التهاب الإحليل: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

التهاب الإحليل Urethritis هو إصابة الإحليل بالتهيج والاحتقان. الإحليل urethra هو القناة التي تنقل البول والمني عند الذكور إلى خارج الجسم.

يسبب التهاب الإحليل ألمًا عند التبول وحاجة ملحّة للتبول. المسبب الرئيسي لالتهاب الإحليل هو الإنتان الجرثومي.

يختلف التهاب الإحليل عن إنتان السبيل البولي urinary tract infection (UTI)، وإن اشتركا في بعض الأعراض، ولكن يختلفان في سبل العلاج، بناءً على مسبب كل حالة.

يصيب التهاب الإحليل الأشخاص بمختلف الأعمار، ويصيب كلًا من الذكور والإناث، لكنه يصيب النساء بمعدل أكبر، ويرجع هذا -جزئيًا- إلى أن إحليل الذكور، الممتد على طول القضيب، أطول من إحليل الإناث، الذي يبلغ طوله نموذجيًا 1.5 إنش (3.8 سم)، ما يسهل إصابته بالجراثيم.

التهاب الإحليل: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج - إصابة الإحليل بالتهيج والاحتقان - شعور بالحرقة أثناء التبول - وجود دم في البول

وفقًا لقاعدة بيانات Antimicrobe، يصيب التهاب الإحليل نحو أربعة ملايين أمريكي سنويًا، ويمثل التهاب الإحليل غير السيلاني Nongonococcal 80% من الحالات.

أعرض التهاب الإحليل

الأعراض عند الرجال

قد يعاني الذكور المصابون بالتهاب الإحليل واحدًا أو أكثر من الأعراض التالية:

  • شعور بالحرقة أثناء التبول.
  • حكة أو حرقة قرب فتحة القضيب.
  • وجود دم في المني أو البول.
  • إفرازات من القضيب.

الأعراض عند النساء

تتضمن أعراض التهاب الإحليل عند النساء:

  • الشعور بحاجة ملحة للتبول.
  • شعور بعدم الراحة أثناء التبول.
  • حرقة أو تهيج عند فتحة الإحليل.
  • إفرازات غير طبيعية من المهبل قد تصاحب الأعراض البولية.

التهاب الإحليل: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج - إصابة الإحليل بالتهيج والاحتقان - شعور بالحرقة أثناء التبول - وجود دم في البول

قد لا تظهر أي أعراض للإصابة بالتهاب الإحليل، خاصةً عند النساء، بينما قد لا تظهر الأعراض عند الرجال إذا كان سبب التهاب الإحليل هو الإصابة بالكلاميديا (المتدثرة) chlamydia أو عدوى داء المشعرات trichomoniasis infection.

لذلك من المهم الخضوع للفحص عند الإصابة بإنتان منتقل عبر sexually transmitted infection (STI).

أسباب التهاب الإحليل

ترجع أكثر حالات التهاب الإحليل إلى إنتان جرثومي أو فيروسي. تُعد الجراثيم المسبب الأكثر شيوعًا، ويمكن للجراثيم نفسها التي تسبب إنتانات المثانة أو الكلية أن تُسبب التهاب الإحليل، ويمكن أن تسبب الجراثيم الموجودة طبيعيًا في المنطقة التناسلية التهاب الإحليل عند دخولها إلى السبيل البولي.

وفقًا لمراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (CDC)، تتضمن أسباب التهاب الإحليل:

  • النيسيريات البنية Neisseria gonorrhoeae.
  • المتدثرة الحثرية Chlamydia trachomatis.
  • المفطورات التناسلية Mycoplasma genitalium.

المُمْرِضات Pathogens هي عوامل حيوية تسبب المرض. تستطيع بعض المُمْرِضات التي تسبب الإنتانات المنتقلة عبر الجنس أن تسبب أيضًا التهاب الإحليل، وتتضمن الجراثيم التي تسبب داء السيلان gonorrhea، والكلاميديا، والطفيلي المسبب لداء المشعرات.

قد تسبب الفيروسات أيضًا التهاب الإحليل، وتتضمن فيروس الورم الحليمي البشري human papillomavirus (HPV)، وفيروس الحلأ البسيط herpes simplex virus (HSV)، والفيروس المضخم للخلايا cytomegalovirus (CMV).

أنواع التهاب الإحليل

تتعدد أنواع التِهاب الإحليل حسب مسبب الالتهاب، وتنقسم إلى التِهاب الإحليل السيلاني gonococcal urethritis وغير السيلاني nongonococcal urethritis.

يسبب التهابَ الإحليل السيلاني نفسُ الجرثومة المسببة لداء السيلان، وهو إنتان منتقل عبر الجنس، ويمثل نحو 20% من حالات التِهاب الإحليل.

أما التِهاب الإحليل غير السيلاني؛ فتسببه إنتانات أخرى مثل الكلاميديا، وقد تمثل إنتانات أخرى منتقلة عبر الجنس أسبابًا محتملة.

من الممكن أيضًا حدوث التهاب الإحليل بسبب تهيج غير مرتبط بإنتانات منتقلة عبر الجنس، مثل الأذية الحادثة بسبب القثطرة، أو أنواع أُخرى من الرض التناسلي.

من المحتمل وجود أكثر من مسبب لالتهاب لإحليل في الحالة ذاتها، خاصةً عند النساء.

كيف يُشخَّص التهاب الإحليل؟

سيسألك الطبيب عما تشعر به من أعراض، ومن المرجح أن يفحص المنطقة التناسلية للتحقق من وجود إفرازات، أو ألم عند الضغط، أو تقرحات، أو أي علامات تدل على إنتان منتقل عبر الجنس، ويساعد هذا في تشخيص الحالة.

قد يطلب الطبيب فحوصًا لتحليل عينة من البول، أو عينة من الحالب أو المهبل. إذا شكّ الطبيب بوجود إنتان نوعيّ منتقل عبر الجنس، سيطلب فحوصًا محددة لتأكيد التشخيص المحتمل أو استبعاده. قد يطلب أيضًا بعض فحوص الدم لاستبعاد وجود إنتانات أخرى منتقلة عبر الجنس، مثل الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري HIV أو الزهري syphilis.

بعد صدور نتائج التحليل، يمكن بناءً عليها البدء بالعلاج، وإعلامك ما إذا كان على شريكك أن يُفحَص ويُعالَج.

ما هي خيارات معالجة التهاب الإحليل؟

تتضمن معالجة التهاب الإحليل نموذجيًا جرعات دوائية من مضادات حيوية أو مضادات فيروسية.

تتضمن العلاجات الشائعة لالتهاب الإحليل مضادات حيوية تؤخذ عن طريق الفم، مثل:

  • أزيثرومايسين azithromycin، يؤخذ نموذجيًا جرعةً واحدة.
  • دوكسيسيكلين doxycycline، يؤخذ نموذجيًا مرتين يوميًا لمدة سبعة أيام.
  • إريثرومايسين erythromycin، أربع مرات يوميًا لمدة سبعة أيام.
  • أوفلوكساسين ofloxacin، يؤخذ نموذجيًا مرتين يوميًا لمدة سبعة أيام.
  • ليفوفلوكساسين levofloxacin، يؤخذ نموذجيًا مرة يوميًا لمدة سبعة أيام.

إذا كان سبب التهاب الإحليل إنتانًا منتقلًا عبر الجنس، يجب أن يخضع جميع الشركاء الجنسيين للفحص والعلاج عند الضرورة، للوقاية من انتشار هذا الإنتان المنتقل عبر الجنس أو تكرر الإصابة.

قد تلاحظ تحسنًا في أعراضك بعد بضعة أيام من بدء العلاج، ويجب مع ذلك أن تكمل العلاج كما وصفه الطبيب، وإلا قد يصبح الإنتان أسوأ، ويجب على المصابين بالتهاب الإحليل عدم العودة لممارسة النشاط الجنسي إلا بعد أسبوع من انتهاء العلاج.

تتضمن التداخلات الدوائية المحتملة للأدوية المستخدمة في معالجة التهاب الإحليل:

  • الأدوية المميعة للدم blood-thinning medications.
  • الأدوية القلبية.
  • الأدوية المضادة للنوبات الاختلاجية seizure medications.
ما هي مضاعفات التهاب الإحليل؟

يمكن معالجة التهاب الإحليل بسهولة باستخدام الأدوية، ومع ذلك، يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة، مثل انتشار الإنتان إلى أعضاء أخرى من الجهاز البولي، مثل الحالبين والكليتين والمثانة. تكون هذه الإنتانات مؤلمة، ومن الممكن علاجها بجرعات مكثفة من المضادات الحيوية، لكن يمكن إذا تُركت دون علاج لفترة طويلة أن تلحق الأذى بالأعضاء، أو أن تنتشر إلى الدم مسببةً تسمم الدم (إنتان الدم) sepsis، الذي يمكن أن يكون مميتًا.

قد تسبب الإنتانات المنتقلة عبر الجنس المسببة لالتهاب الإحليل أضرارًا أخرى بالجهاز التناسلي، مثل الداء الالتهابي الحوضي pelvic inflammatory disease (PID) عند النساء (وهو حالة مؤلمة وقد تسبب العقم)، أو الألم الحوضي المستمر، أو الألم أثناء ، ويزداد خطر إصابة النساء المصابات بإنتانات منتقلة عبر الجنس بالحمل خارج الرحم (الحمل الهاجر) ectopic pregnancies، الذي قد يكون مهددًا للحياة.

أما عند الرجال؛ فقد يحدث التهاب أو إنتان مؤلم في البروستات، أو تضيق جزء من الإحليل بسبب التندب scarring، ما يؤدي إلى ألم عند التبول، لذا يجب عليك استشارة الطبيب بأسرع ما يمكن حال ملاحظة أي من أعراض التهاب الإحليل.

الوقاية من التهاب الإحليل

تنتقل الجراثيم المسببة لالتهاب الإحليل من شخص إلى آخر عبر الاتصال الجنسي، لذا فإن ممارسة الجنس الآمن هو وسيلة وقائية مهمة. قد يجنبك الالتزام بالنصائح الآتية الإصابةَ بالمرض:

  • تجنب ممارسة الجنس مع عدة شركاء.
  • استخدم الواقي الجنسي أثناء ممارسة الجنس.
  • اخضع للفحوص بانتظام.

عند إصابتك بإنتان منتقل عبر الجنس، فعليك أن تتجنب ممارسة الجنس حتى لا تنقله إلى آخرين.

بالإضافة إلى الممارسة الجنسية الآمنة، هناك نصائح أخرى يمكنك باتباعها أن تقلل من خطر إصابتك بالتهاب الإحليل، وبعدوى المناطق التناسلية عمومًا، مثل:

  •  شرب الكثير من السوائل.
  •  التبول بعد ممارسة الجنس.
  •  تجنب الأطعمة الحامضة.
  •  تجنب استخدام المبيدات المنوية spermicides ما دمت تعلم أنها تهيج إحليلك.

اقرأ أيضًا:

المرض الالتهابي الحوضي

السيلان

ترجمة: مجد محمد المصري

تدقيق: أكرم محيي الدين

مراجعة: اسماعيل اليازجي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى