ضربتان موجعتان لـ “ليون” قبل موقعة برشلونة

ضربتان موجعتان لـ “ليون” قبل موقعة برشلونة
ضربتان موجعتان لـ “ليون” قبل موقعة برشلونة

تلقى ليون ضربتين موجعتين قبل رحلته إلى لمواجهة الفريق الكاتالوني الأربعاء في إياب ثمن نهائي مسابقة ، وذلك عندما سقط في فخ التعادل أمام مضيفه ستراسبورغ 2-2 وخسر جهود مدافعه البرازيلي .

وكان ليون في طريقه إلى تحقيق فوز سهل عندما تقدم بثنائية لمهاجمه الدولي الواعد موسى ديمبيلي في الدقيقتين 3 و51 من ركلة جزاء، لكن شباكه تلقت ثنائية في دقيقتين حملت توقيع لودوفيك أجورك في الدقيقتين 69 و70.

وكانت الضربة الأقوى إصابة قطب دفاعه البرازيلي مارسيلو في الفخذ في الدقيقة 16 حيث ترك مكانه لليو دوبوا.

وكان مارسيلو حمل شارة القائد في مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل السلبي وذلك لغياب القائد الدولي الجزائري الأصل نبيل فقير بسبب الإيقاف.

وعلق مدرب ليون برونو جينيزيو على إصابته في فترة الاستراحة قائلاً: “من المبكر جداً معرفة ما إذا كان بإمكانه اللعب (ضد برشلونة)”، مضيفاً “إنه يعاني من آلام صغيرة في العضلة الخلفية. سنفعل كل ما في وسعنا من أجل أن يلعب، ولكن لا يزال يتعين علينا انتظار يوم الأحد، لم أتكلم مع الطبيب”.

وسيواجه جينيزيو مشكلة كبيرة في حال انسحاب مارسيلو كونه لا يملك خيارات كثيرة لتعويضه لأن المدافع البرازيلي الآخر فرناندو مارشال يتابع عودته إلى الملاعب مع الفريق الرديف، فيما لا يزال جيريمي موريل يخضع لبرنامج التعافي.

وهي المباراة الثالثة توالياً خارج القواعد التي يفشل فيها ليون في تحقيق الفوز بعد خسارتيه أمام نيس وموناكو، وجاءت في توقيت غير مناسب كون الفريق تنتظره قمة مرتقبة أمام الفريق الكاتالوني الأربعاء.

وأراح جينيزيو اليوم العديد من العناصر الأساسية في مقدمتها الهولندي ممفيس ديباي وتانغوي ندومبيلي، فيما جلس فقير والبوركينابي برتران تراوري على دكة البدلاء قبل أن يدفع بهما في الدقيقتين 76 و83 دون جدوى.

وفشل ليون في تقليص الفارق ولو مؤقتاً إلى نقطتين عن ليل الثاني الذي يحل ضيفاً على سانت إتيان الخامس غداً الأحد في ختام المرحلة، وإلى 8 نقاط عن مطارده المباشر مرسيليا الذي يستضيف جاره الجنوبي نيس غداً أيضاً.

وسقط موناكو وصيف البطل في فخ التعادل للمرة الثانية تواليا عندما تعثر أمام ضيفه بوردو 1-1.

وكان موناكو البادئ بالتسجيل عبر قائده الدولي الكولومبي راداميل فالكاو مطلع الشوط الثاني (48)، لكن بوردو حصل على ركلة جزاء انبرى لها جيمي بريان بنجاح مدركا التعادل (65).

وسجل موناكو هدفاً في الدقيقة 85 عبر البرازيلي كارلوس فينيسيوس ألغي بداعي التسلل بعد اللجوء لتقنية المساعدة بالفيديو “في أيه آر”.

وتراجع موناكو مرتبة واحدة وبات في المركز السابع عشر تاركاً السادس عشر لأميان الفائز على ضيفه نيم بهدفين لسيرو غيراسي (49) والهولندي إريك بيترس (64) مقابل هدف للمغربي رشيد العليوي (53).

وطرد غيراسي في الدقيقة 89.

وتعادل أيضاً ديجون مع ضيفه رينس 1-1.

وتلقى ديجون ضربة موجعة مبكراً حيث اضطر إلى إكمال المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الثالثة عقب طرد مدافعه سينو كوليبالي.

واستغل رينس النقص العددي بسرعة حيث افتتح التسجيل بعد 6 دقائق عبر أربير زينيلي من كوسوفو (9)، لكن فرحته لم تدم سوى 4 دقائق لأن ديجون حصل على ركلة جزاء انبرى لها لاعب وسطه الدولي التونسي نعيم السليتي بنجاح (13).

وتأجلت مباراة نانت وضيفه سان جيرمان المتصدر وحامل اللقب الموسم الماضي بطلب من شرطة لا لوار-أتلنتيك.

وأوضحت رابطة الدوري أن لجنة المسابقات التابعة لها “ستحدد في وقت لاحق الموعد الجديد للمباراة”.

وتشهد روزنامة تعديلات كثيرة منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي بسبب احتجاجات حركة “السترات الصفراء” التي تطالب بالمزيد من العدالة الاجتماعية، والتي تتطلب تعبئة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تير شتيغن يغيب عن نهائي كأس الملك
التالى الوحدات يقضي على آمال النجمة في كأس الإتحاد الأسيوي