ليس الأطفال: هؤلاء هم الأكثر تعرّضاً للخطر بسبب 'كورونا'.. والعدوى تتفشى في المنازل!

ليس الأطفال: هؤلاء هم الأكثر تعرّضاً للخطر بسبب 'كورونا'.. والعدوى تتفشى في المنازل!
ليس الأطفال: هؤلاء هم الأكثر تعرّضاً للخطر بسبب 'كورونا'.. والعدوى تتفشى في المنازل!

كتب علي عواد في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان " هؤلاء هم الأكثر تعرّضاً للخطر بسبب "": "على عكس الشائع، فإن الأشخاص دون الـ 18 عاماً هم الأقلّ عرضةً للإصابة بفيروس "كورونا" الجديد. وفيما تعدّ الفئة العمريّة بين 33 و69 عاماً الأكثر تعرّضاً للإصابة، فإنّ من هم فوق الـ 80 عاماً هم الأكثر عرضة لخطر الوفاة في حال إصابتهم بالفيروس (21.9% من عدد الوفيات الكلي). فيما تعدّ المنازل، لا أماكن التجمّعات العامة، أكثر الأماكن التي انتقلت فيها العدوى!

هذه النتائج خلص إليها تقرير بعثة مشتركة زارت الصين أخيراً، وضمّت 25 خبيراً دولياً من كل من الصين وألمانيا واليابان وكوريا ونيجيريا وروسيا وسنغافورة والولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية بهدف المعاينة الميدانية، "في محاولة لفهم الفيروس بشكل أفضل للعالم كله، والاطلاع على ماهيّة الخطوات التي يجب أن تتّخذ، بعد التفشّي المستمرّ لمرض كوفيد - 19 الذي يسببه الفيروس، في المناطق الجغرافية التي لم تتأثّر بعد".
وبناءً على معطيات جُمعت حول 55924 حالة إصابة بالفيروس مؤكّدة مخبريّاً وتمّ الإبلاغ عنها، تبيّن أن من تقلّ أعمارهم 18عن عاماً هم الأقل تعرّضاً للإصابة بالفيروس (2.4٪ من جميع الحالات المبلغ عنها، مع حالة وفاة واحدة في هذه الفئة). وفيما لم تسجل حتى الأسبوعين الأولين من كانون الثاني الماضي أي إصابة بين الأطفال في مدينة ووهان (مركز انطلاق الفيروس)، لم تتمكن البعثة من الجزم ما إذا كانت هذه الفئة العمرية أقل عرضة للإصابة، أو ما إذا كانت العوارض التي تظهر على الأطفال أخفّ من تلك التي تظهر على الراشدين.
وعلى عكس الأنفلونزا A (H1N1)، فإن البحث الذي شمل 147 امرأةً حاملاً (64 إصابة مؤكدة، و82 مشتبهاً فيها وواحدة من دون أعراض) ، أظهر أن 8 في المئة منهنّ أصبن بتداعيات حادّة، فيما سجلت نسبة الحالات الحرجة بين هؤلاء 1% فقط.
وبحسب التقرير، فإن بين 78% و85% من المصابين التقطوا العدوى من أفراد عائلاتهم، وليس في الأماكن العامة. أما في ما يتعلق بأعراض الإصابة بمرض "كوفيد – 19" فقد تراوحت بين عدم وجود أعراض تماماً وبين الالتهاب الرئوي الشديد. ولا تزال بعض جوانب الفيروس تمثل لغزاً كبيراً للباحثين. فنظراً إلى أن المرض جديد، لا توجد مناعة معروفة مسبقاً في البشر ضد الفيروس. واستناداً إلى الخصائص الوبائية التي لوحظت حتى الآن في الصين، يُفترض أن كل شخص معرض للإصابة به، رغم أنه قد تكون هناك عوامل أخرى تزيد من قابلية الإصابة، وهذا يتطلب مزيداً من الدراسة، كما أن هناك حاجة الى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كان هناك "إضعاف" للمناعة بعد العدوى!".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى