للحفاظ على طاقتك أثناء الصيام... اليك بعض النصائح

للحفاظ على طاقتك أثناء الصيام... اليك بعض النصائح
للحفاظ على طاقتك أثناء الصيام... اليك بعض النصائح


توصلت دراسة جديدة إلى أن تاريخ العقم مرتبط بزيادة خطر الإصابة بقصور القلب.

ونشر باحثون من مستشفى ماساتشوستس العام (MGH) في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب (MGH) أن النساء اللواتي عانين من العقم معرضات لخطر الإصابة بقصور القلب بنسبة 16% مقارنة بالنساء اللواتي ليس لديهن تاريخ من العقم.


وتقول المؤلفة الأولى للدراسة، إميلي لاو، دكتوراه في الطب، أخصائية أمراض القلب ومديرة عيادة سن اليأس والهرمونات والقلب والأوعية الدموية في مستشفى ماساتشوستس العام: "لقد بدأنا ندرك أن التاريخ الإنجابي للمرأة يخبرنا كثيرا عن مخاطر الإصابة بأمراض القلب في المستقبل. سواء كانت المرأة تواجه صعوبة في الحمل، فإن ما يحدث أثناء الحمل، عندما تنتقل إلى سن اليأس، كل هذا يؤثر على خطر إصابتها بأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة".

ويصيب العقم نحو 1 من كل 5 نساء في ويتضمن مجموعة من صعوبات الحمل، لكن ارتباطه بفشل القلب لم تتم دراسته جيدا حتى وقت قريب.

وبالشراكة مع مبادرة صحة المرأة (WHI)، التي تم تصميمها في أوائل التسعينيات واستفسرت عن التاريخ الإنجابي للمرأة، درست لاو وزملاؤها النساء بعد سن اليأس من مبادرة صحة المرأة وفحصن ما إذا كان العقم مرتبطا بتطور قصور القلب.

وهناك نوعان من قصور القلب: فشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ (HFpEF) وفشل القلب مع انخفاض الكسر القذفي (HFrEF).

والكسر القذفي هو قياس يتعلق بنسبة حجم الدم الذي يتم ضخه من البطين الأيسر للقلب خلال كل نبضة. وعادة ما يُنظر إلى الكسر القذفي الذي يقل عن 50% على أنه غير طبيعي أو منخفض.

ووجد الفريق ارتباطًا بين العقم وفشل القلب بشكل عام، وتحديدا مع فشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ، وهو شكل من أشكال قصور القلب الأكثر شيوعا لدى النساء بغض النظر عن تاريخ الخصوبة.


ومن بين 38528 امرأة بعد سن اليأس تمت دراستهن، أبلغت 14% من المشاركات عن تاريخ من العقم. وعلى مدار فترة متابعة مدتها 15 عاما، لاحظ الباحثون أن العقم مرتبط بخطر مستقبلي بنسبة 16% للإصابة بفشل القلب الكلي.

وعندما قاموا بفحص الأنواع الفرعية لفشل القلب، وجدوا أن العقم مرتبط بزيادة خطر الإصابة بفشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ، بنسبة 27% في المستقبل.

وعلى مدى العقد الماضي، أصبح فشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ (حيث لا تسترخي عضلة القلب جيدا) على عكس انخفاض الكسر القذفي (حيث لا يضخ البطين الأيسر جيدا)، الشكل السائد لفشل القلب لدى كل من الرجال والنساء. لكنها تظل أكثر شيوعا عند النساء.

وتوضح لاو: "إنها حالة صعبة لأننا ما زلنا لا نفهم تماما كيف يتطور فشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ وليس لدينا علاجات جيدة جدا لعلاج فشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ".

وتابعت لاو: "أعتقد أن النتائج التي توصلنا إليها جديرة بالملاحظة بشكل خاص لأن فشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ أكثر انتشارا لدى النساء. نحن لا نفهم لماذا نرى فشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ أكثر في النساء. وقد يعطينا النظر إلى الوراء في الحياة الإنجابية المبكرة للمرأة بعض الأدلة عن السبب".

وكان الخطر المتزايد مستقلا عن عوامل الخطر القلبية الوعائية التقليدية وغيرها من الحالات المرتبطة بالعقم.

وتقول لاو: "كان هناك بعض الاقتراحات في الدراسات السابقة بأن النساء المصابات بالعقم لديهن المزيد من عوامل الخطر القلبية، لكن الفريق لم يجد أن عوامل خطر قلبية أوضحت الصلة بين العقم وفشل القلب في هذه الدراسة".

 كما بحثوا لمعرفة ما إذا كانت الحالات الأخرى المرتبطة بالعقم مثل أمراض الغدة الدرقية، والحيض غير المنتظم، وانقطاع الطمث المبكر، تفسر العلاقة بين العقم وفشل القلب، لكنها لم تقدم دليلا يدعم هذه الفرضية أيضا.

( ميديكال إكسبريس) 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى