خبر سار عن كورونا أخيراً.. لا داعي لـ 14 يوم من الحجر!

في جديد قد يكون باب أمل في تخفيف الإجراءات الاحترازية المتعلقة بتفشي فيروس كورونا المستجد ومكافحته، أوصت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بتقصير فترة الحجر الصحي للأشخاص المخالطين لحالات مصابة بالوباء.


وبحسب التوصيات الجديدة فإن من 7 إلى 10 أيام تعد مدة كافية للحجر الصحي للمخالطين لمصابين بالفيروس طالما أن نتائج فحوصاتهم كانت سلبية، وذلك بدلا عن فترة الحجر المعمول بها منذ ظهور المرض وحتى الآن والمحددة بـ14 يوماً.

وبحسب مسؤول صحي فإن التوصية تأتي بعد أن درس العلماء فترة حضانة الفيروس.

في السياق أيضاً، كشف مسؤول في الإدارة الأميركية، أنه تم مناقشة تغيير السياسة لبعض الوقت، حيث درس العلماء فترة حضانة الفيروس.

في حين قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن فترة حضانة الفيروس، يعتقد أنها تمتد إلى 14 يوما، أصبح معظم الأفراد معديين وظهرت عليهم الأعراض بين 4 و5 أيام بعد المخالطة.

ليست أول مرة

يشار إلى أن مراكز السيطرة على الأمراض لطالما أوصت بالحجر الصحي لمدة 14 للشخص المخالط لمصاب بفيروس كورونا المستجد.

وجاء هذا الإعلان في وقت تعاني من الوباء بعد أن ضرب الفيروس التاجي الولايات بشدة، ما جعلها الدولة الأكثر تضررا من المرض.

وهذه ليست أول مرة تعدل فيها مراكز السيطرة على الأمراض إرشاداتها لفيروس كورونا، حيث سبق تعديل اللوائح باختصار الشخص المصاب من 14 يوما إلى 10 أيام بعد تأكيد إصابته بالفيروس، شرط أن يكون بأعراض خفيفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى