كلاسيكو الدقائق القاتلة..قصة مع سيناريو الإثارة وقلب الطاولة (1)

كلاسيكو الدقائق القاتلة..قصة مع سيناريو الإثارة وقلب الطاولة (1)
كلاسيكو الدقائق القاتلة..قصة مع سيناريو الإثارة وقلب الطاولة (1)


الكلاسيكو، حدثٌ ينتظره العالم بأسره، لما فيه من ندية بين وريال مدريد، الفريقان الأبرز في إسبانيا سيلتقيان يوم السبت على ملعب "سانتياغو برنابيو"، ويأمل الجميع أن تكون هذه المواجهة مثيرة وممتعة.

ونعود اليوم بالتاريخ إلى مباريات سابقة شهدت لحظات درامية وسيناريو لم يكن متوقعاً. ونستعرض أبرز 6 منها ما قبل الألفية الجديدة.

التعادل القاتل 1943
في الكلاسيكو رقم 24 في عام 1943، استضاف برشلونة نظيره على ملعب الكامب نو، حينها شهد اللقاء تقلبات في النتيجة، فبعدما تقدم خيسوس ألونسو فيرنانديز للزوار، عادل ماريانو مارتين الكفة في الدقيقة 27، لكن مانويل ألداي استطاع بعد دقيقتين فقط أن يعيد الريال للمقدمة، هذا الأمر لم يطل كثيراً، حين سجل إزكولا هدف التعادل بعد مضي 4 دقائق فقط، ليصدم فالي ماس الزوار بهدفٍ ثالث بعد دقيقة واحدة عن الذي سبقه.

في الشوط الثاني، رفع برشلونة النتيجة إلى 4-2 بعدما أضاف مارتين هدفاً، لكن ألداي قلّص الفارق لتصبح النتيجة 4-3 في الدقيقة 51، إلا أن ماس عاد وسجل الهدف الخامس (د.62)، ومع تبقي ربع ساعة فقط على النهاية ظن الجميع أن البلاوغرانا متجهٌ نحو تحقيق الانتصار، لكن بوتيلا سجل هدفاً رابعاً للريال، قبل أن يصعق خيسوس ماردونيس ليورنتي أصحاب الدار بهدف التعادل في الدقيقة 87.

هدفان متأخران
إنه الكلاسيكو رقم 43 بين ريال مدريد وبرشلونة، وكان مسرحه ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية. يدخل الطرفان أرضية الميدان وعيناهما على تحقيق الانتصار، لكن الشوط الأول ينتهي بالتعادل السلبي بدون أهداف بسبب الحذر الكبير.

في الشوط الثاني، تمرّ الدقائق، وبشكل مفاجئ يسجل إدواردو مانشون الهدف الأول في الدقيقة 67 لصالح الفريق الكتالوني، مع تبقّي ربع ساعة على نهاية اللقاء بدأت جماهير الفريق الملكي تقلق أكثر منتظرة هدف التعادل لعدم تلقي خسارة أمام الغريم التقليدي، وبالفعل هذا ما حصل حين سجل بدرو أرزاوغا الهدف الأول في الدقيقة 76، لكن الصدمة كانت حين عاد ذات اللاعب لإحراز الهدف الثاني في الدقيقة 80 لينتصر الريال ويقلب الطاولة.

الدقيقة 89
في الكلاسيكو رقم 49 بالدوري الإسباني يوم 13 نوفمبر 1955، استطاع الريال أن يخطف هدفاً قاتلاً، وذلك بعد مباراة رائعة على ملعب سانتياغو برنابيو، حينها تقدم هيكتور ريال لأصحاب الدار في الشوط الأول عند الدقيقة 35، ومع اقتراب المباراة من نهايتها بدأت جماهير الميرنغي بالاحتفال، لكن إستيبان أريتا عادل الكفة في الدقيقة 77، وبينما كان الجميع ينتظر صافرة النهاية ظهر ماركيتوس وأحرز هدف الفوز لأصحاب الأرض.

الهدف اليتيم
في الكلاسيكو رقم 71 في الليغا على ملعب "سانتياغو برنابيو" يوم 20 نوفمبر 1966، انتهى الشوط الأول بين الطرفين بالتعادل السلبي، وهكذا مرّت دقائق الشوط الثاني، ومع بدء مغادرة الجماهير أرضية الميدان، ظهر خوسيه لويس فيلوسو الذي سجل هدف الفوز للريال في الدقيقة 89.

البرسا يرد الدين
جاء الكلاسيكو رقم 72 بعدها يوم 19 مارس/آذار 1967، حينها استطاع برشلونة أن يذيق الريال من ذات الكأس التي شرب منها في سانتياغو برنابيو، فبعدما تقدم جوسيب ماريا فوستيه للبرسا في الدقيقة السابعة، عادل أمانيكو أمارو الكفة في الدقيقة 42، ومع تبقي دقيقة واحدة على نهاية الوقت الأصلي نجح فوستيه في تسجيل هدف الفوز للبلاوغرانا ليهدي فريقه ثلاث نقاطٍ غالية.

برشلونة عام 1975
في الكلاسيكو الأخير معنا ما قبل الألفية الجديدة، استطاع برشلونة أن يكون البطل الحاسم في آخر أنفاس المباراة، وكان ذلك في القمة رقم 89 يوم 28 ديسمبر/كانون الثاني عام 1975، حينها تقدم يوهان نيسكينز في الدقيقة الثالثة، قبل أن يعادل بيري الكفة للميرنغي، لكن الدقيقة 89 حملت معها أخباراً سارة للبرسا الذي سجل هدف الفوز عن طريق كارلوس ريكساش.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى