أخبار عاجلة
ريفي: لاستدعاء السفير الإيراني رداً على كلام روحاني -

جنرال أمريكي يكشف: "ب ي د" غيّرت اسمها لقوات سوريا الديمقراطية بناء على طلبنا

جنرال أمريكي يكشف: "ب ي د" غيّرت اسمها لقوات سوريا الديمقراطية بناء على طلبنا
جنرال أمريكي يكشف: "ب ي د" غيّرت اسمها لقوات سوريا الديمقراطية بناء على طلبنا

أقر قائد العمليات الخاصة بالجيش الأمريكي، "ريموند توماس"، بأن تغيير تنظيم "ي ب ك" لاسمه إلى "قوات الديمقراطية" جاء بناءً على طلب أمريكي.

وقال الجنرال "توماس"، مساء أمس، في حديثه خلال جلسة حوارية على هامش مؤتمر "اسبين" الأمني المنعقد في ولاية كولورادو، إن ذلك الطلب جاء كمحاولة لطمأنة تركيا التي تعتبر "ي ب ك"، الجناح العسكري لتنظيم "ب ي د" الذراع السوري لمنظمة بي كاكا الإرهابية.

وقال بهذا الخصوص "لقد غيّروا الاسم لأنني في تلك المرحلة، كنت أتعامل معهم بشكل مباشر، وكنت في مرحلة إنشاء علاقة مع هؤلاء الناس (ب ي د)".

وتابع "لقد كانوا يدعون أنفسهم في السابق ي ب ك، وكان الأتراك يقولون إن (ي ب ك) مساوون لتنظيم بي كا كا (الإرهابي)".

وأشار إلى أن (المسؤولين) الأتراك كانوا يقولون للجانب الأمريكي "إنكم تتعاملون مع عدونا الإرهابي، كيف يمكنكم فعل ذلك لحليفكم (تركيا)".

واستطرد "لذا عدنا إليهم وقلنا: عليكم تغيير اسمكم، (وسألناهم) ما الذي تودون أن تطلقوه على أنفسكم إلى جانب ي ب ك؟"، كاشفاً عن أن ممثلي التنظيم عادوا إليه بعد يوم واحد من إبلاغهم باسم "".

وأكد متفاخراً "لقد كان إنجازاً رائعاً أن يقرنوا الديمقراطية في مكان ما هناك (ضمن الاسم الجديد)، لكنها أعطتهم نذراً يسيراً من المصداقية".

ولفت "توماس" إلى أن تسمية "ي ب ك" كانت تمنع أفراد المنظمة بسبب ارتباطها بتنظيم بي كاكا، من المشاركة في مؤتمر "جنيف" و"الأستانا".

وأضاف بهذا الصدد، "لقد كانوا يريدون مقعداً سواء أكان ذلك (على طاولة المفاوضات) في جنيف أو الأستانا أو أي مكان تجري فيه المفاوضات حول مستقبل سوريا، ولأنهم كانوا موسومين بارتباطهم مع بي كاكا، لم يكونوا قادرين على الجلوس على الطاولة".

وأشار إلى دور المبعوث الرئاسي الخاص إلى سوريا "بريت ماكغورك"، الذي "استطاع إبقاءهم ضمن المباحثات، وسمح لهم بالحصول على الشرعية اللازمة من أجل أن يكونوا شركاء جيدين لنا".

قائد العمليات الأمريكية الخاصة، أكد على أن تعداد قوات سوريا الديمقراطية، قد بلغ 50 ألف مسلح بعد أن بدأ بألفي مسلح أثناء معارك مدينة عين العرب (كوباني) السورية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" أواخر عام 2014.

وبرغم أن أسوة بتركيا تدرج تنظيم "بي كاكا" على قائمة الإرهاب الدولي، إلا أنها تفترق عن حليفتها في الناتو بعدم إدراج الذراع السوري للتنظيم "ب ي د" وجناحه العسكري "ي ب ك" الإرهابيين، تحت نفس التصنيف.

بل وتتعاون واشنطن مع "ب ي د" و"ي ب ك" الإرهابيين، في محاربة ""، رغم تحذيرات أنقرة بين الفينة والأخرى للإدارة الأمريكية، من أنها بذلك تدعم منظمات إرهابية تهدد استقرار تركيا.

المصدر: السورية نت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل مقتل عروبة وابنتها.. جناة معروفون وذبح ومنظفات

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة