ميسي الأفضل... وإيتو يثير الجدل

ميسي الأفضل... وإيتو يثير الجدل
ميسي الأفضل... وإيتو يثير الجدل

على الرغم من هيمنة كل من "" و الأرجنتيني "ليونيل " لأكثر من عقد ونصف العقد على عرش العالمية، وتنافسا سوياً لكسر كافة الأرقام القياسية، فتح هذا الأمر المجال للصحافة والإعلاميين للمقارنة بينهما، فوفقاً لتقرير نشره موقع "SortsKeeda"، بين أن الليونيل ميسي يمتلك في رصيده أرقام قياسية لن يتمكن غريمه البرتغالي من تحقيقها، خاصة وأن اعتزاله كرة القدم أصبح قاب قوسين أو أدنى.

الرهان بين اللاعبين ما زال قائماً حتى يومنا هذا، فعلى الرغم من أن كلاهما قد قارب على الإعتزال، إلا أن المشجعين يطمحون بتمديد اللاعبين لعقودهم، وفي ذات السياق، يراهن بعض محبي وعشاق اللاعب البرتغالي "كريستيانو رونالدو" على قدرته في تحقيق كافة الأرقام القياسية ومعادلة أرقام الأرجنتيني "ليونيل ميسي"، وما تجدر الإشارة إليه هنا، أن عالم كرة القدم أصبح اليوم يعُج بالمراهنات الرياضية، طالع معنا: أفضل مواقع المراهنات الرياضية أون لاين.

6 أحذية ذهبية  
تُمنح جائزة الحذاء الذهبي للاعب الذي يمتلك في سجله التهديفي خلال موسم واحد أكثر عدد من الأهداف في كافة الدوريات الكبرى، وهذا بالفعل ما تمكن الأرجنتيني من تحطيمه خلال مسيرته الرياضية.

حقق البرتغالي جائزة الحذاء الذهبي عندما كان لاعباً للنادي الإنجليزي "مانشستر يونايتد" في موسم 2008، ومن ثم حصد الجائزة مع النادي الملكي في ثلاثة مواسم 2010، 2013، 2014، بينما ظفر الأرجنتيني بلقب الحذاء الذهبي في ثلاثة مناسبات في موسم 2009،2011،2015، ولم يكتفي البرغوث الأرجنتيني بذلك، بل عمل جاهداً ليتربع على عرش أكثر لاعب حصداً لجائزة الحذاء الذهبي بمعدل 6 مرات، وثلاثة مرات على التوالي في موسم 2016،2017،2018، بينما يمتلك الدون البرتغالي في رصيده 4 أحذية ذهبية... ولكن هل بإمكانه حصد الجائزة على مدار ثلاثة مواسم متتالية؟

4 كرات ذهبية  متتالية
منذ موسم 2008 حتى موسم 2019، لم يتمكن أي لاعب كرة قدم في العالم من كسر هيمنة أفضل لاعبي كرة قدم في العالم "رونالدو" و"ميسي"، حتى إلا أن جاء الكرواتي الرائع "لوكا مودريتش" والذي تمكن من كسر هيمنتهم في عام 2019، ليتوج بالكرة الذهبية.

وبالمقارنة بين اللاعبين، تمكن الليونيل ميسي من تحقيق 4 كرات ذهبية على التوالي في كل من موسم 2009،2010،2011،2012، بينما حقق البرتغالي الجائزة في مناسبتين فقط على التوالي، وبسبب تقدمه بالسن، فإن كسر رقم الليونيل ميسي والظفر بأربعة كرات ذهبية على التوالي أمراً صعباً للغاية ولكن ليس مستحيلاً.

أكثر من سجل أهدافاً لنادِ واحد  
على الرغم من أن البرغوث الأرجنتيني يمتلك لقب الهداف التاريخي للنادي الكتالوني، إلا أنه لم يغادر أسوار النادي منذ أن بدأ مسيرته الرياضية حتى وقتنا هذا، وعلى النقيض تماماً، تنقل البرتغالي من نادِ لأخر، حيث لعب لكل من "سبورتنغ لشبونة"، "ومانشستر يونايتد"، و""، و"يوفنتوس"، ولربما يفكر الدون البرتغالي بخوض تجربة جديدة مع نادِ أخر قبل أن يعتزل اللعب.

تمكن الليونيل ميسي من تحطيم رقم أسطورة كرة القدم "بيليه" بتسجيله أكثر من 643 هدفاً، ويمتلك حتى الآن سجل قياسياً من الأهداف بحوالي 675 هدفاً مع النادي الكتالوني؛ ليتربع الأرجنتيني على قائمة هدافي النادي التاريخيين.

الظفر بستة كرات ذهبية
على الرغم من أن "كريستيانو رونالدو" يمتلك في جعبته 5 كرات ذهبية، حقق منهم اثنتان على التوالي، تمكن البرغوث الأرجنتيني من كسر الرقم القياسي والتتويج بالكرة الذهبية السادسة في موسم 2019-2020، ولكن ما زالت الفرصة متاحة الآن أمام اللاعبين لحصد إما الكرة السابعة لميسي أو السادسة للبرتغالي، ولربما يحققها لاعب أخر أمثال، "كليان مبابي" "هالاند" أو "ليفاندوفسكي".

إيتو: مهاجم السابق مغرور 
بعد خمسة مواسم قضاها اللاعب الكاميروني مهاجم نادي برشلونة السابق "صامويل إيتو"، لم يتوانى في التقليل من شأن من يوصف اليوم بأنه أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم على مر العصور.

ففي تصريح صحفي أجراه اللاعب الكاميروني، أثار جدلاً واسعاً في الشارع الإسباني وذلك بعدما تطرق الصحفي لسؤال الكاميروني عن رأيه بالنجم الأرجنتيني وعن مدى إعجابه بالفترة التي رافقه فيها فوق أرضية الميدان والتي امتدت إلى خمسة مواسم، بدءً من موسم 2004 حتى نهاية موسم 2009، ويُذكر بأن تلك الفترة كانت كفيلة بتتويج الأرجنتيني "ليونيل ميسي" بلقب القائد التاريخي لنادي برشلونة، وأعظم من لمس الكرة فوق سطح المستطيل الأخضر في "الكامبنو".

صبّ الكاميروني غضبه الشديد على صحفي عندما أستطرد قائلاً بأنه رافق ميسي في اللعب لنادي برشلونة، ليرد الأول وبشكل سريع ليبين للجميع مدى غروره وتقليله من شأن زميله "ليونيل ميسي"، قائلاً وبصوت مرتفع، "لا، أبداً، ميسي هو من رافقني ولعب معي"، وبعد لحظات قليلة، بدأت علامات الحيرة والشكوك والخوف تظهر على وجه الكاميروني، ليعود مرة أخرى ويؤكد بأنه أبداً لم يلعب مع الأرجنتيني، بل على العكس، الأرجنتيني هو من لعب معه.

الصحافة الإسبانية تهاجم إيتو
بعد مُضي عدة ساعات على تصريح اللاعب الكاميروني "صامويل إيتو"، عنونت الصحيفة الإسبانية "Marca" في صفحتها الأولى عنواناً بالخط العريض واصفة فيه الكاميروني (بالمغرور)، بينما بررت الصحيفة الإسبانية "Sport" حديث الكاميروني، وأكدت بأنه كان أحد نجوم نادي برشلونة اللامعين الذين رافقو النجم البرازيلي في خط الهجوم "رونالدينيو"، وأشارت الصحيفة على أن البرغوث الأرجنتيني هو من انضم لاحقاً لمرافقة المهاجمين في الخط الأمامي، بينما كان حينها لاعباً ناشئاً للفريق، كما وأضافت الصحيفة بأن التسلسلات الهرمي اليوم تختلف عما كانت عليه في السابق.

تصريح اللاعب الكاميروني أثار جدلاً واسعاً في الشارع الإسباني، حيث انتقد بعض المشجعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي التصريح الصحفي لإيتو، وقال أحدهم كيف للاعب كرة قدم يقلل من شأن زميله الذي سجل أسمه على قمة تاريخ كرة القدم؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى