مادة كيمائية مرتبطة بسرطان الكبد... اليكم التفاصيل

مادة كيمائية مرتبطة بسرطان الكبد... اليكم التفاصيل
مادة كيمائية مرتبطة بسرطان الكبد... اليكم التفاصيل


ربطت مادة كيميائية دائمة شائعة تعرف باسم حمض السلفونيك البيرفلوروكتاني (PFOS)، بسرطان الكبد لدى البشر في دراسة جديدة مثيرة للقلق.

وبمجرد أن أصبح مكونا رئيسيا في المنتج المقاوم للماء المعروف تجاريا باسم Scotchguard، تم التخلص التدريجي من PFOS بعد فترة وجيزة من نهاية القرن بعد مخاوف بشأن سميتها وتأثيرها على البيئة.

Advertisement


ومع ذلك، فإنها لم تكتسب تصنيفها "مادة كيميائية أبدية" من أجل لا شيء، مع بقاء المستويات البيئية والمواد وثيقة الصلة بها مرتفعة بشكل مثير للقلق حول العالم.

وأكدت دراسة أجراها باحثون من جامعة جنوب كاليفورنيا وكلية الطب في جبل سيناء Mount Sinai بالولايات المتحدة، وجود ارتباط بين PFOS وتطور شكل مميت بشكل خاص من سرطان الكبد.

ويمثل سرطان الخلايا الكبدية (HCC) أكثر من أربع من كل خمس حالات من سرطان الكبد في العالم. ومع معدل نجاة لمدة خمس سنوات أقل من 20%، يُنظر إليه أيضا على أنه أحد أكثر أنواع فتكا التي يمكن أن يصاب بها أي منا.


وعلى الرغم من أن إجمالي حالات الإصابة بسرطان الكبد انخفض خلال العقد الماضي في أعقاب انخفاض عدوى التهاب الكبد، إلا أن ارتفاع مرض الكبد الدهني غير الكحولي - وهي حالة تفاقمت بسبب السمنة وارتفاع الكوليسترول - يمكن أن يربك الجهود المبذولة لإبقاء الحالات منخفضة.

وعلى خلفية بحث مثل هذه الدراسة الجديدة، قد نضيف أيضا مياه الشرب الملوثة إلى قائمة عوامل الخطر تلك. والسلاسل الطويلة للمركبات الاصطناعية المعروفة باسم PFAS، معروفة الآن على نطاق واسع بأنها مخربة سيئة بشكل خاص لأنظمة الجسم الهرمونية والكبدية.

وعلى الرغم من تعاقب عمليات حظر PFAS في السلطات القضائية في جميع أنحاء العالم على مدار السنوات الأخيرة، فقد يكون قد تم بالفعل تصنيف قدر مؤسف من الضرر. وإلى جانب مواد مثل البيرفلورو أوكتانويت (PFOA)، وسلفونات البيرفلوروهكسان (PFHxS)، فإن PFAS وPFOS تأخذ وقتها في الانهيار في البيئة، مع فترات نصف عمر تصل إلى سبع سنوات. وهذا يعني أنه على الرغم من الجهود المبذولة لتقليص إنتاجها ببطء واستبدال استخدامها في أي شيء من مستحضرات التجميل إلى حماية النسيج إلى رغوة مكافحة الحرائق، لا يزال سكان اليوم يتعرضون لكل ما تم إلقاؤه في المجاري المائية منذ عقود.


وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات روابط واضحة بين PFAS وتلف الكبد. ولكن ما كان مطلوبا حقا هو إجراء تحليل على مستوى السكان للتعرض وخطر الإصابة باعتلال الصحة.

وتقول فيرونيكا ويندي سيتياوان، عالمة الأوبئة السرطانية من كلية Keck للطب بجامعة جنوب كاليفورنيا: "جزء من سبب قلة الدراسات البشرية هو أنك بحاجة إلى العينات الصحيحة. وعندما تنظر إلى تعرض بيئي، فأنت بحاجة إلى عينات من قبل التشخيص بفترة طويلة لأن تطور السرطان يستغرق وقتا".

وكجزء من التعاون مع جامعة هاواي لما يسمى دراسة الأتراب متعدد الأعراق، قام الباحثون بتحليل الدم المأخوذ من 50 فردا تم تشخيصهم بمرض سرطان الكبد غير الفيروسي.

وتمت مقارنة هذه العينات مع عينة دم مطابقة بعناية مأخوذة من 50 متطوعا دون تشخيص. وعبر قياس مستويات أنواع مختلفة من PFAS في عينات الدم المأخوذة قبل تطور سرطان الكبد، حدد الباحثون ارتباطا قويا بين PFOS  وسرطان الكبد.

وقد تبقى المواد الكيميائية معنا إلى الأبد لفترة قادمة، ولكن كلما أسرعنا في معرفة مدى سوء حالتها، كانت الأجيال القادمة أفضل حالا."ساينس ألرت"

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى