السحار السيليسي أو السيليكوز (داء الرئة الصواني)

السحار السيليسي هو مرض طويل الأمد يصيب الرئتين، وينتج عن استنشاق كميات كبيرة من غبار السيليكا البلوري على مدى سنوات عديدة. السيليكا مادة موجودة بشكل طبيعي في أنواع معينة من الحجر والصخر والرمل والطين. ينشأ عن التعامل مع هذه المواد غبار ناعم للغاية يمكن استنشاقه بسهولة.

يهاجم الجهاز المناعي جزيئات غبار السيليكا عند دخولها إلى الرئتين، ما يسبب تورمًا والتهابًا، ما يؤدي تدريجيًا إلى تصلب أجزاء من أنسجة الرئة وتندبها (أي تليفها). لا تعود أنسجة الرئة -التي تندبت بهذه الطريقة- إلى العمل بشكل سليم.

الأشخاص الذين يعملون في الصناعات التالية معرضون للخطر بشكل خاص:

  •  بناء وقطع الحجر – وخاصة مع الحجر الرملي.
  •  البناء والهدم – نتيجة للتعرض للمواد الخرسانية ومواد الرصف.
  •  صناعة الفخار والخزف والزجاج.
  •  التعدين والمحاجر.
  •  السفع الرملي.

العلامات والأعراض

قد لا تلاحظ أي مشاكل عند التعرض لغبار السيليكا في العمل، ولا حتى بعد التوقف عن التعرض له؛ لأن ظهور أعراض السحار السيليسي يستغرق سنوات عديدة.

يمكن أن تستمر الأعراض أيضًا في التفاقم، حتى لو لم تعد تتعرض لغبار السيليكا.

عادةً ما يظهر السحار السيليسي بعد التعرض للسيليكا لمدة تتراوح بين 10 و20 عامًا على الرغم من أنه قد يتطور أحيانًا بعد 5-10 سنوات من التعرض. في بعض الأحيان، يمكن أن يحدث بعد بضعة أشهر فقط من التعرض الشديد.

الأعراض الرئيسة

أهم أعراض السحار السيليسي هي:

  •  السعال المستمر.
  •  ضيق مستمر في التنفس.
  •  الضعف والتعب.

إذا استمرت الحالة في التدهور، فقد تصبح هذه الأعراض أكثر حدة.

قد تصبح بعض الأنشطة البسيطة -مثل المشي أو صعود الدرج- صعبة للغاية عند بعض الأشخاص المُصابين، وقد يلزمهم البقاء في منزلهم أو فراشهم أغلب الأوقات.

يمكن أن تكون الحالة مميتة في النهاية إذا توقفت الرئتان عن العمل بشكل صحيح (فشل في الجهاز التنفسي) أو في حال ظهور مضاعفات خطيرة، ولكن هذا أمر نادر الحدوث في المملكة المتحدة.

مشاكل أخرى

يمكن للسحار السيليسي أن يزيد من خطر إصابتك بحالات خطيرة قد تهدد الحياة، بما في ذلك:

  •  السل TB وعدوى الصدر.
  •  فرط ضغط الدم الرئوي.
  •  فشل القلب.
  •  التهاب المفاصل.
  •  أمراض الكلى.
  •  الداء الرئوي الساد المزمن COPD.
  •  سرطان الرئة.

متى يجب أن تزور الطبيب العام

راجع طبيبك إذا شككت أنك قد تكون مصابًا بداء السحار السيليسي.

سيسألك عن أعراضك وتاريخ عملك، وسيستمع لأصوات رئتيك باستخدام سماعة الطبيب.

سيرغب الطبيب في معرفة الفترات التي تعرضت فيها للسيليكا، وإذا استخدمت أي معدات سلامة، مثل قناع الوجه، عندما كنت تعمل.

إذا اشتبهت إصابتك بداء السحار السيليسي، فقد يطلب إجراء المزيد من الفحوصات لتأكيد التشخيص.

تشمل الفحوصات التي قد تجريها:

  •  فحص الصدر بالأشعة السينية للكشف عن أي تشوهات في الرئتين.
  •  التصوير المقطعي المحوسب (CT) لصدرك لرؤية أكثر تفصيلاً لرئتيك.
  •  فحص وظائف الرئة (قياس التنفس spirometry)، والذي يتضمن التنفس في جهاز يسمى مقياس التنفس لمعرفة إذا كانت الرئتان تعملان بشكل صحيح، أي للتأكد من سلامة وظائف الرئة.

قد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء اختبار للسل؛ لأن المصابين بالسحار السيليسي أكثر عرضة للإصابة بمرض السل.

علاج داء السحار السيليسي

لا يوجد علاج للسحار السيليسي؛ لأن تلف الرئة لا يمكن عكسه ومعالجته. يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض وتحسين نوعية الحياة.

قد تستمر الحالة في التفاقم، ما يؤدي إلى إعاقة خطيرة نتيجة الضرر المتزايد في الرئة، على الرغم من أن هذا قد يحدث ببطء شديد على مدار سنوات عديدة.

كيف يمكن تخفيف خطر حدوث المضاعفات:

  •  التأكد من عدم التعرض للمزيد من السيليكا.
  •  التوقف عن التدخين (إذا كنت تدخن).
  •  إجراء فحوصات منتظمة للتحقق من وجود مرض السل، إذا أوصى الطبيب بذلك.
  •  تلقي لقاح الإنفلونزا السنوي والتطعيم ضد المكورات الرئوية.

قد تُعطى علاجًا بالأكسجين طويل الأمد إذا كنت تواجه صعوبة في التنفس أو إذا كانت مستويات الأكسجين في دمك منخفضة.

يمكن أيضًا وصف أدوية موسعة للقصبات الهوائية لتوسيع مجرى الهواء وتسهيل التنفس.

إذا ظهرت عليك أعراض إصابة بكتيرية في الصدر سيصف لك الطبيب مضادات حيوية.

في الحالات الشديدة للغاية، قد يكون زرع الرئة خيارًا محتملًا (على الرغم من وجود شروط صحية صارمة يجب توفرها قبل اللجوء للزرع).

الوقاية من السحار السيليسي

تمكن الوقاية من السحار السيليسي عن طريق تجنب التعرض الطويل لغبار السيليكا.

السيليكوز أو السحار السيليسي (داء الرئة الصواني) مرض طويل الأمد يصيب الرئتين، وينتج عن استنشاق كميات كبيرة من غبار السيليكا البلوري على مدى سنوات عديدة

في المملكة المتحدة، يجب أن تلتزم جميع أماكن العمل بموجب اللوائح الصحية لعام 2002 لأنظمة مراقبة المواد الخطرة على الصحة The Control of Substances Hazardous to Health Regulations 2002، التي تضع حدًا للتعرض لغبار السيليكا في مكان العمل.

يجب على صاحب العمل:

  •  تحذيرك من أي مخاطر على صحتك.
  •  التأكد من أنك على دراية بالإجراءات الصحيحة للحد من خطر التعرض لغبار السيليكا.
  •  إمدادك بالمعدات اللازمة لحمايتك.

المطالبة بالتعويض

إذا شُخصت الإصابة بالسحار السيليسي، فقد تتمكن من المطالبة بالتعويض بإحدى الطرق التالية:

  •  قانون التعويض عن إصابات العمل: مبلغ من المال يُدفع أسبوعيًا للأشخاص المصابين بالسحار السيليسي الذين تعرضوا للسيليكا أثناء العمل (ولكن ليس في العمل الحر) وللأشخاص الذين يعانون من سرطان الرئة.
  •  إطلاق دعوى مدنية للحصول على تعويض من خلال المحاكم (ستحتاج إلى الحصول على مشورة قانونية حول كيفية القيام بذلك).
  •  المطالبة بمبلغ إجمالي تعويضي بموجب قانون تغبر الرئة (السحار السيليسي) وقانون تعويض العمال لعام 1979 (إذا كنت مصابًا بداء السحار السيليسي، أو كنت تعتمد على شخص توفي بسبب هذا الداء، ولم تتمكن من الحصول على تعويض من خلال المحاكم، فذلك لأن صاحب العمل المسؤول قانونيًا قد توقف عن العمل).

أقرأ أيضًا:

وذمة الرئة: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

ذات الرئة الفيروسية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

ترجمة: ماريانا عادل

تدقيق: غزل الكردي

مراجعة: تسنيم الطيبي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى