تجاوزت الإنفلونزا الإسبانية.. وفيات كورونا صادمة بأميركا

في وقت انخفضت فيه وفيات وإصابات فيروس ، خصوصاً مع حملات التلقيح الواسعة النطاق في الأميركية، إلا أن بيانات حديثة كشفت أرقاماً صادمة حول ضحايا الفيروس في الفترة الماضية.

فقد أفادت بيانات نشرتها أمس الاثنين، جامعة "جونز هوبكنز" التي تعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كورونا، بأن الفيروس حصد في الولايات المتحدة أرواحاً أكثر مما فعلت الإنفلونزا الإسبانية قبل قرن من الزمن.

مادة اعلانية

وأكثر من 675,700 مصاب بفيروس كورونا في الولايات المتّحدة توفّوا منذ بدء الجائحة في مطلع العام الماضي، وفقاً لآخر حصيلة نشرتها الجامعة.

675 ألف وفاة بالإنفلونزا الإسبانية

ووفقاً للمؤرّخين والمراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها، الوكالة الصحّية الرئيسية في الولايات المتّحدة، فإنّ الإنفلونزا الإسبانية التي ضربت البشرية في 1918-1919 حصدت أرواح ما لا يقلّ عن 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ببينهم 675,000 في الولايات المتحدة.

صورة لعملية نقل أحد ضحايا الإنفلونزا الإسبانية

وبهذا تكون الإنفلونزا الإسبانية قد خسرت الاثنين لقبها كأخطر جائحة في تاريخ الولايات المتحدة الحديث، أقلّه من ناحية الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عنها.

لكن، خلافاً لكوفيد-19، فإنّ جائحة الإنفلونزا الإسبانية فتكت خصوصاً بفئات عمرية يفترض أنّها تتمتّع بصحّة جيّدة، بما في ذلك الأطفال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى