حالة طبية شائعة تؤدي إلى "ابتلاع الفيروس" والإصابة بكورونا

حالة طبية شائعة تؤدي إلى "ابتلاع الفيروس" والإصابة بكورونا
حالة طبية شائعة تؤدي إلى "ابتلاع الفيروس" والإصابة بكورونا


خلصت دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة واشنطن بولاية ميسوري أن الأشخاص المصابين بمرض الارتداد المعدي المريئي قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بكوفيد-19 عن طريق ابتلاع الفيروس.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتائح بعد أجرائهم تجارب على أنسجة 30 مريضا يعانون من اضطراب شائع يسمى "متلازمة باريت"، وتحصل نتيجة الرجوع المتكرر لحمض المعدة إلى المريء مما يؤدي إلى تغيير الأنسجة الطبيعية في بطانة المريء لتشبه بطانة الأمعاء".

وقالت الدراسة، التي نشرت الأربعاء في المجلة الطبية لأمراض الجهاز الهضمي، إن الخلايا المعوية يمكن أن تحتوي على مستقبلات ترتبط بفيروس كورونا.


وأشارت إلى أن مرضى "متلازمة باريت" قد يطورون أيضا مستقبلات لفايروس كورونا المستجد في المريء.

ووجد معدو الدراسة أن الخلايا الموجودة في المريء السليم لا يمكنها الارتباط بفيروس كورونا، لكن يمكن لخلايا المرضى المصابين بـ"متلازمة باريت" أن تصاب بالوباء.

ويقول الباحثون إن مرضى "باريت" يتناولون عقاقير للحد من إفرازات حمض المعدة، لكنها في الوقت ذاته يمكن أن تضعف مناعة المرضى ضد فيروس كورونا.

وتشير دراسات إلى أنه من غير المحتمل أن يصاب الإنسان بكوفيد-19 نتيجة الأكل أو الشرب، لأن الفايروس غير قادر على العيش على معظم الأطعمة، وحتى في حال حصل ذلك فإن، فإن الحمض الذي تفرزه المعدة يقتل الفيروس في الحال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى