موزيلا تسرح 250 شخصًا مع التركيز على جني الأموال

موزيلا تسرح 250 شخصًا مع التركيز على جني الأموال
موزيلا تسرح 250 شخصًا مع التركيز على جني الأموال

سرحت مؤسسة موزيلا (Mozilla) ما يصل إلى 250 شخصًا، أي نحو ربع قوتها العاملة، وتخطط لإعادة تركيز بعض الفرق على المشاريع المصممة لكسب المال.

وأكد متحدث باسم الشركة أنه سيكون لديها ما يقرب من 750 موظفًا في المستقبل.

وكتبت ميتشيل بيكر (Mitchell Baker)، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة موزيلا، في تدوينة أن جائحة الفيروس التاجي أثرت بشكل كبير على العائدات، ونتيجة لذلك، لم تعد خطة ما قبل (COVID) قابلة للتطبيق.

وسيتم إغلاق عمليات موزيلا في تايبيه نتيجة لتسريح العمال، ولم تقل الشركة بخلاف ذلك الفرق التي ستتأثر.

وقامت موزيلا بتسريح 70 شخصًا في يناير من هذا العام، وألقت باللوم على بطء طرح المنتجات الجديدة الجالبة للإيرادات.

وكجزء من عمليات تسريح العمال، وضعت بيكر سلسلة من النقاط الجديدة التي تركز عليها موزيلا لوضع مسار أقوى للشركة.

ويتضمن ذلك التركيز على بناء المجتمع، وبناء منتجات جديدة تخفف من الأضرار ويحبها الناس ويريدون استخدامها، والأهم من ذلك، بناء مصادر دخل جديدة.

وتجني موزيلا معظم الأموال من دفع الشركات لجعل محرك البحث الخاص بها هو محرك البحث الافتراضي في فايرفوكس (Firefox).

ويتضمن ذلك صفقات مع بايدو (Baidu) في الصين، وياندكس (Yandex) في ، وعلى الأخص جوجل في ومعظم بقية العالم.

وتجني الشركة أيضًا الأموال من حقوق الملكية والاشتراكات والإعلانات، لكن صفقات محرك البحث لا تزال تمثل غالبية إيراداتها.

وتقول بيكر: إن موزيلا ستركز في البداية على منتجات، مثل (Pocket)، وخدمة (VPN) الخاصة بها، ومراكز دردشة (VR)، وأدوات الأمان والخصوصية الجديدة.

وبدأت الشركة في إطلاق خدمات مدفوعة للمستهلكين خلال العام الماضي، حيث قدمت اشتراكًا في الأخبار والوصول إلى (VPN) مباشرة من داخل فايرفوكس.

ويحصل متصفح فايرفوكس أيضًا على تركيز أقوى فيما يتعلق بنمو المستخدمين من خلال تجارب المستخدم المتميزة، ويعني هذا تقليل الاستثمار في مجالات أخرى، مثل بناء أدوات المطور.

ومرت موزيلا بعقد صعب، حيث تضاءلت حصة فايرفوكس في السوق وانهارت المحاولات في مشاريع أكبر، مثل هاتف يعمل بنظام (Firefox OS).

ويبدو أن بيكر تدرك أن موزيلا Mozilla بحاجة إلى تصميم منتجات يريد الأشخاص استخدامها على الأنظمة التي يستخدمونها.

وكتبت بيكر: أتمنى بشدة أن تكون هناك طريقة أخرى لتهيئة موزيلا لتحقيق نجاح طويل المدى في بناء إنترنت أفضل، لكن للمضي قدمًا، يجب أن نكون منظمين حتى نتمكن من التفكير في عالم مختلف.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى