بعيون أساطيره.. 118 عاماً على قصة ميلان

بعيون أساطيره.. 118 عاماً على قصة ميلان
بعيون أساطيره.. 118 عاماً على قصة ميلان
118 عاماً. ثلاثة أرقامٍ تروي تاريخ أحد أعظم الأندية العالمية والإيطالية، ميلان، النادي الذي تأسس عام 1899، ومرّ عليه كثير من النجوم، ومعه عاش مشجعوه لحظات رائعة ومميزة وأخرى حزينة ومؤلمة، وهذه بعضٌ من الكلمات بلسان أساطيره.

- "يوم يتدفق حبُّ ميلان في عروقك، فهو سوف يتدفق إلى الأبد في دمك"، البرتغالي روي كوستا، لعب لميلان 192 مباراة وسجل 11 هدفاً من عام 2001 حتى 2006. توج بخمسة ألقاب أبرزها موسم 2002-2003.

- "هذه الذكريات لا يمكن نسيانها، لقد كنا الفريق الإيطالي الأول الذي يتوج بلقب دوري أبطال أوروبا". هذه العبارة قالها الراحل تشيزاري مالديني الذي دافع عن ألوان الفريق كلاعبٍ ومدرب وكان أول من حمل اللقب الأوروبي موسم 1962-1963.

- "الهدية الأجمل التي تلقيتها من ميلان؟ هي اللحظة التي اتصل بي أدريانو غالياني وسألني عن إمكانية ارتداء قميص ميلان". دانييلي ماتسارو، لعب للروسونيري في ثمانية مواسم وتوج بألقاب عديدة محلية وأوروبية أبرزها دوري الأبطال عامي 1990 تحت قيادة أريغو ساكي و1994 بقيادة فابيو كابيلو.

- "أجمل ما حصلت عليه من ميلان هو شرف ارتداء هذا القميص الرائع لمدة 15 عاماً". كريستيان أبياتي، حارس مرمى النادي اللومباردي سابقاً، الذي حمل شارة القيادة في بعض الأوقات.

- "الهدية الأجمل هي حين وصلت لنادي ميلان وخضت مباراتي الأولى في ملعب سان سيرو". فيليبو غالي بدأ مسيرته مع ميلان عام 1982 واستمر هناك حتى سنة 1996، حصد 17 لقباً بينها ثلاثة في دوري أبطال أوروبا.

- "هديتي الأجمل من ميلان هي حين وقع غالياني معي في عام 1999، قادماً من فريق سالارنتينا، كنت شاباً صغيراً وكان الوصول لفريق بهذا الحجم حلماً بالنسبة لي، وقد كنت أشجعه منذ طفولتي". جينارو غاتوزو لعب للفريق الإيطالي لسنوات طويلة وحصد لقب دوري أبطال أوروبا عامي 2003 و2007 وهو حالياً يشغل منصب المدرب.

- "أنا عائدٌ إلى المنزل ثانية، سعيدٌ للغاية بعودتي إلى ميلان". هذه الكلمات قالها النجم البرازيلي ريكاردو كاكا حين اتخذ قرار العودة إلى الفريق الإيطالي بعد تجربة قضاها في ، فأفضل لاعبٍ في العالم عام 2007 يعتبر من أبرز اللاعبين مع الروسونيري في الألفية الجديدة.

- "أنا سعيدٌ للغاية لأنني كنت لاعباً في ميلان، لقد أعادوا البسمة إلى وجهي ثانية، سأحمل دائماً ذكرياتٍ عظيمة من هذا الفريق، سيبقون في قلبي". هذا التصريح قاله النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي ساهم في تحقيق الروسونيري للقب الأخير على صعيد الدوري موسم 2010-2011.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقررات اتحاد كرة القدم: ايقافات وتغريم بالجملة!

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة