أخبار عاجلة
بالصورة… قُتل وبجانبه بندقية صيد! -
اعتصام لموظفي المصارف: “إنه باكورة التحرك” -

الفيصلي يُعيد الشباب إلى دوامة الخسائر

الفيصلي يُعيد الشباب إلى دوامة الخسائر
الفيصلي يُعيد الشباب إلى دوامة الخسائر

أعاد الفيصلي مضيفه الشباب إلى دوامة الخسائر مجدداً بعد فوزه عليه 1-0، في المواجهة التي احتضنها ستاد الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض، في افتتاح المرحلة 13 من الدوري السعودي للمحترفين.

وأصبح وضع الشباب حرجاً عقب نهاية الدور الأول حيث تجمد رصيده عند 13 نقطة، في المركز التاسع مؤقتاً، وبفارق 4 نقاط عن الرائد متذيل الترتيب الذي تنتظره مواجهة صعبة غداً السبت أمام اتحاد جدة، في حين ارتفع رصيد الفيصلي الى 22 نقطة في المراكز الرابع وبفارق 4 نقاط عن المتصدر الهلال.

وبدأت المباراة بأفضلية للفيصلي الذي انتظر حتى الدقيقة 37 حينما تمكن مهاجمه اسلام سراج من تسجيل هدف السبق بعدما أكمل تمريرة زميله منصور حمزي في شباك الحارس فاروق بن مصطفى.

وحاول الشباب العودة سريعاً الى المباراة وسنحت له فرصة خطيرة للاعبه عبدالمجيد الصليهم بعد تلقيه تمريرة من زميله الجزائري محمد بن يطو داخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة قوية إلا أنها وجدت المدافع عبدالله العمّار الذي أبعدها في اللحظات الأخيرة.

وعند الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول أهدر الجزائري محمد بن يطو مهاجم الشباب هدفاً محققاً بعد تلقيه تمريرة أمام المرمى من زميله عبدالمجيد الصليهم إلا أنه سدد الكرة خارج الخشبات الثلاث.

وفرض الشباب سيطرته في الشوط الثاني وحاول مدربه تكثيف هجوم فريقه حينما أشرك مهاجمه الخبير ناصر الشمراني بديلاً للأرميني ماركوس بيتزيلي.

وسنحت فرصة ثمينة للمهاجم البديل ناصر الشمراني بعد تلقيه تمريرة متقنة من زميله هتّان باهبري ليواجه المرمى إلا أنه سدد الكرة في يد الحارس مصطفى ملائكة الذي تصدى لها بسهولة.

وواصل الشباب هجومه وأهدر لاعبه عبدالمجيد الصليهم هدفاً محققاً بعد تلقيه تمريرة أمام المرمى من زميله ناصر الشمراني ليسدد الكرة إلا أنها وجدت الحارس مصطفى ملائكة الذي تصدى لها بصعوبة.

وحاول الشباب الوصول الى مرمى الفيصلي خلال الربع ساعة الأخيرة إلا أنهم اصطدموا بدفاع الفيصلي المنظم لتنتهي المباراة بفوز الضيوف بهدف نظيف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توتنهام يعزز حظوظه لانهاء الموسم بين الاربعة الاوائل
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة