أخبار عاجلة
اجتماع لتوحيد المعارضة السورية بالرياض 22 نوفمبر -
أرفع مسؤول صيني يصل كوريا الشمالية منذ عام -
بالفيديو: رسالة مزيلة بـ”الرصاص”إلى سعد الحريري -
الحريري: سأتوجه إلى بيروت للمشاركة في عيد الاستقلال -
“قوى الأمن”: ضبط 9542 مخالفة سرعة زائدة خلال أسبوع -
"OnePlus" تغزو الأسواق بهاتف ينافس آيفون وسامسونغ! -
كمنضدة على شرفة حرب -
أميركا: سنغلق بعثة فلسطين إذا لم يتفاوضوا مع إسرائيل -
سلامة: مستعدون لعقوبات أميركية -

الهيئة العليا للمفاوضات ترفض أي دور روسي في سوريا

الهيئة العليا للمفاوضات ترفض أي دور روسي في سوريا
الهيئة العليا للمفاوضات ترفض أي دور روسي في سوريا

دعت جماعة معارضة سورية بارزة الأمم المتحدة لاستعادة السيطرة على عملية السلام في التي مزقتها الحرب، الخميس، بعد أن أعلنت روسيا أنها ستستضيف محادثات موازية لاحقا هذا الشهر.

وقالت #الهيئة_العليا_للمفاوضات إن #روسيا تقوض #الأمم_المتحدة وتفرض قواعدها الخاصة على سوريا، حيث قتل أكثر من 400 ألف شخص خلال 6 سنوات من الحرب الأهلية.

وروسيا داعم قوي للرئيس السوري بشار الأسد وتقاتل القوات الروسية في صفوف الحكومة السورية ضد مقاتلين مسلحين ومعارضين آخرين. وتقول موسكو إنها تقاتل في حرب على الإرهاب.

وأعلنت الهيئة العليا للمفاوضات في بيان "إنها لن تشارك في أي أحداث تنظم خارج مظلة الأمم المتحدة"، واتهمت #موسكو "بإعادة تأهيل" الحكومة السورية.

ولم تفصح الأمم المتحدة عما إذا كانت ستحضر مباحثات 18 نوفمبر/تشرين الثاني المزمع عقدها في سوتشي، قبل 10 أيام من انعقاد مباحثات الأمم المتحدة بين الحكومة والمعارضة في جنيف.

وسوف تبدأ محادثات سوتشي مسارا رابعا للمحادثات بين أطراف الصراع بالغ التعقيد في سوريا. وإلى جانب برنامج الأمم المتحدة في جنيف، أقيمت محادثات "فنية" في استانا عاصمة كازاخستان، توسطت فيها وتركيا وروسيا، الأطراف الرئيسية للحرب في سوريا.

ومن حين لآخر تفتح روسيا مسارا ثالثا من خلال القاهرة. ووفرت القاهرة قاعدة للإصلاحيين السوريين الذين ينظر إليهم على أنهم مقبولون بالنسبة للنظام السوري.

لكن مع توازن القوى في سوريا في صالح الأسد بسبب التدخل الروسي الهائل لم تسفر المحادثات عن أي نتائج ملموسة.

وطالبت الهيئة العليا للمفاوضات والعديد من جماعات المعارضة بأن تظل أي عملية في إطار قرار مجلس الأمن الملزم رقم 2254 الذي يفوض بعملية تحول سياسي محلية في سوريا. ورفضت جماعات أخرى مثل القاعدة وهيئة تحرير الشام التفاوض مع دمشق، في حين ترفض حكومة الأسد طرح مستقبلها للتفاوض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فيديوهات مسربة تفضح مخرجاً سورياً.. فبرك "طعنه"
التالى موسكو لواشنطن: قاعدتكم في التنف السورية تخنق النازحين

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة