بارتيز يكشف سرّ نهائي 1998 والانتصار على البرازيل

بارتيز يكشف سرّ نهائي 1998 والانتصار على البرازيل
بارتيز يكشف سرّ نهائي 1998 والانتصار على البرازيل
وسُؤل بارتيز الذي تألق في تلك النسخة وتلقى أقل عدد من الأهداف بين الحراس (هدف في الدور الأول وآخر في نصف النهائي أمام كرواتيا) عن ذكرى من تلك المباراة فأجاب: "ذكرى من النهائي؟ تلك اللقطة الشهيرة مع رونالدو، لأنها كانت نقطة تحول في المباراة". أي حين التحم بالظاهرة الذي كان يعاني يومها من المرض.

وأضاف صاحب الـ46 عاماً: "الكرات التي تأتي في العمق تعتبر الأصعب بالنسبة للحارس، فهي تلعب في المسافة القريبة، وفي حال لم أخرج لملاقاته سينفرد بي، وفي حال خرجت متأخراً ربما ارتكب خطأً فادحاً، أنا أحترم رونالدو كذلك، وقمت بكل ما يمكنني حتى لا أتسبب له بضرر". يُذكر أن تلك اللقطة حصلت بعد الدقيقة 30 حين كان منتخب الديوك متقدماً بهدف دون مقابل.

كما تحدث بارتيز عن إنجازه بعدم اهتزاز شباكه سوى في مناسبتين: "حين تمتلك لوران بلان ومارسيل دوسايي في قلب الدفاع، وليليان تورام وبيكسنتي ليزارازو في مركز الظهير، فهم الأربعة كانوا الأفضل في العالم بتلك الفترة"، في إشارة إلى أن صلابة الأسماء هذه ساهمت في حماية شباكه من خطورة الخصوم.

ولعب بارتيز طوال مسيرته مع الكثير من الأندية، فبدأ مسيرته مع تولوز سنة 1990 ثم دافع عن ألوان مارسيليا وموناكو، قبل أن يحط الرحال في عام 2000 مع مانشستر يونايتد ليعود بعدها لمارسيليا قبل أن يعتزل بقميص نادي نانت سنة 2007 مع العلم أنه حصد لقب يورو 2000 وكأس القارات 2003.

(العربي الجديد)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نجما "الملكي" سابقاً على رادار برشلونة لتعويض رحيل نيمار

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة