أخبار عاجلة
عثر عليه مشنوقاً داخل غرفته في طرابلس! -
الجاذبية عنوان موضة النظارات الشمسية -
التنورة البليسيه لإطلالة أنيقة -

مصير بشار الأسد في هذه المدن الأربع وإحداها عربية

مصير بشار الأسد في هذه المدن الأربع وإحداها عربية
مصير بشار الأسد في هذه المدن الأربع وإحداها عربية

نقلت وكالة "رويترز" تصريحاً لديبلوماسي غربي وصفته بـ"البارز"، الأحد، يقول فيه إن عدم عودة وفد ، إلى مفاوضات "جنيف"، في الموعد المحدّد لها، وهو الخامس من الجاري، دلالة على "عدم اكتراثه بالمشاركة في العملية السياسية".

واختتمت "رويترز" خبرها السالف، بإشارة إلى مؤتمر "سوتشي" الذي دعا إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كمكان "للحوار" بين أطراف سورية عديدة.

سوتشي بعد جنيف وأستانا وقبل وبعد الرياض2

وتأتي مدينة "سوتشي" الروسية، كمكان لاحتضان بحث عن حل للأزمة السورية، بعد مدينة "أستانا" الكازاخية، والتي ضمّت الروس والأتراك والإيرانيين، كأطراف ضامنة، لما سمّي اتفاقات خفض التصعيد.

ويشار إلى أن مدينة "أستانا" جاءت مكاناً لبحث أزمة ، بعدما كانت مدينة "جنيف" السويسرية، هي المكان الدولي الأول، لعقد مفاوضات حل نهائي، بين والنظام السوري، قائم على بيان "جنيف" 1 المتضمّن مرحلة انتقالية يمتلك ممثلوها صلاحيات كاملة.

وكانت المدينة الرابعة التي يتم فيها الخوض بحل أزمة سوريا ومصير رئيس النظام السوري ، هي العاصمة الرياض، عندما شهدت اجتماعا موسعاً للمعارضة السورية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية، في 13 من شهر نوفمبر الماضي، أن المملكة "استجابت لطلب المعارضة السورية بعقد اجتماع في الرياض خلال الفترة من 22 و 24" من الشهر ذاته.

وعقدت المعارضة السورية اجتماعها الموسع في الرياض في يومي 22 و32 من شهر نوفمبر الماضي، وانتهت فيه بإصدار بيان يؤكد على أن الحل النهائي للأزمة السورية لا يمكن أن يتم إلا بمغادرة بشار الأسد "وزمرته" السلطة، عند بدء المرحلة الانتقالية.

وأكد البيان على أن "المرجعية الوحيدة" للتفاوض، بين نظام الأسد والمعارضة، هي بيان "جنيف" 1 الصادر بتاريخ 30 حزيران/يونيو 2012، والقرارات الدولية ذات الصلة، ولا سيما القرار2118، والقرار 2254، وبرعاية .

الأسد يناور بـ"جنيف" ويحضر "أستانا" ويدعم "سوتشي" وضد الرياض2

ويذكر أن إعلام النظام السوري، لم ينقل عن حكومة الأسد أي رد فعل على ما جاء في بيان اجتماع المعارضة السورية الموسع، والمعروف بـ"الرياض2"، إلى أن جاءت صحيفة "الوطن" التابعة للأسد، في عددها الصادر في 27 من الجاري، لتقول إن وفد النظام أرجأ سفره إلى "جنيف" ناقلة "استياء" نظام الأسد مما ورد في بيان "الرياض2" وخاصة التأكيد الذي ورد فيه، على ضرورة رحيل الأسد، مع بدء المرحلة الانتقالية.

إلى ذلك، فإن نظام الأسد كان رحّب، علناً، بمؤتمر "سوتشي" الذي دعا إليه الرئيس الروسي "بوتين"، عبر بيان أصدرته خارجية النظام بتاريخ 26 من نوفمبر الماضي.

يشار إلى أن 24 ساعة، فقط، بين يومي 26 و27 من نوفمبر الماضي، شهدت موقفين واضحين لنظام الأسد، الأول، يرحّب بـ"سوتشي"، والثاني، يعبّر فيه عن استيائه من "الرياض2". والاحتجاج على طلب رحيله مع بدء العملية الانتقالية.

وجاء في بيان خارجية الأسد، الذي نقلته "سانا" في 26 من نوفمبر، أن حكومة النظام "ترحّب" بما سيتمخّض عن مؤتمر "سوتشي"، الذي تعرّض زمن انعقاده، لأكثر من تحديد موعد.

بدورها، ردّت المعارضة السورية على "استياء" وفد النظام مما صدر في بيان "الرياض2" وخصوصا البند المتعلق بضرورة رحيله. وقال رئيس وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات "جنيف" بعد اجتماعه بدي ميستورا، المبعوث الأممي إلى سوريا، في الخامس من الجاري، إن وفد "الحكومة كان يطالب بعدم وضع شروط مسبقة، وهو الآن يضع شروطاً مسبقة".

وأضاف الحريري أن "بيان الرياض (2) هو ترجمة لقرارات ولبيان جنيف1 والقرارين 2254 و 2118".

المعارضة ترفض "سوتشي" وتطالب بـ"جنيف" وتتّحد في الرياض

وكانت "سوتشي" الروسية هي المدينة الثالثة، بعد "جنيف" ثم "أستانا" كمكان مفترض لمفاوضات سورية، حسب دعوة الطرف الروسي، إلا أن المعارضة السورية أعلنت رفضها لهذا المؤتمر، متمسكة بـ"جنيف" كونه يحقق المظلة الأممية لأي مفاوضات بين المعارضة السورية والنظام.

وقال المعارض السوري محمد علوش، في الأول من الشهر الماضي، إن المعارضة السورية سترفض مؤتمراً للأطراف السورية، في سوتشي الروسية.

وأصدر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، في الثاني من الشهر الماضي، بياناً صحافياً يعلن فيه أن مؤتمر "سوتشي" يمثل "التفافاً على مفاوضات جنيف والإرادة الدولية في الانتقال السياسي في سورية تحت رعاية الأمم المتحدة".

وأكد البيان الذي أصدره ، أن الأخير يرفض حضور مؤتمر "سوتشي" مشيراً إلى أن هيئة أركان السوري الحر، ترفض هي الأخرى، حضور المؤتمر. حسب ما جاء في البيان.

ويشار إلى أن موعد مؤتمر "سوتشي" تعرض للتغيير أكثر من مرة، ولم يحدد موعد محدد لانعقاده.

وقال غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي، بعدما تم الإعلان عن تأجيل موعد انعقاد "سوتشي"، إنه من الصعب الآن الحديث عن تحديد موعد محدد لهذا المؤتمر الذي تهدف فيه إلى جمع نظام الأسد بأطراف عديدة من داخل وخارج سوريا. الأمر الذي تعتبره المعارضة السورية "التفافا" على "جنيف" خصوصاً بعدما أكدت في بيانها في "الرياض2" على ضرورة رحيل الأسد، مع بدء العملية الانتقالية.

المدن الأربع التي يتم فيها بحث الحل السوري

تعتبر مدينة "جنيف" هي المكان الأممي الرسمي، لمفاوضات نظام الأسد والمعارضة السورية، تبعاً لقرارات الأمم المتحدة نفسها، والتي جعلت بيان "جنيف" 1 مرجعية نهائية لأي مفاوضات بين الأسد والمعارضة السورية.

أما مدينة "أستانا" الكازاخية، فهي المكان الذي سعى فيه الروس إلى جمع الفصائل المقاتلة على الأرض، لضمان وقف لإطلاق النار، في البلاد، بإبرام اتفاقيات سمّيت مناطق خفض التصعيد، مع ضمانة روسية وتركية وإيرانية، وحضور أميركي.

وشككت المعارضة السورية بأهداف "أستانا" باعتباره قد يمثل التفافاً على "جنيف" لجعل الحل العسكري ضاغطا على الحل السياسي، ثم الانقلاب على مرجعية القرارات الدولية.

أما مدينة سوتشي الروسية، فهي المكان الذي اقترحته إدارة الرئيس بوتين، لعقد اجتماع بين أطراف سورية عديدة اختلف على تسميتها. وتتعامل المعارضة السورية بحذر شديد مع هذا المؤتمر، باعتباره مهددا مفترضاً لمفاوضات "جنيف"، ولهذا أعلنت رفضها المشاركة فيه، وهو الأمر الذي دفع بالقيادة الروسية، لتغيير موعد انعقاده، وعدم تحديد موعد محدد آخر.

وتأتي مدينة الرياض، العاصمة السعودية، وهي المدينة العربية الوحيدة التي يبحث فيها مصير الأسد، على مستوى ممثلي مختلف فصائل المعارضة السورية، لتكون مقرا لاجتماع المعارضة السورية الموسع، والذي ضم للمرة الأولى ممثلين عن "منصة موسكو"، والذي انتهى ببيان قاطع، حدد فيه مصير الأسد ووجوب مغادرته فور بدء العملية الانتقالية في سوريا.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مجلس الأمن يفشل في تمرير خطة خماسية للإغاثة بسوريا

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة