كل ما تريد معرفته عن الإجهاض العفوي

الإجهاض العفوي هو فقدان الجنين قبل بلوغه الأسبوع العشرين، ويحدث خلال الثلث الأول من الحمل، أي الشهور الثلاثة الأولى. يحدث الإجهاض العفوي لأسباب طبية مختلفة خارجة عن إرادتنا، لكن معرفة عوامل الخطورة والأعراض والأسباب من الممكن أن تساعدنا على فهم الأمر وطلب المساعدة والعلاج.

أعراض الإجهاض العفوي:

تختلف أعراض الإجهاض حسب مرحلة الحمل، وتحدث أحيانًا بسرعة كبيرة، فقد لا تدركين وجود الحمل إلا بعد حدوث الإجهاض.

إليك بعض أعراض الإجهاض العفوي:

  •  التبْقيع الشديد.
  •  النزيف المهبلي.
  •  إفراز الأنسجة أو السوائل من المهبل.
  •  المغص شديد أو التقلصات.
  •  آلام في الظهر تتراوح بين المتوسطة والشديدة.

عليك الذهاب للطبيب على الفور إن ظهر أيٌّ من الأعراض، خصوصًا إن كنت حاملًا، فقد تكونين في خطر الإجهاض. قد يظهر مثل هذه الأعراض بدون إجهاض أيضًا، وفي كلتا الحالتين؛ يجب أن تذهبي للطبيب لإجراء الفحوصات والتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

أسباب الإجهاض العفوي:

على الرغم من وجود العديد من العوامل التي تزيد خطورة الإجهاض العفوي، فهو لا يرتبط دائمًا بما نفعله. إذا كان لديك صعوبة في الحفاظ على الحمل، فسيبحث طبيبك عن أحد الأسباب المعروفة التي تسبب الإجهاض.

يزوّد جسدُك الجنينَ بالهرمونات والمغذيات لتساعده على النمو أثناء الحمل. إن أغلب الإجهاضات العفوية في الثلث الأول من الحمل تحدث بسبب عدم نمو الجنين بصورة طبيعية نتيجة لأسباب مختلفة.

أولاُ: الأسباب المتعلقة بالجينات (المورّثات) أو الكروموسومات (الصبغيّات):

تحمل الكروموسومات الجينات، ويحصل الجنين على نصف كروموسوماته من الأم والنصف الآخر من الأب. إليك بعض الأمثلة عن العيوب الخلقية الناتجة عن خلل الكروموسومات:

  •  موت الجنين داخل الرحم: يتشكل الجنين، ولكنه يتوقف عن النمو سريعًا قبل أن تري أي علامة من علامات الإجهاض أو تشعري بها.
  •  تلف البويضة: في هذه الحالة لا يتكون الجنين على الإطلاق.
  •  الحمل العداري: يحصل الجنين على مجموعتي الكرموسومات من الأب فلا ينمو الجنين.
  •  الحمل العداري الجزئي: ارتباط مجموعتي كروموسومات من الأب مع مجموعة كروموسومات الأم.

قد تحدث الأخطاء العشوائية عند انقسام الخلية، أو بسبب تلف البيضة أو الحيوان المنوي، بالإضافة إلى اضطرابات المشيمة التي قد تسبب الإجهاض أيضًا.
الأسباب غير المباشرة للإجهاض وأسلوب الحياة:

يمكن أن يؤثر العديد من الأسباب الصحية غير المباشرة وطريقة الحياة سلبًا على نمو الجنين. لا تسبب التمارين الرياضية وممارسة الإجهاض، ولن يؤثر العمل بالطبع على الجنين إلا إذا كان يتضمن التعرض لمواد كيميائية أو إشعاعية مضرة.

كل ما تريد معرفته عن الإجهاض العفوي - لماذا تجهض بعض النساء أطفالها؟ - لماذا يعارض البعض حق المرأة في الإجهاض؟ - جنين في الأسبوع ال14

إليك بعض الأسباب غير المباشرة التي قد تؤثر على نمو الجنين:

  •  سوء التغذية.
  •  تعاطي أو الكحوليات.
  •  كبر عمر الأم.
  •  مرض الغدة الدرقية غير المُعالَج.
  •  اضطراب الهرمونات.
  •  الداء السكري غير المضبوط.
  •  العدوى.
  •  الرضوض.
  •  السمنة.
  •  مشاكل عنق الرحم.
  •  عيوب في شكل الرحم.
  •  ارتفاع الضغط الشديد.
  •  التسمم الغذائي.
  •  بعض الأدوية، إذ من الضروري سؤال طبيبك قبل تعاطي أي دواء.
إجهاض أم دورة شهرية؟

في أحيان كثيرة قد تجهضين قبل إدراكك لوجود الحمل من الأساس، بالإضافة إلى أن بعض أعراض الإجهاض تتضمن التقلصات والنزيف مثل ، فكيف تستطعين معرفة ما إذا كان إجهاضًا أم دورة شهرية؟

تؤخذ بعض العوامل بعين الاعتبار عند التفريق بينهما:

  1. الأعراض: إن المغص شديد أو ألم الظهر مع نزول سوائل وجلطات كبيرة يمكن أن يدل على إجهاض.
  2. الوقت: قد يبدو الإجهاض في وقت مبكر جدًا من الحمل كالدورة الشهرية، لكن تقل هذه الاحتمالية بعد ثمانية أسابيع من الحمل.
  3. وقت الأعراض: تكون أعراض الإجهاض أشد وتستمر لفترة أطول.
معدل الإجهاض العفوي

يحدث الإجهاض غالبًا في الثلث الأول (أول 12 أسبوعًا) من الحمل. الأسابيع الأولى من الحمل هي الأشد خطورة، وتنخفض احتمالية الإجهاض بدءًا من الأسبوع السادس.

من الأسبوع 13 إلى الأسبوع 20 من الحمل، تنخفض احتمالات الإجهاض بشكل أكبر، وعلى الرغم من ذلك، يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الإجهاض قد يحدث في أي وقت من الحمل.

إحصائيات الإجهاض العفوي

يحدث الإجهاض المبكر في 10% من حالات الحمل، ويظل سبب الإجهاض أحيانًا غير معروف بصورة مؤكدة. طبقًا لمايو كلينيك Mayo Clinic، فإن 50% من حالات الإجهاض تحدث بسبب مشاكل الكروموسومات.

تزيد احتمالية الإجهاض مع التقدم في العمر، وطبقًا لمايو كلينيك، فإن معدل حدوث الإجهاض 20% في عمر الخامسة والثلاثين، ويزيد إلى 40% في عمر الأربعين و80% في عمر الخامسة والأربعين.

لا يعني حدوث الإجهاض مرة واحدة عدم القدرة على الإنجاب. طبقًا لكليفلاند كلينك Cleveland Clininc، فإن 87% من النساء اللواتي تعرضن للإجهاض يستطعن إنجاب طفل مكتمل النمو، وقرابة 1% فقط من النساء يتعرضن للإجهاض ثلاث مرات أو أكثر.

مخاطر الإجهاض

يحدث الإجهاض في معظم الحالات لأسباب طبيعية لا يمكن إيقافها، وعلى الرغم من ذلك، هنالك بعض العوامل التي تزيد من مخاطر الإجهاض وهي:

  •  الرضوض.
  •  التعرض للكيماويات أو الإشعاعات الضارة.
  •  الإدمان.
  •  تعاطي الكحول.
  •  الاستخدام المفرط للكافيين.
  •  التدخين.
  •  التعرض لإجهاضين متتابعين أو أكثر.
  •  السمنة أو النحافة المفرطتان.
  •  الأمراض المزمنة غير المضبوطة مثل الداء السكري.
  • مشاكل في الرحم أو عنق الرحم.

يؤثر السنّ أيضًا على الإجهاض، إذ ترتفع احتمالية الإجهاض لدى النساء فوق 35 عامًا مقارنةً النساء الأصغر سنًا.

أنواع الإجهاض العفوي

هناك أنواع مختلفة من الإجهاضات اعتمادًا على الأعراض ومرحلة الحمل. سيشخص الطبيب حالتك ضمن الحالات الآتية:

  •  الإجهاض الكامل: تُطرد أنسجة الحمل بالكامل من الجسم.
  •  الإجهاض غير الكامل: تُطرد بعض الأنسجة أو المشيمة ويبقى بعضها داخل الجسم.
  •  الإجهاض المنسي: يموت الجنين داخل الجسم دون علمك ولا يولد.
  •  الإجهاض المهدد: ينذر النزيف والتقلصات بإجهاض قادم.
  •  الإجهاض الحتمي: يصير الإجهاض حتميًا لوجود تقلصات منذرة واتساع عنق الرحم.
  •  الإجهاض الإنتاني: يصيب الإنتان الرحمَ ويسبب الإجهاض.
تجنب الإجهاض

ليس بالإمكان دائمًا تجنب الإجهاض، لكن يمكن أخذ بعض الاحتياطات للحفاظ على حمل صحي. إليك بعض النصائح:

  •  احصلي على رعاية قبل الولادة بانتظام وطوال مدة الحمل.
  •  تجنبي الكحول والمخدرات والتدخين أثناء الحمل.
  •  حافظي على وزن صحي قبل الحمل وأثناءه.
  •  تجنبي العدوى، واغسلي يديك بانتظام وابتعدي قدر الأمكان عن مخالطة المرضى.
  •  قللي كمية الكافيين فلا تتجاوز 200 ملليغرام في اليوم.
  •  خذي فيتامينات الحمل للتأكد من وصول المغذيات إلى الجنين بشكل كافٍ.
  •  اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على الفواكه والخضروات.
إجهاض التوائم

يتكون التوءم عند تخصيب بويضتين بدلًا من بويضة واحدة، أو نتيجة انقسام بويضة مخصبة إلى جنينين منفصلين.

من الطبيعي أن تتخذ المرأة الحامل احتياطات إضافية في حالة الحمل بأكثر من جنين، فهي أكثر عرضة للولادة المبكرة، وما قبل الارتعاج، والإجهاض.

هنالك نوع من الإجهاض يسمى متلازمة التوءم المضمحل، وهي تحدث في حالة عدم القدرة على رؤية الجنين الآخر بعد أن شُخص وجود التوءم في السابق. يُمتصّ الجنين المضمحل في المشيمة في أغلب الحالات مبكرًا جدًا قبل أن تعلمي بوجوده حتى.
علاج الإجهاض

يعتمد علاج الإجهاض على نوع الإجهاض، فإذا كان الإجهاض كاملًا، فلن تكون هناك حاجة للعلاج إذ تخرج كل أنسجة الحمل من الجسم، وفي حالة بقاء بعض الأنسجة داخل الجسم، يُطبق أحد الخيارات العلاجية التالية:

  •  المعالجة بالمراقبة: ننتظر خروج باقي الأنسجة بشكل طبيعي.
  •  المعالجة الدوائية: تُوصف بعض الأدوية للمساعدة في نزول الأنسجة.
  •  المعالجة الجراحية: تُزال الأنسجة المتبقية جراحيًا.

نسبة المضاعفات لهذه العلاجات ضئيلة جدًا، لذلك يمكنك بحرية تحديد الخيار الأفضل لك مع طبيبك.

التعافي الجسدي

يعتمد التعافي على مرحلة الحمل نفسها. ربما تتعرضين بعد الإجهاض لبعض الأعراض مثل التبقيع وآلام البطن، فهرمونات الحمل تظل في جسدك لمدة شهرين بعد الإجهاض، لكن يجب أن تعود دورتك الشهرية بعد 4 إلى 6 أسابيع. تجنبي أو استخدام الحشوات المهبلية لمدة أسبوعين على الأقل بعد الإجهاض.

الدعم النفسي بعد الإجهاض

من الطبيعي أن تشعري بمشاعر سيئة بعد الإجهاض، ومن الوارد التعرض لاضطرابات النوم، وانخفاض الطاقة، والبكاء المستمر. خذي وقتًا كافيًا للحزن على خسارتك، ولا تترددي في طلب الدعم عندما تحتاجين إليه، واطلبي المساعدة من العائلة والأصدقاء حين تشعرين بالارتباك. قد لا يستطيعون فهم مشاعرك، لذلك أخبريهم كيف يمكنهم المساعدة. خزني أشياء الطفل بعيدًا إلى أن تشعري بالقدرة على النظر إليها مجددًا.

اصنعي تذكارًا رمزيًا يساعدك في التذكر. يزرع بعض النساء شجرة أو يلبس بعضهنّ قطعة معينة من المجوهرات. اطلبي المساعدة من المعالج النفسي الذي سيساعدك على تخطي مشاعر الحزن والفقد والاكتئاب. انضمي إلى مجتمع دعم شخصيًا أو عن طريق الانترنت للتحدث مع نساء أخريات مررن بنفس ظروفك.

الحمل مجددًا

يفضل أن تنتظري فترةً ما بعد الإجهاض حتى تتحسن صحتك النفسية والبدنية قبل التفكير في الحمل مرة أخرى. عادةً ما يحدث الإجهاض مرة واحدة، فإذا تعرضتِ للإجهاض مرتين أو أكثر على التوالي، سينصحك طبيبك بإجراء بعض الفحوصات التالية لتبين أسباب الإجهاض المتكرر:

  •  اختبارات الدم لكشف اضطراب الهرمونات.
  •  اختبارات الكروموسومات باستخدام عينات الدم أو الأنسجة.
  •  اختبارات الحوض والرحم.
  •  الأمواج فوق الصوتية.

اقرأ أيضًا:

كيف يمكن للحيوانات المنوية أن تكون عاملا مهما في حالات الإجهاض ؟

الاشتدادات الحادة في تلوث الهواء تعني معدلات أعلى من الإجهاض

جينٌ واحدٌ مفقودٌ يؤدي إلى الإجهاض بيولوجيًا

ترجمة: آية مصطفى

تدقيق: سمية المهدي

مراجعة: اسماعيل اليازجي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى