إدلب.. توقف الغارات الدموية وانتشال الجثث مستمر

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، أنه تم وقف الغارات في #إدلب تمهيداً لبدء تطبيق اتفاق "خفض التصعيد"، وذلك بعد استهداف دموي لبلدة أرمناز بريف إدلب الشمالي الغربي، السبت، ما أدى إلى وقوع حوالي 34 قتيلاً بينهم 15 طفلاً وامرأة.

ومع توقف الغارات، استمرت عملية إجلاء العالقين تحت الأنقاض، وانتشال الجثث حيث ارتفع عدد القتلى إلى 34 بينهم 8 أطفال و7 نساء، جراء الغارتين اللتين نفذتهما طائرات حربية تابعة للنظام السوري وروسيا استهدفتا المكان ذاته، بفاصل دقائق بسيطة.

وتعد تلك المجزرة بحسب المرصد أكبر واحدة تشهدها محافظة إدلب منذ عدة أشهر.

من إدلب

 

وبذلك يرتفع إلى 203 على الأقل بينهم 57 طفلاً دون سن الثامنة عشرة و47 امرأة فوق سن الـ 18، عدد الذين قضوا في الغارات على محافظات إدلب وحماة وحلب منذ الـ 19 من أيلول/سبتمبر من العام 2017.

وكانت محافظات إدلب وحماة وحلب شهدت هدوءاً منذ منتصف ليل الجمعة – السبت، نتيجة توقف الغارات من قبل الطائرات الروسية وطائرات النظام الحربية والمروحية، وجاء هذا الهدوء بعد سلسلة غارات مكثفة تجاوزت 1500 غارة خلال 11 يوماً متتالياً، بحسب المرصد.

 

إلى ذلك، أشارت مصادر في المعارضة لصحيفة الحياة إلى أن هدوءاً حذراً يسود المحافظة مع تراجع وتيرة القصف الجوي، في إطار تفاهمات بين كل من روسيا وتركيا وإيران لبدء عملية التهدئة في إدلب، تمهيداً لنشر قوات من الشرطة العسكرية التركية والإيرانية في المحافظة في إطار اتفاق خفض التوتر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كوماندوس تسلل إلى سوريا يطارد ابن أسامة بن لادن ليقتله
التالى داعش يسيطر مجدداً على مدينة القريتين في حمص

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة