ماذا يحدث عندما تموت؟

ماذا يحدث عندما تموت؟
ماذا يحدث عندما تموت؟

قلة من الناس يتوقعون ما يحدث مع اقتراب النهاية.

لكن كما يقول العلماء، الموت عملية طبيعية تمامًا كالحياة.

إذا كان الشخص مصابًا بمرض مزمن، من الشائع أن ينسحب من الحياة الاجتماعية في الأشهر السابقة لوفاته.

وهذا يعني أنه سيفقد اهتمامه بأنشطة معينة كالعمل وغيره من التجمعات.

تقول الطبيبة ومديرة الرعاية التلطيفية في النظام الصحي بجامعة بنسلفانيا، نينا أوكونور: غالبًا ما يصب تركيز الناس الذين يواجهون الموت على أسرهم وعلى الأمور التي يجب أن ينجزوها قبل موتهم.

علاوةً على ذلك، تنخفض طاقة الجسم في نهاية الحياة، ما يدفع الشخص إلى إمضاء معظم وقته بالنوم.

تتعدد الأسباب الكامنة وراء هذا التعب.

إذا كان الشخص مصابًا بالسرطان، فإن الخلايا السرطانية تستهلك كثيرًا من طاقة الشخص.

ويمكن للتنفس غير المنتظم أن يسبب انخفاضًا في مستويات الأوكسجين وارتفاع مستويات أول أكسيد الكربون في الدم، ما قد يؤدي إلى التعب.

أضافت أوكونور أنه من المرجّح أيضًا أن تقل كميات الطعام والشراب التي يتناولها الشخص، ما يعني عدم حصوله على ما يكفي من السعرات الحرارية ليكون نشطًا.

قد يؤدي الجفاف أيضًا إلى التعب، بحسب ما قاله المدير الطبي في ولاية كارولينا الشمالية، ميشيل كايسي، لدورية لايف ساينس.

فقدان الشهية

يعود فقدان الشهية لأسباب مختلفة.

قد ينتج الجسم كميات زائدة من الكاتيكولامين، وهي مادة كيميائية موجودة في الدم تقمع الشهية.

قالت أوكونور أن زيادة الكاتيكولامين أمر شائع لدى الأشخاص الذين يواجهون الموت، وخاصة المصابين بالسرطان.

بالإضافة إلى ذلك، قد يحدث فقدان الشهية نتيجة اضطراب عمل الأمعاء لدى المرضى، وهذا يعني أنهم يواجهون صعوبة في هضم الطعام الذي يأكلونه.

قالت أوكونور لـ لايف ساينس: قد يبقى الطعام في المعدة ويسبب الشعور بالغثيان.

وأضافت أن حاستي الشم والذوق تضعفان قبل الحواس الأخرى، لذلك قد لا يستمتع المريض بنكهة الطعام والشراب كما كان من قبل.

غالبًا ما يواجه المصابون بمرض الزهايمر المتقدم صعوبةً في البلع، فقد ينسوا كيفية مضغ وابتلاع الطعام.

قالت أوكونور: يصبح المصابون أحيانًا غير قادرين جسديًا على تناول الطعام.

قد تسبب قلة أكل الشخص المريض استياء أفراد عائلته وأصدقائه.

فمن عادتنا أن نهتم بالأشخاص الذين نحبهم بإطعامهم.

ورغم ذلك، يعد كل من فقدان الشهية والوزن سوابق طبيعية للموت الناتج عن العديد من الأمراض المزمنة.

بطء الحركة

يسبب انخفاض الطاقة إبطاء سرعة حركة الشخص.

فقد يتحرك المريض ويتحدث ببطء أكثر من المعتاد، وقد يواجه صعوبة في التفكير والاستيعاب أثناء الحديث مع غيره.

ولبعض الأدوية التي يأخذها المريض، مثل مسكنات الألم، دور في هذا البطء.

قالت أوكونور: يكون التعب الجسدي والوهن [لدى الأشخاص الذين يواجهون الموت] شديدًا.

فبعض الأمور البسيطة، كالنهوض عن السرير والكرسي، يمكن أن تكون مرهقة – وقد تستهلك كل ما يملك الشخص من طاقة لذلك اليوم.

وكنتيجة لانخفاض الطاقة، قد يواجه الجسم صعوبةً في تنظيم درجة الحرارة، ما يعني أنه قد يكون ساخنًا أو باردًا أكثر من المعتاد.

في الأيام أو الساعات الأخيرة السابقة للوفاة، يصبح التنفس غير منتظم مع توقف مؤقت يتراوح بين بضعة ثوان إلى دقيقة أو دقيقتين.

قد يكون الأمر مخيفًا لأفراد الأسرة المراقبين، لكن كل ذلك يكون طبيعيًا نتيجة تباطؤ عمليات الجسم قبل أن يتوقف كليًا عن العمل.

في النهاية، يحدث لدى بعض المرضى ما يسمى حشرجة الموت.

يحدث ذلك نتيجة عدم قدرة المريض على السعال أو ابتلاع المفرزات التي تراكمت في الصدر والحلق.

لا يبدو أن حشرجة الموت مزعجة بالنسبة للمريض، ولكنها قد تكون مزعجة لأحبائه.

للتخلص من حشرجة الموت، يمكن تغيير وضعية نوم المريض، أو إجراء شفط للمفرزات، أو إعطاء الأدوية للتخلص من المفرزات.

على الرغم من بطء الحركة، يعد السمع أحد الحواس التي تبقى لأطول فترة ممكنة.

قالت أوكونور: عندما يبدأ المرضى بفقدان وعيهم والعودة إليه، نعلم أنهم يستطيعون سماع الأصوات وخاصة الأصوات المألوفة.

لذلك ننصح بالاستمرار بالحديث مع المريض حتى لو بدا أنه نائم.

الموت النهائي

عندما يموت شخص ما، عادةً ما يتحقق الأطباء من الموت القلبي (عندما يتوقف القلب عن النبض) أو الموت الدماغي (عندما يتوقف النشاط الكهربائي في الدماغ).

إذا كان الشخص ميت سريريًا، أي أن النشاط في دماغه قد توقف، فإن أجهزة دعم الحياة هي التي تحافظ على عمل أعضاء جسمه.

وقالت أوكونور: عندما يحدث ذلك، ومن الناحية القانونية، يتم إيقاف أجهزة دعم الحياة لأن الشخص قد مات.

كيفما يموت الشخص، سيكون موته ناجمًا عن توقف عمل القلب أو الدماغ.

قالت أوكونور: قد يحدث الموت نتيجة سكتة قلبية مفاجئة تؤدي إلى توقف القلب عن العمل.

وقد يحدث نتيجة صدمة قوية، أي نزيف شديد يرافقه توقف عمل القلب بسبب عدم كفاية التروية الدموية.

قد تحدث إصابة عصبية سيئة تؤدي إلى توقف النشاط الكهربائي في الدماغ، ما يؤدي إلى موت الدماغ وبالتالي أعضاء الجسم الأخرى.

ومع ذلك، هناك أدلة قولية على أن الأشخاص الذين توقفت قلوبهم ثم عادت إلى العمل تمكنوا من إعطاء وصف دقيق لما كان يحدث من حولهم، هذا ما قاله مدير قسم العناية المشددة وبحوث الإنعاش في جامعة لانغون في مدينة ، الدكتور سام بارنيا، لدورية لايف ساينس.

وأضاف بارنيا: يصفون مشاهدة الأطباء والممرضين وهم يعملون، ويصفون محادثات كاملة وأشياء بصرية كانت تحدث، والتي من غير الممكن أن يروها.

وتم التأكيد على صحة هذه الأقوال من قبل موظفين طبيين كانوا في نفس الغرفة.

تدعي بعض الدراسات أن تجارب الاقتراب من الموت هي مجرد شكل من أشكال الأحلام الواعية، في حين يربط آخرون هذه التجارب بنقص الأكسجة في الدماغ.

مواضيع ذات صلة:
  • إعداد: ديانا نعوس.
  • تدقيق: أسمى شعبان.
  • تحرير: عيسى هزيم.
  • المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى