العراقي باسم قاسم المدرب المحلي الوحيد في خليجي 23

العراقي باسم قاسم المدرب المحلي الوحيد في خليجي 23
العراقي باسم قاسم المدرب المحلي الوحيد في خليجي 23

يشهد خليجي 23 الذي سينطلق يوم الجمعة المقبل في الكويت تواجدا ضعيفا للمدربين الوطنيين على عكس النسخ السابقة، حيث تدخل 7 منتخبات البطولة بمدربين أجانب باستثناء المدرب العراقي باسم قاسم الذي سيقود منتخب بلاده في البطولة.

وستخوض المنتخبات السبعة الأخرى خليجي 23 بطواقم أجنبية على غير العادة في النسخ الست الأخيرة، حيث سيتولى الكرواتي كرونوسلاف يورسيتش الدفة الفنية للمنتخب السعودي الذي سيشارك بالفريق الثاني، في حين كلّف اتحاد القدم الكويتي المدرب الصربي بوريس بونياك "مدرب الجهراء" لقيادة الأزرق في البطولة، وسيقود الإيطالي ألبيرتو زاكيروني المنتخب الإماراتي الذي كان يدربه مهدي علي في النسختين الماضيتين، في حين سيتولى الهولندي بيم فيربيك تدريب المنتخب العماني، واختار المنتخب القطري الإسباني فليكس سانشيز ليكون مدرباً للفريق في البطولة، في حين يتولى تدريب المنتخب اليمني الإثيوبي ابراهام مبراتو، وسيكون التشيكي ميروسلاف سكوب مدرباً للمنتخب البحريني.

ولم يعرف المدربون المحليون الغياب عن بطولات الخليج طوال 13 عاماً حيث كان آخر غياب لهم في خليجي 16 الذي أقيم بالكويت حينما أشرف على جميع الفرق مدربون أجانب، وهم الهولندي بيتر فاندرليم مدرب المنتخب السعودي، والبرازيلي باولو سيزار كاربيجياني مدرب الكويت، والتشيكي ميلان ماتشلا مدرب منتخب عمان، والإنجليزي روي هدجسون مدرب المنتخب الإماراتي، والفرنسي فيليب تروسيه مدرب المنتخب القطري، واليوغسلافي ميلان زيفادينوفيك مدرب المنتخب اليمني.

ومن أصل 23 بطولة غاب المدربون الوطنيون عن 8 بطولات فقط في النسخ 1،2،3،4،10،11،14،16 وحققوا 7 ألقاب ويتزعمهم المدرب العراقي عمو بابا الذي حقق ثلاثة ألقاب مع منتخب بلاده في النسخ 5،7،9، في حين حقق السعوديان محمد الخراشي وناصر الجوهر لقب خليجي 12،16 برفقة الأخضر، وتوج المنتخب الكويتي بلقب خليجي 8 بقيادة مدربه الوطني صالح زكريا، وكان آخر المدربين الوطنيين المتواجين بكأس الخليج هو الإماراتي مهدي علي الذي قاد الأبيض لتحقيق لقب خليجي 21.

وفي النسخ الست الماضية قاد 11 مدرباً وطنياً منتخبات بلادهم، حيث تواجد الكويتي محمد إبراهيم مع منتخب بلاده في خليجي 17، في حين تواجد مدربون وطنيون مع منتخبات بلادهم في خليجي 18 بالإمارات، هما الكويتي صالح زكريا والعراقي رحيم حميد، وبنفس العدد تواجد المدربون الوطنيون مع منتخبات بلادهم في خليجي 19 في عمان، حيث قاد السعودي ناصر الجوهر منتخب بلاده، بالإضافة الى الكويتي محمد ابراهيم، في حين تواجد مدرب وطني وحيد في خليجي 20 الذي أقيم في حيث قاد البحريني سلمان شريدة منتخب بلاده في البطولة.

وشهد خليجي 21 الذي احتضنته البحرين تألقا للمدربين الوطنيين العراقي حكيم شاكر والإماراتي مهدي اللذين قادا منتخب بلادهما إلى المباراة النهائية والذي انتهى بتتويج الأبيض الإماراتي باللقب.

وشهد خليجي 22 الذي أقيم في تواجد أكبر عدد للمدربين الوطنيين، حيث قاد ثلاثة مدربين منتخبات بلادهم وهم البحريني مرجان عيد والإماراتي مهدي علي والعراقي حكيم شاكر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى