أخبار عاجلة
ريفي يهنئ أردوغان: تركيا تختار النهضة -
جريصاتي: اتركوا الإصلاح لأربابه -
المعلوف لجريصاتي: إستحِ يا من خنتَ زحلة -
طريقة عمل ايس كريم بدون ماكينة -
زورق حربي إسرائيلي خرق المياه الإقليمية -

المدلل والعنيد يقضيان على ريال مدريد

المدلل والعنيد يقضيان على ريال مدريد
المدلل والعنيد يقضيان على ريال مدريد
لم تعد الأجواء في نادي  تبشر بالخير، إذ دخل الفريق مرحلة عدم يقين، قد تدوم أسابيع متواصلة، في ظل بقاء الأمور على حالها، وعدم وجود أي نية للتغير، سواء من المدرب الفرنسي أو إدارة الفريق، وعلى رأسها الرئيس فلورونتينو بيرز.

الذي كان لوقت غير بعيد، يعتبره الجميع في مدريد، ملكا فوق العادة، ولا يمكن لأي فرد في النادي إلا الإسهاب في مديح اللاعب السابق للملكي، والحديث عن الألقاب الثمانية التي أحرزها في وقت وجيز، لكنّ الأمور تغيرت بين عشيّة وضحاها، وبات الملك قاب قوسين أو أدنى أن يصبح متشردا في أسوار قلعة "الميرنغي".

الغريب في الأمر، أن سلاح زيدان الذي قاده إلى منصات التتويج الموسم الماضي، أصبح اليوم هو السلاح الذي يهدد وجوده مع الفريق. اتّسم الفرنسي الموسم الفائت بمرونة تكتيكية، مكنته من قلب موازين القوى لمصلحته، نفس الأمر بنظام المداورة، الذي جعل الجميع ينبهر بوجود فريقين في الريال، يتنافسان على رضا الجمهور، الأمر ذاته بخصوص رونالدو، الذي وافق على أن يكون احتياطيا في وبطلا في المنافسة الأوروبية، غير أن المدرب أبان هذا الموسم، على عناد غير مسبوق، فقد أصبح كتاباً مقروءاً، معلومة تفاصيله للجميع، الخطة ذاتها، العناصر أنفسهم، حتى المستوى البدني يطرح ألف علامة استفهام، في ظل كثرة الإصابات، وحتى العطاء البدني خلال اللقاءات.

عناد زيدان لم يقتصر على الجانب التكتيكي، ورفضه تغيير خطة الألماسة والتركيز على العرضيات، بل تجاوز ذلك إلى الدفاع المستميت عن مواطنه كريم بنزيمة، الذي لم يعد بنفس العطاء، خاصة في ظل تراجع مستوى هو الآخر، وأيضا رفضه دخول سوق التحويلات لجلب أسماء ثقيلة، والاكتفاء بالبحث عن العصافير النادرة، والتي ليس بمقدورها بعد أن ترمم عش الريال الذي يتهاوى من يوم لآخر.

حالة زيدان مع الريال، تذكر الجميع بالنجاح الباهر الذي حققه المدرب الفرنسي أرسين فينغر مع فريق أرسنال، قبل أن يدخل في دوامة من العناد والتعنت، ويدخل معها "المدفعجية"، في سباق سنوي على المركز الرابع، والحضور في الدور الثاني لرابطة الأبطال، كخصم سهل لفريق ، الأمر ذاته عانى منه المنتخب الجزائري مع الفرنسي الآخر كريستيان غوركيف، الذي رفض تغيير خطته وفكره، رغم كل ما قيل وقتها، ليصبح العناد سمة المدربين الفرنسيين.

مشكلة الريال لا تنحصر فقط في عناد زيدان، بل حتى دلال رونالدو لم يعد يليق به، وهو اللاعب الذي كان يعتبر مثالا للتحدي في كل مرة يوصف فيها بـ"المنتهي"، ولكن يبدو أن رونالدو لم يعد الدجاجة التي تبيض ذهبا للفريق، ويبدو أنه بات عاجزاً عن تقديم أكثر مما قدمه في السنوات الأخيرة، إلا أنه ما يزال ينفش ريشه، ويفاوض الإدارة على راتب خيالي.

المعلوم أن نادياً مثل ، لن تتوقف عجلة زمنه عند لاعب مهما كان اسمه أو مكانته، فقد رحل نجوم قبل الدون، راوول وكاسياس، رغم أنهما من أبناء الفريق، وكل نجوم "الغلاكتيكوس"، من دون نسيان أوزيل ودي ماريا وحتى إيغوايين، فالجميع في مدريد يعرف أن الأندية الكبيرة، لا تتعامل بالعاطفة.

وفي كل هذا وذاك، يبقى الأمر المحير، صمت ، والذي ظل لسنوات عديدة، ملك المضاربات في سوق التحويلات، وصاحب الأرقام الفلكية، لذلك الجميع في أوروبا يرتقب، ما الذي يفكر فيه الإسباني، والذي قد ينتظر انتهاء المونديال لخطف لوف من ألمانيا، ثم الدخول بقوة من أجل حسم صفقات فلكية، تعيد زمن "الغلاكتيكوس" من جديد.

اقــرأ أيضاً
اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في طرابلس.. تضارب بالسكاكين على خلفية المونديال
التالى الساموراي الياباني ينتزع نقطة ثمينة من أنياب اسود السنغال
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة