لماذا "ديربي" مدريد أفضل من كلاسيكو "الكتالوني" و"الملكي؟

لماذا "ديربي" مدريد أفضل من كلاسيكو "الكتالوني" و"الملكي؟
لماذا "ديربي" مدريد أفضل من كلاسيكو "الكتالوني" و"الملكي؟

كلاسيكو وبرشلونة ليس الأقوى والأفضل في إسبانيا. هذه المباراة التي تستحوذ على اهتمام العالم من الصغير حتى الكبير لا تمكن مقارنتها بتاريخ وعراقة وما يحصل في "ديربي" العاصمة مدريد، فهي المباراة التي لا تأخذ حقها بسبب "كلاسيكو الأرض".

كراهية وكرة القدم
عندما كان البرتغالي جوزيه مورينيو مدرباً لفريق ريال مدريد، كان هناك الكثير من الحماس لدى لاعبي "الملكي" خصوصاً في مباريات الكلاسيكو مع ، وهو الأمر نفسه الذي كانت مباراة "ديربي" مدريد تشهده طوال 90 دقيقة. وفي هذا الإطار تحدث الصحافي رودريغو فايز عن احدى المشكلات وقال: "في إحدى المرات هاجم مورينيو مساعد مدرب أتلتيكو مدريد، جيرمان بورغوس، قال له الأخير أنا لست تيتو برشلونة، أنا أدمرك الآن وسأنتشل رأسك".

ربما تفسر هذه الجملة جيداً مدى الكراهية في مباراة "ديربي" مدريد والتي يرى الجميع مثلها في "الكلاسيكو" في كل موسم، لكن ما قاله الصحافي غويل غليز إن كلاسيكو الأرض يأخذ طابعاً سياسياً بينما "ديربي" مدريد هو صراع رياضي على فقط، الأمر الذي يؤكد أن مواجهة ريال مدريد وبرشلونة ليست الأولى في إسبانيا.

في المقابل يقول سيد لوي الصحافي الإسباني الشهير إنه تحدث مع الأسطورة ألفريدو دي ستيفانو في إحدى المقابلات وقال له: "عندما كنا نلعب، كان غريمنا التقليدي هو أتلتيكو مدريد وليس أي فريق أخر"، وهو الامر الذي يشير إلى أقدمية وعراقة هذه المباراة مقارنة بمواجهة الكلاسيكو.

عقلية الفوز والعشق بعد الخسارة
منذ ولادة فريق ريال مدريد والفريق يسير على قيم ومبادئ لعل أبرزها "الفوز والفوز ثم الفوز"، هذه العقلية التي تتجسد حتى اليوم لدى جماهير النادي "الملكي"، والذين يعرفون جيداً أن فريقهم لا يليق به إلا الفوز أما الخسارة فهي للجار "المدريدي" الأخر في العاصمة.

في المقابل حصل فريق أتلتيكو مدريد على لقب "الـ بوباس"، وهو ما يُعرف بقلب الحظ العاثر باللغة الإسبانية، وهذا اللقب تجسد فعلياً في تاريخ "الروخيبلانكوس" الكروي بسبب الهزائم المتتالية خصوصاً في المباريات النهائية، وهي النتائج التي جعلت جماهير أتلتيكو تتمسك بالفريق أكثر بعد كل خسارة لأنه أمسى جزءاً من تاريخ هذا النادي.

وربما الفارق بين كلاسيكو الأرض و"ديربي" مدريد أن برشلونة وريال مدريد لا يعرفان معنى كلمة هزيمة وعقلية الفوز هي قيمة أساسية لا يمكن تغييرها في جميع المواجهات، بينما في مباريات "ديربي" العاصمة الإسبانية هناك "الملكي" القوي الذي يُحرم عليه أن يخسر من قبل جمهوره ويُقابله أتلتيكو الذي كلما خسر يزداد حب الجمهور لهو باختصار مُلقب بـ "البوباس" أو "El Pupas".

انقسام مدينة
عندما يواجه برشلونة ريال مدريد هناك سفر من مدينة إلى أخرى ولا يقتصر الأمر على الانتقال من ملعب إلى أخر فقط، بينما في "ديربي" مدينة مدريد الأمر مختلف تماماً، لأن عاصمة إسبانيا بكل ما تضمه من سكان تنقسم إلى شطرين واحد أبيض "ملكي" وأخر "أحمر" متحد.

يوم المباراة في مدريد يختلف عنه في أي مدينة أخرى، فالجماهير تجتاح الشوارع ويفضل بينها فقط جدار من عناصر الشرطة التي تحول دون وقوع اشتباكات ومشاكل. وتبدأ الهتافات في شوارع المدينة للفريق الذي يعشقه كل جمهور، وقبل الوصول إلى الشوارع المؤدية إلى الملعب تختلط الألوان البيضاء والحمراء وترتفع الأعلام في السماء معلنة بداية حرب بين شعبين ينتميان لملعب واحد.

وما بعد المباراة هو شيء أخر لا تعيشه كل المدن التي تضم فريقي كرة قدم في العالم، مهما كانت النتيجة وهوية المنتصر، فإن مدينة مدريد الإسبانية تنقسم أكثر وتنتهي معركة من الحرب الأبدية بين "الملكي" و"الروخيبلانكوس".

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقررات اتحاد كرة القدم: ايقافات وتغريم بالجملة!

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة