"يويفا" ينضم لحملة مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي

"يويفا" ينضم لحملة مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي
"يويفا" ينضم لحملة مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الانضمام إلى الأندية الرياضية الإنجليزية والمؤسسات الرياضية في مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي، احتجاجاً على العدوانية والعنصرية المنتشرة هناك.

وقال البريطاني لويس هاميلتون، صاحب البشرة السمراء وبطل العالم في سباقات الجائزة الكبرى لسيارات (فورمولا-1)، إنه من المحتمل أن ينضم إلى تلك الحملة بعدما كان هدفا للعنصرية أيضا في الماضي.

وذكر يويفا اليوم الخميس أنه سيلتزم الصمت عبر منصاته الرقمية بدءا من عصر الجمعة وحتى مساء الاثنين.

وقال الكسندر سفيرين رئيس يويفا: هناك إهانات داخل الملعب وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، هذا أمر غير مقبول وينبغي وقفه بمساعدة السلطات العامة والتشريعية ومشاهير وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف: السماح لثقافة الكراهية للنمو مع الإفلات من العقاب أمر خطير، خطير للغاية ليس فقط لكرة القدم ولكن للمجتمع ككل.

وأشار: لقد سئمنا من هؤلاء الجبناء الذين يختبئون وراء هويتهم لنشر أيديولوجياتهم الضارة.

وفي إنجلترا، قرر الاتحاد الإنجليزي وأندية الدوري الممتاز ومؤسسات رياضية أخرى غلق حساباتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في وقت واحد، مع مطالبة شركات التواصل الاجتماعي بمواجهة التمييز والعنصرية بشكل أكبر بجانب تشديد التشريعات.

وينضم ناديا هوفنهايم وسانت باولي الألمانيان إلى قائمة الأندية والمؤسسات الأجنبية المشاركة في هذه المبادرة.

وقال هاميلتون قبل سباق جائزة البرتغال الكبرى، إنه سيلتزم الصمت طوال تلك الفترة، وهو الذي لديه 22 مليون متابع عبر حسابه على منصة تبادل الصور""، بالإضافة إلى أكثر من خمسة ملايين شخص عبر موقع التدوينات القصيرة "".

وأضاف: العنصرية دائما تمثل مشكلة، منصات التواصل الاجتماعي لابد أن تفعل شيئا حيال الأمر.

وكان لهاميلتون نشاطات عديدة من خلال الرياضة التي يمارسها، وذلك في مكافحة العنصرية والتمييز.

وأشاد هاميلتون بالحكم الصادر بإدانة شرطي أبيض سابق بقتل الأميركي من أصل إفريقي جورج فلويد في العام الماضي، معتبراً أن ما صدر عن المحكمة يشكّل فجراً جديداً في الكفاح من أجل العدالة العرقية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى