قضية المنشطات مع غاتلين تعود..والسبب مدربه!

قضية المنشطات مع غاتلين تعود..والسبب مدربه!
قضية المنشطات مع غاتلين تعود..والسبب مدربه!

يعيش العداء الأميركي جاستن غاتلين، بطل العالم في سباق 100 متر فترة صعبة، وذلك بعدما أعلن انفصاله عن مدربه دينيس ميتشيل المتورط في قضية اقتراح مواد منشطة، على صحافيين بريطانيين كانوا يعدون تقريراً عن هذا الأمر بشكل متخفٍ من دون معرفته.

وكان غاتلين قد تعرض في أكثر من مناسبة للإيقاف بسبب تعاطيه مواد منشطة خلال مسيرته، ليعود من جديد إلى دائرة الشكوك بسبب مدربه، وذلك بعدما كشفت صحيفة "دايلي تلغراف" البريطانية أن ميتشل ووكيل الأعمال روبرت واغنر، اقترحا على صحافيين يتعاملان معها، وصفات طيبة مزورة من أجل الحصول على مواد منشطة لإدخالها لاحقاً إلى الأميركية.

وأكدت الصحيفة أيضاً أن المتهمين حالياً عرضا مبلغ 250 ألف دولار أميركي على ممثل، هو في الحقيقة صحافي كان يلعب دور رياضي في فيلمٍ سيتم تصويره، وذلك بهدف الحصول على مادة "تستوستيرون" المنشطة وهرمونات النمو.

وفور انتشار الخبر المدوي أعلن العداء الأميركي عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "" عن موقفه: "شعرتُ بصدمة كبيرة عندما عرفت أنه متورط بهذه الأمور، لقد استغنيت عنه فور علمي بذلك، كل الخيارات مطروحة، لكي لا يتمكن أشخاصٌ آخرون من الكذب، سيحصلون في الحال على أنباء من المحامي الخاص بي".

وكان غاتلين صاحب 35 عاماً قد تعرض للإيقاف للمرة الأولى في عام 2001 وكذلك في عام 2006 بعد ثبوت تناوله مواد منشطة. يُذكر أن الاتحاد الدولي للعبة والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا" فتحا تحقيقاً في هذه القضية، ومن الممكن أن يخضع العداء الأميركي لفحوص في وقتٍ لاحق.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى