عائلة لاودا ستبيع حصته في مرسيدس

عائلة لاودا ستبيع حصته في مرسيدس
عائلة لاودا ستبيع حصته في مرسيدس

قررت عائلة الراحل بطل العالم 3 مرات النمسوي نيكي لاودا أن تبيع حصته في فريق مرسيدس المشارك في بطولة العالم للفورمولا واحد.
عندما غادر روس براون مالك “براون جي بي” سابقاً والذي استحوذ على ملكيته حينها مرسيدس، أروقة الفريق عام 2013 توصل النمساويان توتو وولف ونيكي لاودا إلى إتفاق مع “دايملر بنز” من أجل شراء حصص في الفريق.
ويملك وولف 30 بالمئة من نسبة الاسهم في مرسيدس، فيما تملك عائلة لاودا 10 بالمئة، ولكن منذ أن توفي سائق فيراري السابق في أيار الماضي عن 70 عاماً، أبدت عائلته رغبتها ببيع حصته.
وبالفعل أكد وولف نية عائلة لاودا بيع حصته وقال: “عائلة لاودا لا تريد أن تبقى مساهمة في فريق مرسيدس. سنتخذ قراراً بشأن إعادة شراء حصتها بعد نهاية العطلة الصيفية”.
وبإمكان مرسيدس أن تبدي رغبتها بشراء الـ 10 بالمئة من الأسهم، على غرار وولف، كما بالإمكان التقرب من مستثمر آخر، ولكن في حال تحقق ذلك فلن يتم الإفصاح عن اسمه.
وإلى جانب نيكي لاودا، كان وولف يحصل على دعم سياسي مهم جداً، واعترف أن فريق مرسيدس تأثر من خسارة بطل العالم، كما حصل مع فيراري التي خسرت رئيسها سيرجيو ماركيوني.
وأضاف وولف بهذا الشأن: “فيراري خسرت سيرجيو ماركيوني، وكانت علاقته جيدة مع ديتر زيتشه (المدير التنفيذي السابق لمجموعة كرايسلر). تأثرنا من هاتين الخسارتين، ولكن يتوجب على أي مؤسسة أن تتطلع إلى الأمام. ما زلنا دائما على وفاق مع مديرين فريق فيراري، ولدينا تقريباً الرؤية ذاتها ونحاول أن نحافظ على علاقة جيدة على الرغم من الأحداث”.
وتوفي النمسوي لاودا في 20 أيار الماضي بعدما تم إدخاله إلى عيادة لغسيل الكلى.
وتوج لاودا بطلاً للعالم ثلاث مرات أعوام 1975 و1977 مع فيراري و1984 مع ماكلارين.
وكان السائق السابق الذي كان يشغل منصب الرئيس غير التنفيذي في فريق مرسيدس، نشطا في مجال النقل الجوي. اشترى في كانون الثاني الماضي شركته القديمة نيكي، وباع 75 في المئة من رأس المال الى شركة الكلفة المنخفضة راين اير بعد أن أعاد تسميتها لاوداموشون وبقي أحد مديريها.
وتعرض لاودا الذي توج بطلا للعالم للمرة الاولى في 1975 لحادث خطير في آب 1976 في نوربرغرينغ خلال جائزة ألمانيا الكبرى، لكن ذلك لم يمنعه من العودة إلى السباقات واحراز اللقب العالمي في 1977 و1984.
وأدت الغازات السامة التي استنشقها خلال حادث أبقاه لدقيقة قبل سحبه من سيارته المشتعلة، إلى هشاشة في رئتيه.
ونتيجة لحادثه الخطير، خضع لاودا لعمليتي زرع كلى في 1997 و2005. وهو والد لأربعة أطفال من زواجين.

المصدر: ملحق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى