميًا لمدة 3-6 أشهر لوحده أو مع مكملات أخرى لم يقلل من أعراض انقطاع الطمث؛ أي الهبات الساخنة والتعرق الليلي، ورغم ذلك، وجدت إحدى الدراسات أن منتجًا نوعيًا يحتوي على زيت زهرة الرّبيع المسائيّة وأوراق شجرة داميانا المكسيكية ونبات جنكة الصيني والهلام الملكي (إفرازات النحلة الملكة التي تساعد في تطور النحل الصغير) قد خفف من أعراض انقطاع الطمث السابقة، وبشكل عام، تشير معظم الأدلة إلى عدم فعالية زيت زهرة الرّبيع المسائيّة في تخفيف أعراض انقطاع الطمث.
  •  البدانة: يؤدي تناول كبسولات زيت زهرة الرّبيع المسائيّة 4 مرات يوميًا لمدة 12 أسبوعًا إلى فقدان الوزن عند النساء البدينات.
  •  انخفاض كثافة المعادن في العظام أو ما يُعرف بقلة العظم (Osteopenia): أظهرت الأبحاث أن تناول منتج نوعي يحتوي على زيت زهرة الرّبيع المسائيّة والكالسيوم وزيت السمك مثل إيفاكال (Efacal) لم يُؤثر على كثافة المعادن في العظام عند النساء مقارنة مع تناول الكالسيوم لوحده.
  •  المتلازمة السابقة للحيض (PMS): أظهرت معظم الأبحاث أن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة عبر الفم لم يُخفف من أعراض (PMS)، واُستخدم في ذلك منتجات نوعية مثل إيبوغام (Epogam) ومستحضرات شركة سكوتيا الدوائية (Scotia Pharmaceuticals).
  •  الجلد الأحمر والمتوسف (الصدفية): أظهرت الأبحاث أن تناول منتج نوعي يحتوي على زيت زهرة الربيع المسائية وزيت السمك مثل (Efamol Marine) لم يُحسن حالة الصدفية.
  •  الألم المفصلي المرتبط بالصدفية أو ما يُعرف بالتهاب المفاصل الصدفي (Psoriatic Arthritis): أظهرت الأبحاث أن تناول منتج نوعي يحتوي على زيت زهرة الرّبيع المسائيّة وزيت السمك مثل (Efamol Marine) لمدة 12 شهرًا لم يُقلل من أعراض التهاب المفاصل الصدفي.

لا توجد أدلة كافية في الحالات التالية:

  •  متلازمة التعب المزمن (CFS): توجد بعض الأدلة على أن مزيجًا نوعيًا من زيت زهرة الرّبيع المسائيّة وزيت السمك مثل إفامارين (Efamarine) قد يقلل من أعراض (CFS)، ومع ذلك فنتائج هذه الدراسة لم تكن ملائمة.
  •  الطفح الحفاظي (Diaper rash): أظهرت الأبحاث المبكرة أن تطبيق زيت زهرة الربيع المسائية على الأطفال الرضع الذين يعانون من طفح الحفاظ كان مشابهًا لتطبيق كريم حماية البشرة بعد ثمانية أسابيع.
  •  جفاف العيون: أظهرت الأبحاث أن تناول منتج نوعي من زيت زهرة الرّبيع المسائيّة مثل كارما (Qarma) يوميًا لمدة ستة أشهر قد حسن من أعراض جفاف العين عند النساء اللواتي يرتدين العدسات اللاصقة.
  •  خلل القراءة (Dyslexia): أظهرت الأبحاث أن تناول منتج نوعي من زيت زهرة الرّبيع المسائيّة مثل إيفاليكس (Efalex) قد حسن من الأداء العقلي عند الأطفال الذين يعانون من خلل القراءة.
  •  مشاكل الحركة والتنسيق أو ما يُعرف بخلل الأداء (Dyspraxia): أظهرت الأبحاث أن تناول منتج نوعي يحتوي على زيت زهرة الرّبيع المسائيّة وزيت الزعتر وفيتامين E مثل إيفاليكس (Efalex) قد حسن اضطرابات الحركة عند الأطفال الذين يعانون من مشاكل الحركة والتنسيق.
  •  الجلد المتوسف القشاري أو ما يُعرف بالسُماك (Ichthyosis): أظهرت الأبحاث أن زيت زهرة الربيع المسائية لم يُحسن هذه الحالة.
  •  تطور الأطفال الرضع: أظهرت الأبحاث أن الأطفال الرضع الذين يتغذون على وجبات تحتوي على زيت زهرة الرّبيع المسائيّة وزيت السمك قد يكون تطورهم أفضل مقارنة مع الأطفال الذين يتغذون على وجبات منتظمة، ومع ذلك أظهرت الرضاعة الطبيعية نتائجَ أفضل عند الأطفال الرضع.

فوائد زيت زهرة الربيع المسائية استخدامات الزيت المستخرج من زهرة الربيع المسائية اعتلال الأعصاب الناجم عن داء السكري علاج الاضطرابات الجلدية

  •  مضاعفات الحمل: لا يبدو أن تناول زيت زهرة الربيع المسائية يقلل من فترة المخاض أو يمنع ارتفاع الضغط الدموي (مقدمات الارتعاج) أو يمنع الولادة المتأخرة عند النساء الحوامل، ومع ذلك قد يقلل تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة من الحاجة إلى تحريض المخاض.
  •  انخفاض تدفق الدم استجابة لدرجة الحرارة أو الإجهاد أو ما يُعرف بظاهرة رينو (Raynaud’s Phenomenon): أشارت الأبحاث إلى أن تناول منتج نوعي يحتوي على زيت زهرة الرّبيع المسائيّة مثل إيفامول (Efamol) يوميًا لمدة ثمانية أسابيع يقلل من أعراض ظاهرة رينو لكنه لن يُؤثر على درجة حرارة اليد أو تدفق الدم.
  •  التهاب المفاصل الروماتويدي (RA): أشارت بعض الأبحاث إل أن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة قد يقلل من الألم الموجود في (RA)، لكن لم تُظهر بعض الدراسات الأخرى أي فوائد له.
  •  الفصام: أظهرت الأبحاث أنه لا يوجد تأثيرات عقلية أو جسدية على مرضى الفصام بعد تناول زيت زهرة الربيع المسائية، ومع ذلك وجدت إحدى الدراسات أنه قد يحتوي على بعض الفوائد النفسية بالإضافة إلى فوائد الذاكرة.
  •  متلازمة جوغرن (اضطراب مناعي ذاتي يحدث به مهاجمة بعض خلايا الجسم للغدد التي تنتج الدمع واللعاب ما يؤدي إلى تخريبها): توجد بعض الأدلة على أن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة لم يُحسن من أعراض هذه المتلازمة.
  •  داء الأمعاء الالتهابي (التهاب القولون التقرحي): أظهرت الأبحاث أن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة مع لسان الثور وزيت الزيتون يمكنه أن يُحسن من بعض أعراض داء الأمعاء الالتهابي وليس كلها.
الآثار الجانبية والسلامة:

يُعتبر زيت زهرة الربيع المسائية آمنًا لمعظم الأشخاص عند استخدامه لمدة سنة كاملة كحد أقصى، ورغم ذلك يمكنه أن يُسبب بعض الآثار الجانبية الخفيفة مثل اضطراب المعدة والغثيان والإسهال والصداع.

التحذيرات والاحتياطات الخاصة:

الحمل والإرضاع: يُفضل تجنب تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة أثناء الحمل لأنه غير آمن للحامل، إذ أنه قد يزيد من فرص تطور المضاعفات لديها، بالمقابل يمكن تناوله أثناء الإرضاع الطبيعي إذ يُعتبر آمنًا خلاله، ولكن يُفضل مراجعة مقدم الرعاية الصحية أولًا.

اضطرابات النزف: يوجد قلق من أن زيت زهرة الرّبيع المسائيّة قد يزيد من فرص حدوث النزف والكدمات، لذلك يُفضل تجنبه عند وجود اضطراب في النزف.

الصرع أو اضطرابات النوبات (الاحتلاجات) الأخرى: قد يزيد تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة من احتمال حدوث النوبات عند مرضى الصرع، لذلك يُفضل تجنبه عندهم.

الفصام: قد يحرض تناول زيت زهرة الربيع المسائية حدوث نوبات الفصام عند الأشخاص الذين يستخدمون أدوية الفينوتيازين (Phenothiazine) أو فيتامين E لذلك، يُفضل استشارة الطبيب أولًا.

الجراحة: قد يزيد الزيت من احتمال حدوث النزيف أثناء الجراحة أو بعدها، لذلك يجب إيقافه قبل أسبوعين على الأقل من إجراء العمل الجراحي.

التداخلات أو التفاعلات الدوائية:

  •  مع الأدوية التي تُبطئ من معدل تخثر الدم؛ مثل الأدوية المضادة للتخثر (Anticoagulant) والأدوية المضادة للصفيحات (Antiplatelet):

يزيد استخدام زيت زهرة الربيع المسائية مع هذه الأدوية من فرص حدوث النزف والكدمات.

  •  مع الأدوية المستخدمة أثناء الجراحة مثل الأدوية المخدرة (Anesthesia):

يجب التوقف عن تناول زيت زهرة الرّبيع المسائيّة قبل أسبوعين على الأقل من إجراء العمل الجراحي.

  •  مع أدوية الفينوتيازينات (Phenothiazines):

قد يزيد استخدام زيت زهرة الربيع المسائية مع هذه الأدوية من احتمال حدوث النوبات عند بعض الأشخاص.

الجرعة الدوائية:

3-4 غرامات يوميًا عبر الفم (خاصة عند وجود ألم في الثدي).

اقرأ أيضًا:

دراستان ضخمتان تظهران المنافع الحقيقية لزيت السمك وفيتامين د

زيت جوز الهند سم نقي فاحذروه

اسطورة فوائد زيت السمك

ترجمة: يوسف الجنيدي

تدقيق: بدر الفراك

مراجعة: اسماعيل اليازجي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى