توتنهام يقترب من سيتي بسداسية في مرمى إيفرتون

توتنهام يقترب من سيتي بسداسية في مرمى إيفرتون
توتنهام يقترب من سيتي بسداسية في مرمى إيفرتون

حقّق توتنهام هوتسبر فوزاً كاسحاً على ضيفه إيفرتون 6-2 الأحد في ختام المرحلة الثامنة عشرة من الممتاز، ليشدد الضغط على البطل صاحب المركز الثاني في الترتيب خلف ليفربول.

وحقّق توتنهام أكبر نتيجة في الدوري الممتاز هذا الموسم، ودق جرس إنذار لسيتي الذي فقد السبت ثلاث نقاط ثمينة وابتعد أربع نقاط عن ليفربول المتصدر، بخسارته المفاجئة أمام ضيفه كريستال بالاس (2-3)، غداة فوز الفريق الأحمر على مضيفه ولفرهامبتون 2-صفر.

وبات رصيد توتنهام 42 نقطة في المركز الثالث، بفارق نقطتين فقط عن سيتي الثاني (44 نقطة) البعيد أربع نقاط عن ليفربول.

وسجل أهداف توتنهام الكوري الجنوبي هيونغ-مين سون (27 و61) وديلي آلي (35)، وقائد الفريق والمنتخب الإنكليزي هاري كاين (42 و74)، والدنماركي كريستيان إريكسن (47)، بينما سجل لإيفرتون ثيو والكوت (21)، والأيسلندي غيلفي سيغوردسن (51).

وبدأت المباراة بضغط واستحواذ من المضيف، على رغم أن الفرص الجدية كانت للفريق اللندني، ومنها إضاعة كين فرصة خطرة في الدقيقة 12 عندما انفرد بزميله حارس مرمى منتخب “الأسود الثلاثة” جوردان بيكفورد، وحاول لعب الكرة ساقطة من فوقه إلا أنها لامست الشباك الخارجية.

وفي ظل ضغط توتنهام، افتتح إيفرتون التسجيل على عكس المجريات، إثر اختراق لدومينيك كالفرت-لوين على الجهة اليسرى، وتحويله الكرة أرضية إلى والكوت الذي عكسها داخل مرمى الفرنسي هوغو لوريس.

وكثف إيفرتون ضغطه بعد الهدف وأعتقد مشجعو ملعب “غوديسون بارك” أن فريقهم عزز تقدمه عندما هزت رأسية كالفرت-لوين مرمى لوريس (24)، إلا أن الحكم ألغى الهدف بداعي ارتكاب اللاعب خطأ على مدافع توتنهام الكولومبي دافينسون سانشيز.

بعد ذلك، تحولت المباراة إلى لقاء من جانب واحد وسيطرة مطلقة وعرض هجومي كبير لفريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

وبدأ الفريق مهرجان الأهداف إثر خطأ في التنسيق بين المدافع الفرنسي كورت زوما وحارسه بيكفورد الذي ترك منطقة الجزاء لقطع الكرة، فاستغل سون الوضع لانتزاع الكرة والتسديد من بعيد في المرمى الخالي (27).

وبعد ثماني دقائق، عزّز توتنهام النتيجة بعد تسديدة قوية من سون تصدى لها بيكفورد لتتهيأ أمام آلي المتقدم دون رقابة، فتابعها بسهولة في المرمى.

وفي الدقيقة 42، أكمل توتنهام ثلاثية أهدافه في الشوط الأول اثر تسديدة حرة قوية من خارج منطقة الجزاء نفذها الظهير الدولي كيران تريبيير، ارتدت من القائم الأيسر وعادت الى كاين الذي تابعها في المرمى.

وبدأ الشوط الثاني بتبديل لتوتنهام بحلول الأرجنتيني إريك لاميلا بدلاً من ديلي آلي الذي بدا وكأنه تعرض لإصابة في العضلة الخلفية للفخذ في الشوط الأول اثر احتكاك مع بيكفورد.

إلا أن غياب أحد مفاتيح هجوم توتنهام لم يؤثر على شهية الفريق، والتي سارع إريكسن إلى تغذيتها في الدقيقة 48 عندما تابع بتسديدة رائعة “على الطاير” من خارج المنطقة، كرة أبعدها دفاع إيفرتون بعد عرضية لكاين.

وفي لمحة هجومية نادرة للمضيف منذ منتصف الشوط الأول، تمكن إيفرتون من تسجيل هدف تقليص الفارق إلى 2-4، بمجهود فردي من سيغوردسن الذي تقدم إلى داخل المنطقة وراوغ المدافعين قبل العثور على زاوية مناسبة لتسديد الكرة أرضية زاحفة على يمين لوريس.

إلا أن توتنهام لم يرحم، وسجل هدفين في أقل من ربع ساعة.

وأتى الهدف الخامس عبر سون الذي سجل هدفه الشخصي الثاني بعد تمريرة متقنة من لاميلا، فانفرد ببيكفورد وسدّد الكرة ببراعة بين ساقيه.

واختتم كاين المهرجان التهديفي بتمريرة عرضية من سون عن الجهة اليسرى، تابعها قائد المنتخب الإنكليزي بسهولة داخل المرمى (74).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى