نجوم مروا في تاريخ برشلونة وعجزوا عن فك عقدة "أنويتا"

نجوم مروا في تاريخ برشلونة وعجزوا عن فك عقدة "أنويتا"
نجوم مروا في تاريخ برشلونة وعجزوا عن فك عقدة "أنويتا"

استعصى ملعب نادي ريال سوسيداد "أنويتا" على لمدة فاقت عشر سنوات، على الرغم من الأساطير الذين مثلوا النادي الكتالوني في تلك الفترة بين لاعبين ومدربين.

وانتصر برشلونة يوم الأحد على مضيفه ريال سوسيداد، لينهي بذلك عقدة دامت قرابة 11 عاما. ويعود آخر انتصار للنادي الكتالوني على النادي الباسكي إلى لقاء الإياب في موسم 2006 – 2007، بعد أن سجل أندريس إنييستا والكاميروني صامويل إيتو أهداف برشلونة أهداف اللقاء وبعدها بدأت عقدة ملعب أنويتا حتى مباراة يوم الأحد.

وبعد 3 مواسم قضاها النادي الباسكي في الدرجة الثانية، عاد بأحلام وطموحات، كان إحداها حرمان برشلونة من الظفر بأي انتصار على أرض "أنويتا"، رغم قيادة بيب للفريق الكتالوني في فترة تعد أزهى فترة للنادي الكتالوني. وفي إياب موسم 2010 – 2011، تقدم برشلونة بأقدام لاعبه الشاب آنذاك، تياغو ألكانتارا، قبل أن يعود الباسكيون إلى أجواء اللقاء بهدف التعادل عن طريق إفران، وفي آخر 20 دقيقة من اللقاء، قبل أن يطلق تشابي برييتو، رجل سوسيداد الأول، رصاصة الرحمة في الدقيقة الـ81 من نقطة الجزاء، ليحرم برشلونة الخروج بأي نقطة من "أنويتا".

وفي موسم 2011- 2012، تكرر المشهد مرة أخرى، وتحت أنظار غوارديولا وبتشكيلة ضمت ، دافيد فيا، والتشيلي سانشيز، وبعد أن تقدم برشلونة بهدفين أحرزهما تشافي هيرنانديز وسيسك ، في الدقائق الـ11 الأولى من اللقاء، إلا أن سوسيداد حطم آمال النادي الكتالوني في دقيقتين، بعد أن قلص إيمانول أغيريتشي الفارق في الدقيقة 57، وأضاف أنطوان غريزمان هدف التعادل عقبها بدقيقتين، لينتهي اللقاء بهدفين لمثلهما.

وبدأ برشلونة في إياب موسم 2012 – 2013، بشكل مشابه للمواسم السابقة بعد أن دخل اللقاء بقوة وأحرز هدفين في 20 دقيقة، تكفل بهما ميسي وبيدرو بتوجيهات من تيتو فيلانوفا، قبل أن يأتي الرد قويا من الباسكيين، ويسجل تشوري كاسترو هدفين، ويحصد أغيريتشي النقاط الثلاث لفريقه في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من اللقاء، ويخرج برشلونة خالي الوفاض من المباراة.

ودخل ريال سوسيداد لقاء الإياب من موسم 2013 -2014، بشكل قوي بعد أن تقدم غوركا إيلوستوندو بهدف لأصحاب الأرض، إلا أن ميسي رد بهدف التعادل بعد 4 دقائق، ولكن لم يشفع هدف الأرجنتيني لفرقة مواطنه جيرارد مارتينو "تاتا"، فأحرز أنطوان غريزمان هدف التقدم بعد مرور 15 دقيقة من الشوط الثاني، وسجل دافيد زروتوزا الهدف الثالث لفريقه وانتهى اللقاء بهذا الشكل.

وفي لقاء الذهاب بموسم 2014 – 2015، وبقيادة لويس إنريكي، خسر برشلونة بهدف وحيد، سجل عن طريق الخطأ من جوردي ألبا، لتكتمل بذلك العقدة الباسكية على الكتالونيين رغم تواجد ، ميسي، سواريز وداني ألفيس على أرضية الملعب.

واستمرت لعنة "أنويتا" على برشلونة في موسم 2015 – 2016، بعد أن انتهى لقاء الإياب بهدف وحيد لأصحاب الأرض أحرزه ميكيل أويارزابال.

وفي الموسم الماضي، وبتواجد ثلاثي برشلونة الفتاك، ميسي، وسواريز، ونيمار، وهي المباراة الوحيدة التي شهدت تواجد الثلاثي أساسيا على "أنويتا" منذ انضمامهم إلى برشلونة، تقدم ويليان جوزيه بهدف لأصحاب الأرض في العشر دقائق الأولى من الشوط الثاني، إلا أن ميسي عادل النتيجة في غضون دقائق، وكتب عاما جديدا في لعنة "أنويتا" على برشلونة.

وفي ذهاب الموسم الحالي، بدأ ريال سوسيداد اللقاء بشكل مخيف بعد أن تقدم بهدفين سريعين عن طريق ويليان جوزيه، وخوانمي، قبل أن يقلص البرازيلي باولينيو الفارق في آخر دقائق الشوط الأول. وبدأ برشلونة الشوط الثاني بقوة بعد أن أحرز سواريز هدفا جميلا عادل به النتيجة، قبل أن يضيف الثالث، ويختم ليونيل ميسي الأهداف من ركلة حرة رائعة، وتنتهي عقدة دامت 11 عاماً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى