برشلونة والصفقة الجديدة..فالفيردي يتحرك لإنقاذ خط الدفاع

برشلونة والصفقة الجديدة..فالفيردي يتحرك لإنقاذ خط الدفاع
برشلونة والصفقة الجديدة..فالفيردي يتحرك لإنقاذ خط الدفاع

يتحدث الجميع في عن اقتراب رحيل الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو عن الفريق في الفترة المقبلة للعب مع فريق هيبي فورتشن الصيني مقابل مبلغ مالي كبير، وذلك بعدما قضى عدة سنوات في الفريق الكتالوني وتألق خلالها في مركز قلب الدفاع على الرغم من أنه يلعب بالأساس كارتكاز.

وكشفت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية أن النادي الكتالوني وضع عينيه على قلب دفاع نادي بالميراس البرازيلي، ياري مينا، صاحب الـ23 عاما، ويريد ضمه في شهر يناير/ كانون الثاني، على الرغم من أن الاتفاق معه ينص على انتقاله للبرسا في الصيف المقبل، فمن هو هذا اللاعب ولماذا يريده بشدة إرنستو فالفيردي في الوقت الحالي؟

ولد ياري فيرناندو مينا غونزاليس يوم 23 سبتمبر/ أيلول 1994 في كولومبيا، وهو يتمتع بقدرات بدنية هائلة وصلابة دفاعية، بدأ ممارسة في فريق ديبورتيفو باستو عام 2013، ونجح خلال فترة قياسية في تثبيت نفسه كواحدٍ من الخيارات الأساسية للمدرب في الفريق.

في الأول من مايو/ أيار عام 2016 وقع بالميراس مع اللاعب مينا، وانتظر حتى الرابع من يوليو/ تموز من العام عينه حتى يخوض مباراته الأولى، وكانت آنذاك أمام فريق سبورت ريسيفي وانتصر فريقه بنتيجة 3-1 وبقي لمدة 90 دقيقة في أرضية الميدان.

استطاع المدافع الكولومبي تسجيل هدفه الأول أمام سانتوس في الموسم نفسه في اللقاء الذي انتهى بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لمثله، لكنه تعرض لإصابة بعد ذلك أبعدته عن الملاعب لفترة ليست بالقصيرة، ما حرمه من المشاركة في الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو البرازيلية عام 2016.

تحدث عنه الجميع وأكدوا أنه أحد أفضل المدافعين في الدوري البرازيلي، وفي الموسم الحالي يُعتبر من أبرز الأسماء في فريق بالميراس، مع العلم أن برشلونة كان قد اتفق مع الفريق البرازيلي يوم 17 يونيو/ حزيران 2017 لضم اللاعب مقابل تسعة ملايين يورو على أن يلتحق بالفريق عام 2018.

مينا صاحب المتر و95 سنتمتراً، يعتبر لاعباً مهماً أيضاً في منتخب كولومبيا ومن المرجح أن يشكل أحد عناصر الفريق الأساسي المشارك في 2018 في الصيف المقبل تحت قيادة المحنك خوسيه بيكرمان، وهو الذي خاض التصفيات وسجل ثلاثة أهداف في 9 لقاءات.

ومن دون شك يحتاج برشلونة لدماءٍ شابة وجديدة في تشكيلته لعدة أسماء، فالفريق تعرض لضربة موجعة بإصابة صامويل أومتيتي، المدافع الفرنسي المميز، والذي سيغيب عن الملاعب لشهرين، بالتالي تقلّصت خيارات إرنستو فالفيردي، الذي كان محظوظاً بعودة البلجيكي توماس فيرمايلين إلى الملاعب، لكن الأخير قد يتعرض في أي لحظة للإصابة وهذا ما عود الجماهير عليه.

سببٌ آخر يدفع فالفيردي للإصرار على تسريع المفاوضات مع بالميراس في ظل المنافسة على أكثر من جبهة محلية وأوروبية، وهو أن مستوى المدافع الإسباني جيرارد بيكيه هذا الموسم متذبذب، إضافة إلى تقدم ماسكيرنوا صاحب الـ33 عاماً في السن، والذي يسعى لخوض تجربة جديدة مع اقتراب نهاية مسيرته.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى