هل أتى ليبقى؟!.. كورونا قد يصبح موسمياً بهذا التاريخ

قبل أشهر، وتحديداً في مارس/آذار الماضي، أعلنت منظمة ، أنه من الممكن أن يصبح انتشار فيروس المستجد موسميا، إلا أنها أوضحت حينها أن البيانات لا تزال غير كافية لاقتراح الاعتماد على الطقس وجودة الهواء لتكييف تدابير مكافحة الجائحة.

مادة اعلانية

واليوم، عادت هذه الفرضية إلى الواجهة، بعدما عززها عالم فيروسات ألماني بارز، اعتبر أن احتمال تبدل الوباء ليصبح موسمياً أمر وارد، ويمكن لذلك أن يحصل بحلول الخريف أو الشتاء، متوقعاً أن يتكرر قدومه كل عام، ومطمئناً في الوقت ذاته من أن احتمال السيطرة عليه بواسطة اللقاحات المعززة ممكن جداً.

وأضاف كريستيان دروستن، أنه يعتقد أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا سيرتفع بعد الصيف، لكن يمكن السيطرة على المرض.

"موجة رابعة"

في حين أنه من المرجح أن يوصف الارتفاع بأنه "موجة رابعة" معتبراً أنه جميع الاحتمالات سيكون بداية "لمرحلة جديدة ودائمة" أو "وباء موسمياً" من شأنه أن يتكرر لعدة سنوات مع إمكانية السيطرة عليه عن طريق عمليات التطعيم الإضافية.

وتابع دروستن، وهو رئيس قسم علم الفيروسات في مستشفى برلين الجامعي، والذي كان دائماً مستشاراً رئيسياً في تقديم المشورة للحكومة ومسؤولي الصحة العامة طوال فترة الوباء، أنه على الرغم من المؤشرات الواضحة على أن الفيروس أصبح تحت السيطرة بشكل متزايد، إلا أن هذا الأمر يبقى رهن الأشخاص الذين يرفضون اللقاحات ويعتبرونها غير ضرورية أو فشلوا في الحصول عليها.

مرحلة انتقالية

كما لفت في تصريح لإذاعة ألمانية نقلته صحيفة "الغارديان"، أنه وفي الوقت الحالي يعتبر العالم في مرحلة انتقالية، مشيراً إلى أن الهدف التالي يكمن بتطعيم 80٪ من السكان في ألمانيا البالغين بشكل كامل.

ومن ثم ستوضع الخطط خلال الأشهر المقبلة لتطعيم الأطفال وقياس مدى سرعة فقدان أولئك الذين تم تطعيمهم مناعتهم.

وأشار إلى أنه من المحتمل أن يكون كبار السن على وجه الخصوص هم الذين لا يتفاعلون بقوة مع اللقاح، وبالتالي ستكون مناعتهم أضعف.

فيروس كورونا (iStock)

فيروس كورونا (iStock)

إلى ذلك، توقّع أن يرى بحلول الخريف، تغيرات واضحة بمناعة الأشخاص لحال أفضل، وسيبقى الوقت أكبر لدراسة متغيرات الوباء وتحوراته.

موسمياً على الأرجح

الجدير ذكره أن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة كانت شكلت فريق عمل يضم 16 خبيرا لدراسة تأثير عوامل الأرصاد الجوية وجودة الهواء على انتشار الفيروس.

وقدّر الخبراء في تقريرهم الأول أن موسمية الأمراض الفيروسيّة التنفسيّة التي تتفاقم في ذروة موسم البرد، توحي أن كوفيد-19 سيكون على الأرجح مرضا موسميا إذا استمر عدة أعوام.

كما أظهرت الدراسة أن انتشاره قد يصير موسميا بمرور الوقت، مما يشير إلى أنه قد يكون من الممكن الاعتماد على عوامل الأرصاد الجوية وجودة الهواء لرصد المرض وتوقعه في المستقبل، إلا أنهم اعتبروا أن من المبكر الاعتماد على العوامل الجوية ونوعية الهواء.

كورونا والشتاء (iStock)

كورونا والشتاء (iStock)

وأشاروا إلى أن آليات التحكم في انتشار فيروس كوفيد-19 العام الماضي ارتكزت بشكل رئيسي على التدخلات الحكومية وليس على عوامل الأرصاد الجوية.

إلى ذلك، أوضحت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أنه بينما وجدت الدراسات المختبرية بعض الأدلة على أن الفيروس يعيش لفترة أطول في الظروف الباردة والجافة، إلا أنه لم يتحدد بعد ما إذا كان لعوامل الطقس تأثير كبير على معدلات العدوى في ظروف واقعية.

(iStock)

(iStock)

وخلص فريق المختصين إلى أنه لا توجد بعد أدلة قاطعة حول تأثير العوامل المرتبطة بنوعية الهواء.

يشار إلى أنه ورغم وجود معطيات أولية بأن سوء جودة الهواء يرفع معدلات الوفيات، إلا أن الخبراء لفتوا إلى أنه لم يثبت أن التلوث له تأثير مباشر على الانتشار عبر الهواء لفيروس سارس-كوف-2 المسبب لكوفيد-19.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى