أخبار عاجلة
مواطنة تتعرض لعضة كلب.. وهذا ما أوضحته -

"الأراضي الفلسطينية المحتلة" في موقع الدوري الأميركي للسلة

"الأراضي الفلسطينية المحتلة" في موقع الدوري الأميركي للسلة
"الأراضي الفلسطينية المحتلة" في موقع الدوري الأميركي للسلة

أثار المصطلح الذي ورد في موقع دوري ، الأفضل في العالم NBA،  في دولة الاحتلال الإسرائيلي، مما دفع بعض المسؤولين وعلى رأسهم وزيرة الثقافة ميري ريجيف للتدخل السريع أمس لإزالته، ليعلن اليوم الجمعة أنها نجحت في ذلك.


ويتيح موقع "إن بي إيه" هذه الأيام، التصويت أمام الجمهور الواسع لاختيار النجوم الذين يشاركون في مباراة "أول ستار 2018"، التي تجمع أفضل لاعبي كرة السلة في الدوري الأميركي، ويتعين على المُصوت أن يحدد بعض التفاصيل من ضمنها اسم بلده أو إقامته.

وضمن قائمة البلدان كتب الموقع "الأراضي الفلسطينية المحتلة"، الأمر الذي أثار عاصفة من ردود الفعل في ، إذ اعتبرته مسيئا لها، ويتنافى مع طبيعة العلاقات الإسرائيلية الأميركية، كما اعتبرت دولة الاحتلال أن في هذا المصطلح "تعبيرا عن موقف سياسي حيال الصراع الإسرائيلي ــ الفلسطيني"، وهو ما نفاه مفوض الدوري آدم سيلفر، بعد توجه وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية مطالبة إياه بإزالة العبارة.

كما أن المتحدث باسم الدوري مايكل باس، اعتذر قائلا: "هذا ليس موقفنا، وإنما تمت كتابة المصطلح من قبل طرف ثالث ونأسف لما حصل. في اللحظة التي انتبهنا فيها للخطأ، تمت إزالة المكتوب". وفعلا تمت إزالة مصطلح "occupied" لتبقى "الأراضي الفلسطينية" دون المحتلة.

"
المتحدث باسم الدوري مايكل باس، اعتذر قائلا: هذا ليس موقفنا، وإنما تمت كتابة المصطلح من قبل طرف ثالث ونأسف لما حصل

"

وفي الرسالة التي وجهتها ريجيف إلى سيلفر، مساء الخميس، لم تكتف بطلب إزالة "المحتلة"، إذ كتبت: "فوجئت أن في الموقع الرسمي لدوري الـ NBA، الذي يستقطب مئات الملايين من مشجعي كرة السلة، ويشهد هذه الأيام تصويتا لاختيار لاعبي منتخبات الشرق والغرب، للحدث المهم في أفضل دوري في العالم "كل النجوم ستار 2018"، يظهر أيضا اسم دولة ‘ ـ منطقة محتلة‘ من بين الدول الكثيرة التي ينتمي إليها محبو كرة السلة. هي دولة كما يعلم الجميع غير موجودة"، وفق ما جاء في رسالة ريجيف التي أغاظها اسم فلسطين.

ولم تكتف ريجيف بعدم الاعتراف بوجود فلسطين أصلا، بل تابعت: "أنا أرى أن شمل "فلسطين ـ منطقة محتلة"، في قائمة الدول الظاهرة في موقعكم الرسمي، هو بمثابة إعطاء شرعية لتقسيم دولة إسرائيل وتدخل صارخ في شؤونها، على النقيض من الموقف الرسمي للنظام الأميركي وإعلان الرئيس دونالد ، أخيرا، عاصمة لإسرائيل. لذلك، أنا أعرب عن استيائي، وأتوجه لك من أجل العمل فورا على إزالة (فلسطين – منطقة محتلة) من قائمة الدول".

وبعد إزالة المصطلح من الموقع الرسمي لدوري "إن بي إيه"، أعربت ريجيف عن رضاها، قائلة: "كما قلت سابقا، هذه المناطق تابعة لإسرائيل وليست محتلة، وكان لا بد من محو هذا الكذب الذي تمت كتابته. في قراره هذا أثبت آدم سيلفر، استقامته ونزاهته".

وزيرة الرياضة والثقافة في دولة الاحتلال، التي باتت تخطط للخطوة القادمة، في محاولاتها إكساب إسرائيل نوعا من الشرعية، قالت: "أتمنى له مواصلة النجاح في قيادة الدوري الأفضل في العالم، وأتطلع للقاء منتخب نجوم الـNBA، هنا في إسرائيل ليكون بضيافتنا في احتفالات الـ 70 عاما لاستقلالنا"، في إشارة إلى ذكرى النكبة، التي أعلن فيها الكيان الصهيوني إقامة دولته على أرض فلسطين.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقررات اتحاد كرة القدم: ايقافات وتغريم بالجملة!

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة