مكمّل غذائي يمنع كارثة قد تحدث في الدماغ

مكمّل غذائي يمنع كارثة قد تحدث في الدماغ
مكمّل غذائي يمنع كارثة قد تحدث في الدماغ

أثبتت دراسة حديثة وجود تأثيرات خطيرة جدا تسببها الأصناف المختلفة من الأطعمة الشائعة المصنعة، على جسم الإنسان بشكل عام، والدماغ بشكل خاص، الأمر الذي قد يتطلب الحذر الشديد بالنسبة لتناول الأطعمة الجاهزة والمصنعة وتحديد عدد هذه الوجبات شهريا.

وتوصلت الدراسة التي أجريت في جامعة أوهايو لأبحاث الطب السلوكي، إلى أن أربعة أسابيع من اتباع نظام غذائي يتضمن وجبات سريعة ومعلبات وغيرها من الاطعمة المليئة بالمواد الحافظة أدى إلى استجابة التهابية قوية جدا لدى أدمغة الفئران المسنة، ورافقها علامات سلوكية تشير إلى فقدان الذاكرة.

وقام الباحثون خلال التجربة بمحاكاة النظام الغذائي الذي يتناوله البشر عند الاعتماد على الأطعمة المعالجة والجاهزة، التي غالبا ما يتم تعبئتها وتخزينها لفترات طويلة، وأظهرت الفئران الأكبر سنا التي منحت نظاما غذائيا معالجا علامات واضحة لفقدان الذاكرة في التجارب السلوكية، لم تكن واضحة في الفئران الصغيرة، ولوحظ أنهم فقدوا سلوك الخوف الاستباقي لإشارات الخطر، مما يشير إلى وجود تشوهات في اللوزة الدماغية.


وقال الباحثون، في دراستهم المنشورة في مجلة "journal Brain, Behavior, and Immunity" إن "النظم الغذائية العالية المعالجة ترتبط أيضاً بالسمنة ومرض السكري من الفئة الثانية، مما يشير إلى أن المستهلكين الأكبر سنا قد يرغبون في تقليص الأطعمة الجاهزة".

ونوه الباحثون إلى أنه عند "النظر في ضرر دماغ (الفئران) المسنة في كانت النتائج واضحة جدا خلال أربعة أسابيع فقط"، وهو مؤشر خطير جدا.

وبينت الدراسة أن منطقة "اللوزة (الدماغية) لدى البشر مرتبطة بالذكريات ومرتبطة بالأحداث العاطفية والخوف والقلق. إذا كانت هذه المنطقة من الدماغ معطلة، فإن الإشارات التي تنبه إلى وجود مخاطر قد تفقد وقد تؤدي إلى قرارات سيئة جدا".

ووجد الباحثون أن دعم النظام الغذائي المعالج بأحماض "أوميغا 3" الدهنية (DHA) منع مشاكل الذاكرة وقلل من التأثيرات الالتهابية الناتجة عن الأطعمة المعالجة بشكل شبه كامل لدى الجرذان الأكبر سنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى