اتحاد جدة يبحث عن الهرب من خطر الهبوط بنقاط الفيحاء

سيكون اتحاد جدة أمام مفترق طرق حينما يستضيف الفيحاء على ستاد مدينة الملك عبدالله "الجوهرة المشعة"، في حين يبحث الحزم وضيفه الفتح عن طوق النجاة حينما يتواجهان بالرس، ويتطلع الشباب لاستعادة نغمة الانتصارات حينما يستضيف أبها، وفي الدمام يسعى الرائد لإبقاء حظوظه في الحصول على مركز آسيوي حينما يواجه مضيفه الاتفاق، في افتتاح المرحلة 27 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

وعلى ستاد مدينة الملك عبدالله "الجوهرة المشعة" سيكون اتحاد جدة أمام مفترق طرق قد تحدد وجهته حينما يستضيف الفيحاء المتعثر.

ونجح الاتحاد في المرحلة قبل الماضية في تحقيق انتصار ثمين على ضيفه الاتفاق بهدف نظيف إلا أنه تعثر في المرحلة الماضية بتعادله أمام مضيفه الفيصلي 1-1.

وبات الاتحاد في وضعٍ صعب وحرج لاسيما بعد اشتداد المنافسة بين الفرق المهددة بالهبوط والتي يتواجد بها فرق الفيحاء والحزم والفتح وضمك والعدالة حيث إن الفارق النقطي بينهما لا يزيد عن 3 نقاط.

ويعلم الاتحاديون أن الخسارة قد تجعل الفريق في وضع صعب للغاية لاسميا في حال فوز الفتح وضمك كونه سيعود إلى المركز 15 قبل ختام المسابقة بـ3 مباريات.

وفي المقابل يتطلع الفيحاء لاقتناص 3 نقاط ستجعله في وضع آمن وسيبتعد الفريق كثيراً عن مراكز الهبوط الثلاث إذ أنه سيرفع رصيده إلى 32 نقطة وسيبتعد على الأقل بفارق 5 نقاط.

ويعيش الفيحاء وضعاً فنياً سيئاً كون الفريق فشل في تحقيق الفوز في آخر 6 مراحل إذ أن آخر انتصار له كان أمام الرائد 3-1 في المرحلة 20.

الحزم والفتح

وفي الرس يبحث فريقا الحزم وضيفه الفتح عن طوق النجاة حينما يلتقيان على ملعب الأول.

ونجح الحزم باستعادة نغمة الانتصارات عقب فوزه في المرحلة الماضية أمام مضيفه أبها 2-صفر ليرفع رصيده إلى 27 نقطة ليتقدم إلى المركز 13.

وفي المقابل يسعى الفتح لاستعادة نغمة الانتصارات عقب تعادله 1-1 أمام ضيفه الاتفاق في المرحلة السابقة ليرفع رصيده إلى 26 نقطة ليتراجع إلى المركز 14.

الشباب وأبها


وعلى ملعب الأمير خالد بن سلطان يبحث الشباب عن استعادة توازنه حينما يستضيف أبها الجريح. وتوقفت انتصارات الشباب في المرحلتين السابقتين عقب تعادله أمام مضيفه الفيحاء 1-1، وخسارته أمام الرائد 2-1 ليبقى في المركز السابع برصيد 38 نقطة وبفارق 5 نقاط عن الوحدة صاحب المركز الرابع.

وفي المقابل يأمل أبها في إيقاف مسلسل الخسائر التي تعرض لها الفريق في المراحل الثلاث الماضية أمام فرق النصر والفتح والحزم ليبقى في المركز التاسع برصيد 33 نقطة.

الاتفاق والرائد


وعلى ستاد الأمير محمد بن فهد بالدمام يسعى الرائد لإبقاء حظوظه في الحصول على مركزٍ آسيوي حينما يحل ضيفاً ثقيلاً على الاتفاق.

وسجّل الرائد اسمه كمنافس قوي للحصول على أحد المراكز الآسيوية بعد انتصاراته الأخيرة والتي كانت على حساب الحزم والشباب ليرفع رصيده إلى 42 نقطة ليتقدم الى المركز السادس وبفارق نقطة عن الوحدة صاحب المركز الرابع.

وفي المقابل يبحث الاتفاق عن استعادة نغمة الانتصارات لتحسين مركزه عقب خسارته من الاتحاد 1-صفر وتعادله في المرحلة الماضية أمام الفتح 1-1 ليتراجع الى المركز الثامن برصيد 36 نقطة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى