سيناريو شبيه بكورونا.. هل يتحول فيروس نيباه لجائحة؟ الصحة العالمية توضح

في خضم الحرب العالمية ضد فيروس الذي أصاب كل بقاع الأرض وأصابها بالشلل منذ ظهوره في الصين في ديسمبر 2019، تبرز هذه الأيام مخاوف حول العالم من تحول فيروس نيباه إلى جائحة جديدة، خاصة أن الملابسات شبيهة إلى حد ما مع فيروس كورونا، فمصدره حيواني أيضا، وينتشر في الدول الآسيوية، وأعراضه تشبه الأنفلونزا كذلك، ويمكن أن ينتقل عن طريق الطعام الملوث أو مباشرة بين شخص مصاب وآخر سليم، إلا أنه يصيب المخ بالتهابات مميتة في خلال ساعات، وهنا تكمن خطورته.

"العربية.نت" توجهت لمنظمة الصحة العالمية بعدة أسئلة ملحة حول ذلك الفيروس الغامض الذي يؤرق الكثيرين، فأوضحت المنظمة الأممية أنه لم يصل لعلمها تقارير جديدة بتفشي فيروس نيباه في أي من بلدان آسيا مؤخراً.

تعبيرية

تعبيرية

ما هو فيروس نيباه؟

كما أشارت ، في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، أن عدوى فيروس نيباه مرض حيواني المصدر - بمعنى أنه مرض يصيب الحيوانات في المقام الأول. ويمكن أن ينتقل فيروس نيباه إلى الإنسان من الحيوانات (مثل الخفافيش أو الخنازير) أو الأطعمة الملوثة، ويمكن أيضًا أن ينتقل مباشرةً من إنسان إلى آخر.

كما تم الإبلاغ عن انتقال فيروس نيباه من إنسان إلى آخر بين أفراد أُسر المرضى المصابين ومُقدمي الرعاية لهم.

وتابعت المنظمة أن خفافيش الفاكهة من فصيلة "تيروبوديداي" (Pteropodidae) هي المضيف الطبيعي لفيروس نيباه.

ما مدى خطورته؟

أشارت منظمة الصحة لـ"العربية.نت" أن عدوى فيروس نيباه لدى البشر تتسبب في مجموعة من الأعراض السريرية، بدايةً من العدوى بدون أعراض (عدوى تحت-سريرية)، وصولاً إلى عدوى الجهاز التنفسي الحادة، والتهاب الدماغ المُميت الشديد الخطورة.

ويُقدَّر معدل الوفيات من الحالات المصابة بنسبة تتراوح من 40% إلى 75%. وقد يختلف هذا المعدل من فاشية لأخرى حسب القدرات المحلية للترصُّد الوبائي والتدبر العلاجي السريري.

هل يوجد علاج أو لقاح متاح؟

لا يوجد علاج أو لقاح متاح للناس أو الحيوانات. والعلاج الأساسي للبشر هو الرعاية الداعمة. والمراجعة السنوية التي أُجريَت في عام 2018 لقائمة الأمراض ذات الأولوية في مخطط منظمة الصحة العالمية الأولي للبحث والتطوير تشير إلى وجود حاجة ملحة لتسريع وتيرة البحث والتطوير المتعلقين بفيروس نيباه.

تعبيرية

تعبيرية

لماذا يعاود فيروس نيباه الظهور؟

أوضحت المنظمة الأممية أن فيروس نيباه هو فيروس ناشئ. وتم التعرف عليه لأول مرة في عام 1999 أثناء انتشار المرض بين مُربي الخنازير في ماليزيا. ولم يتم الإبلاغ عن أي فاشيات جديدة في ماليزيا منذ عام 1999.

وتم اكتشافه أيضًا في الهند وبنغلاديش في عام 2001، وتحدث فاشيات سنوية تقريبًا في هذين البلدين منذ ذلك الحين. وجرى أيضاً اكتشاف المرض بشكل دوري في شرقي الهند.

وقد تكون هناك مناطق أخرى مُعرَّضة لخطر الإصابة، لأنه قد عُثر على دليل على وجود الفيروس في المستودع الطبيعي المعروف (وهو أنواع خفافيش Pteropus التي تُسمى "خفافيش الفاكهة") والعديد من أنواع الخفافيش الأخرى في عدد من البلدان، منها كمبوديا وغانا وإندونيسيا ومدغشقر والفلبين وتايلاند.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، حدثت الفاشية الأخيرة في عام 2018. حيث أبلغت منطقة "كوزيكود" في ولاية كيرلا الهندية عن فاشية لفيروس نيباه. وكانت فاشية فيروس نيباه التي أُبلِغ عنها في منطقتي "كوزيكود" و"مالابورام" في ولاية كيرالا في مايو 2018 هي الثالثة من فاشيات فيروس نيباه في الهند، حيث سبقتها فاشيتان في عامي 2001 و2007، وكلاهما في ولاية بنغال الغربية.

وبلغ إجمالي عدد الحالات المكتشفة 23 حالة، منها الحالة الدالَّة مع 18 حالة مؤكدة مختبرياً. وسيطرت حكومة الولاية والوكالات الحكومية المركزية على الفاشية، وأُقِرَّ لها بنجاحها الباهر في ذلك.

منذ ظهور فيروس نيباه، تم الإبلاغ عن حوالي 1000 حالة إصابة بمعدل وفاة 52% من ماليزيا وسنغافورة والهند وبنغلاديش.

خفافيش

2 خفافيش

خفافيش

خفافيش

الخفاش أحد أبرز مصادر انتقال فيروس نيباه

الخفاش أحد أبرز مصادر انتقال فيروس نيباه

من هم المعرضون للخطر؟

أوضحت المنظمة أن الإصابة بفيروس نيباه ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالأنشطة الزراعية، وخاصة زراعة الفاكهة (التي تجذب خفافيش الفاكهة)، وكذلك التعامل مع بعض حيوانات المزارع (خاصة الخنازير). لذلك فإن عمال الزراعة / المزارع مُعرَّضون لخطر أكبر.

أُسَر المصابين بالعدوى والقائمون على رعايتهم مُعرَّضون لخطر انتقال العدوى بين البشر.

تعبيرية

2 صور تعبيرية

تعبيرية

تعبيرية

تعبيرية

تعبيرية

ما مدى سرعة انتشاره؟

دائمًا ما تكون فاشيات فيروس نيباه محصورة في مناطق مُحدَّدة. ويحدث انتقال العدوى من إنسان إلى آخر في أماكن قريبة جدًا. وفي ماليزيا، كان الخطر الأكبر للعدوى البشرية مرتبطاً بالأنشطة التي تنطوي على مخالطة الخنازير عن قرب والتعامل معها.

ويُعتقد أن انتقال العدوى إلى البشر قد حدث من خلال الاحتكاك المباشر بالإفرازات المعدية أو فضلات الخنازير. وتُعزى العدوى البشرية في الغالب إلى ملامسة الخنازير الحية. وهناك عدد قليل من المصابين لم يكونوا قد تعاملوا مع أي خنازير أو اقتربوا منها، ويُشتبه في انتقال العدوى من إنسان إلى آخر في حالات قليلة. ولم تُعزَ أي حالة بشرية إلى ملامسة الخفافيش.

وفي بنغلاديش، يتمثل أحد عوامل الخطر الأكثر شيوعًا في شرب عصارة النخيل الملوثة أو منتجها المُختمر. وفي بنغلاديش وكذلك في الهند، يحدث انتقال للعدوى من الخفافيش إلى الإنسان ومن إنسان إلى آخر.

في الهند، كان 75% من المرضى قد سبق لهم التواجد بالمستشفى.

أُجريَت دراسة تتناول انتقال فيروس نيباه إلى البشر في بنغلاديش بين عامَي 2001 و2007، وتوصلت الدراسة إلى أن خمس بؤر من بين البؤر العشر انطوت على انتقال العدوى من شخص إلى آخر بما يتراوح من جيلين إلى 5 أجيال من الانتقال. وأصابت 60 حالة أولية من مرضى نيباه 29 شخصًا لاحقًا. وكان الرقم الأساسي المقدّر لتكاثر الحالات (R0) 0.48.

ولكي تنتشر أي فاشية، يجب أن يكون رقم التكاثر الأساسي أكبر من 1.

هل يمكن أن يتسبب فيروس نيباه في جائحة وشيكة؟

أشارت المنظمة لـ"العربية.نت" أن مخاطر الانتقال الدولي عبر المسافرين محدودة. ولم يُبلَغ عن انتقال فيروس نيباه من إنسان إلى آخر إلا بين المخالطين عن قرب شديد من العاملين في الرعاية الصحية وأُسَر المرضى المصابين والقائمين على رعايتهم.

الانتشار المرتبط بالسفر أمر بعيد الاحتمال لأن الشخص المصاب سيكون مريضًا بشدة وغير قادر على السفر.

يمكن الوقاية من مخاطر انتقال العدوى دوليًا عن طريق الفواكه أو منتجات الفاكهة (مثل عصارة النخيل الخام) الملوثة ببول أو لعاب من خفافيش الفاكهة المصابة، وذلك عن طريق غسلها جيدًا وتقشيرها قبل الاستهلاك. ويجب التخلص من الفاكهة التي تظهر عليها علامات لدغات الخفافيش.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى