تراجع كبير لإصابات كورونا… هل اقترب الخروج من النفق؟

تراجع كبير لإصابات كورونا… هل اقترب الخروج من النفق؟
تراجع كبير لإصابات كورونا… هل اقترب الخروج من النفق؟

كشفت بيانات صحية حديثة من عدة دول في العالم، تراجعا ملحوظا في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، بينما تسابق الحكومات الزمن لأجل تحصين مواطنيها مناعيا عن طريق التلقيح ضد العدوى.

وبحسب موقع “فوربس”، فإن إصابات ووفيات فيروس كورونا في ، تراجعت بشكل كبير للغاية، خلال الأيام الأخيرة.

وهبطت متوسط الإصابات اليومي بكورونا في الولايات المتحدة إلى أقل من 78 ألف حالة يومية، خلال الأسبوع الماضي.

وتراجع عدد الإصابات اليومي بوباء “كوفيد 19” في الولايات المتحدة إلى ما دون 80 ألفا، لليوم السابع على التوالي.

ولم يجر تسجيل هذا الانخفاض في إصابات فيروس كورونا المستجد منذ تشرين الأول الماضي، لكن التحسن لم يقتصر على الإصابات الجديدة فقط.

وتشير الأرقام إلى تراجع وُصف بالكبير في عدد من يدخلون المستشفى بسبب الفيروس، إضافة إلى تراجع عدد الوفيات اليومية الناجمة عن “كوفيد 19”.

ويرى خبراء أن هذا “التحسن” قد يكون مؤشرا على أن الولايات المتحدة قد استطاعت أخيرا أن تهبط بمنحى كورونا صوب الانحدار.

وهوى متوسط الإصابات اليومية بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، بنسبة كبيرة للغاية تقدرُ بـ 43 في المئة، خلال الأسبوعين الماضيين.

وإزاء هذا التراجع، تطرحُ عدة أسئلة حول العوامل التي ساعدت على تحسن الوضع الوبائي، وهنا يرى الأستاذ في جامعة جورج واشنطن، علي مقداد، أن سلوك الناس هو المؤثر رقم واحد.

وبحسب تقرير لمجلة “ذا أتلانتك”، فإن الفضل في هذا التحسن يعود إلى جملة من العوامل، مثل المناعة الجزئية التي جرى اكتسابها في البلاد ضد الفيروس فضلا عن آثار حملة التلقيح، إضافة إلى انقضاء فترة من فصل الشتاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى