أخبار عاجلة
الحكومة السبت؟ -
لجنة الاقتصاد: قلقون حيال أزمة هيبة الدولة -
السعودية تعلن عن أكبر ميزانية في تاريخها -
تعرف إلى أول كتاب في التاريخ كتب بلهجة عربية عامية -
“المستقبل”: مساعي عون تشكّل الفرصة الأخيرة -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

بالو ألتو نتوركس تكشف عن برمجيات خبيثة تعتمد على السيرفرات المخترقة وحسابات…

بالو ألتو نتوركس تكشف عن برمجيات خبيثة تعتمد على السيرفرات المخترقة وحسابات…
بالو ألتو نتوركس تكشف عن برمجيات خبيثة تعتمد على السيرفرات المخترقة وحسابات…

تقوم الوحدة 42 للأبحاث واستقصاء التهديدات التابعة لشركة بالو ألتو نتوركس بمراقبة ومتابعة رسائل سبام التي تعمل على إرسال برمجية Hancitor الخبيثة على مدار العامين الماضيين.

وتنتشر برمجية Hancitor الخبيثة التي تعرف أيضاً باسم Chanitor أو Tordal، عبر تطبيقات أوفيس حيث تنتشر على شكل حملات رسائل سبام خبيثة، وقد صممت برمجية Hancitor الخبيثة بهدف إصابة جهاز المستخدم العامل بنظام التشغيل مايكروسوفت ويندوز ببرمجيات خبيثة إضافية، حيث تكون النتيجة النهائية عبارة عن فيروسات حصان طروادة تستهدف البيانات البنكية. ولكن تأثير برمجية Hancitor كان محدوداً بشكل نسبي، فعلى التهيئة القياسية لمضيف نظام التشغيل ويندوز 10، يمكن اكتشاف البرمجية الخبيثة بسهولة من قبل إدارة مكافحة الفيروسات المدمجة الخاصة بنظام التشغيل ويندوز، وعلاوة عن ذلك، تستطيع الكثير من فلاتر السبام اكتشاف هذه الرسائل البريدية قبل وصولها إلى الشخص المستهدف.

كيف تعمل برمجية Hancitor الخبيثة بشكل فعال؟

يمكن أن تكون الضحية المستهدفة المثالية شخص ما يستخدم نسخة قديمة من نظام التشغيل ويندوز، مثل ويندوز 7 ومع وجود البرنامج في حالة عدم التشغيل لمكافحة الفيروسات، مثل هؤلاء الضحايا لا يعيرون اهتماماً للتهديدات التي يواجهونها ويمكن أن يضغطوا على أية روابط أو مرفقات تصلهم، وعلى ما يبدو أن هذه الفئة الديموغرافية المستهدفة تحظى بأهمية كافية لدى المجرمين الذين يقفون وراء برمجية Hancitor الخبيثة وتدفعهم لمواصلة ارسال هذه الرسائل البريدية بشكل منتظم.

وعلى الرغم من نشر الباحثين للعديد من التقارير حول حملات السبام التي تتضمن برمجية Hancitor الخبيثة، إلا أن تركيزهم الأبرز كان على البرمجية الخبيثة ذاتها وإمكانياتها، ولكن كيف يمكن لهذا النوع من الهجمات تحقيق الربح المادي على الرغم من استهدافها لقاعدة محدودة من الضحايا؟

تم نشر القليل من الأبحاث حول كيفية استخدام هذه الحملة لحسابات الاحتيال والبنى التحتية المخترقة للأعمال التجارية الشرعية، ويعتبر فهم قواعد اللعبة المتبعة من قبل هؤلاء المجرمين يعتبر أمراً في غاية الأهمية لفهم سبب استمرارهم في العمل.

وفقاً لبيانات منصة أوتوفوكس لاستقصاء التهديدات، يمكن الاستنتاج بأن المجرمين الذين يقفون خلف هذه الحملة يتبعون أسلوب أسبوع العمل المؤلفة من خمسة أيام، بداية من الاثنين لغاية الجمعة، وإن الارتفاع في نشاط الرسائل الإلكترونية غالباً ما يحدث في منتصف الأسبوع، الأمر الذي يعكس النمط العام للإنتاجية المتبع من قبل معظم الأشخاص الذين يتبعون الجدول الزمني ذاته.

تاريخ الحملة

خلال السنوات الماضية، تم إيصال برمجية Hancitor الخبيثة كمرفقات ضمن رسائل البريد الإلكتروني خلال حملات رسائل السبام الخبيثة، وتقوم ملفات مايكروسوفت ورد في هذه الحملة الخبيثة بتحميل غيرها من البرمجيات الخبيثة الأخرى مثل Pony، وVawtrak، وDELoader.

حملة الاستهداف ببرمجية Hancitor الخبيثة تحدث قواعد اللعبة الخاصة بها

نجح المجرمون في الماضي بإصابة الضحايا باستخدام مرفقات البريد الإلكتروني، إلا أن أدوات الفلترة الخاصة بخدمة البريد الإلكتروني قد تطورت كثيراً في السنوات الأخيرة.

ومعظم الحلول الأمنية الحالية على مستوى الشركات تتضمن تركيز كبير على مرفقات البريد الإلكتروني، وبإمكانها الكشف بسهولة عن المستندات الخبيثة، بحيث تؤثر بشكل كبير على مستوى نجاح الحملات الخبيثة.

وللالتفاف بشكل أكبر من عمليات الكشف، قام المجرمون منذ نهاية العام 2016 بإضافة خطة إضافية ضمن عملية الاستهداف، فعوضاً عن استخدام مرفقات البريد الإلكتروني، تم إضافة رابط ضمن هذه الرسائل يشير على سيرفرات توزيع تستضيف الملفات الملحقة ببرمجية Hancitor الخبيثة، وتواصل هذه الحملة استخدام سيرفرات التوزيع ما يشير إلى نجاح هذه التقنية في تحقيق أهدافها.

وإن المستندات الخبيثة التي تتضمن برمجية Hancitor الخبيثة يتم استضافتها على سيرفرات إنترنت مخترقة تقع في مناطق متفرقة حول العالم، أو عبر حسابات احتيالية لدى عدد من مزوري خدمات الاستضافة.

وبعد تحديد سيرفرات التوزيع للبدء بحملة رسائل سبام خبيثة محددة، يستخدم مصدر هذه التهديدات مواقع استضافة شبكات البوت نت لإرسال الرسائل الخبيثة التي تحتوي على روابط تحتوي على مستندات ورود تتضمن برمجية Hancitor الخبيثة.

وتستخدم حملة السبام الخبيثة هذه نماذج مختلفة لانتحال هوية شركات وأعمال تجارية مشروعة، وعادةً ما يتم تمويه هذه الرسائل على شكل فواتير، أو رسائل فاكس إلكترونية على سبيل المثال لا الحصر. وفي حال قيام الضحية بالنقر على الرابط المرفق، يتم إرسال نسخة من برمجية Hancitor إلى جهاز كمبيوتر الضحية،

الرابط ضمن الرسائل الإلكترونية يتضمن بشكل تقليدي عنوان البريد الإلكتروني الخاص بالضحية كجزء من الرابط الإلكتروني، ويتم أحياناً التمويه باستخدام تقنية التشفير base64 أو غيرها من تقنيات التشفير.

وعادة ما تكون هذه محاولة من مرسل برمجية Hancitor الخبيثة لتتبع الضحية الذي قام بتحميل نموذج Hancitor بنجاح، ونذكر أدناه مثالين شهدناهما خلال العام الماضي:

عند التحقيق في أسماء المواقع الإلكترونية الخاصة بسيرفرات التوزيع، اكتشفنا دليل مفتوح يستضيف ملفين نصيين هما: visitor.txt، و block.txt.

ويبدو أن الملف visitor.txt يعمل على مراقبة كافة عمليات تحميل ملفات وورد النصية المتضمنة لبرمجية Hancitor الخبيثة المستضافة على ذلك السيرفر.

ويعمل ملف block.txt على متابعة عناوين الـ IP التي يجب أن تكون محجوبة، كما أن الكثير من عناوين الـ IP ضمن ملف block.txt يعود لسيرفرات أمازون AWS. ونشكل بأن هذه القائمة قد استخدمت لحجب عمليات التحليل على الأنظمة المؤتمتة التي يديرها الباحثون والشركات المزودة للحلول الأمنية، من خلال عدم توفير المحتوى لعناوين الـ IP التي تشتهر بتحليلها للبرمجيات الخبيثة.

منذ بداية شهر أكتوبر 2017، كانت سيرفرات التوزيع هذه عبارة عن سيرفرات أعدت عبر حسابات خبيثة لدى الشركات المزودة لخدمات الاستضافة. وخلال الفترة من سبتمبر لغاية نوفمبر 2017، هناك روابط إلكترونية من حملة الاستهداف ببرمجية Hancitor الخبيثة لجأت أحياناً إلى أسماء المواقع هذه دون استخدام أي نص إضافي في عنوان الـ URL.

وفي الأسابيع الأخيرة، استخدمت روابط من هذه الحملة الخبيثة عملية تشفير خاصة لإخفاء عنوان البريد الإلكتروني للمستقبل ضمن عنوان الـ URL.

مواصفات سيرفرات التوزيع

بالنظر إلى كيفية استفادة مستخدمو حملة Hancitor الخبيثة للسيرفرات المصابة، قمنا بالتحقيق في الأعداد والمناطق التي تم إصابة هذه السيرفرات فيها.

حيث أن سيرفرات التوزيع التي لوحظت على مدار السنة هي سيرفرات تتوزع في أنحاء متفرقة من العالم، وعلى الرغم من أن تمثل أكبر عدد من سيرفرات التوزيع، إلا أن أغلب السيرفرات في الولايات المتحدة هي من حسابات خبيثة مستضافة لدى شركات مزودة لخدمات الاستضافة.

وعلى النقيض، فإن معظم سيرفرات التوزيع في بقية الدول هي من سيرفرات مصابة تابعة لشركات وأعمال مشروعة.

ووفق البيانات الخاصة بشهر يناير لغاية سبتمبر 2017، فإن معظم المواقع الإلكترونية المصابة المستخدمة لنشر برمجية Hancitor تقع في المنطقة الآسيوية، وتعود معظم السيرفرات المصابة لشركات وأعمال محلية في كل دولة. وعلى الرغم من أنه لا توجد منطقة محددة تظهر أكثر عرضة للتهديدات من غيرها، إلا أن المواقع الإلكترونية التي شهدناها لغاية الآن خلال العام 2017 تشير إلى شركات ومؤسسات في آسيا، وتحديداً الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تشغل خدمات عرضة للتهديدات والمحتمل استغلالها عبر برمجية Hancitor  الخبيثة لاستضافة برمجيات خبيثة.

واعتباراً من شهر ديسمبر 2017، تم توزيع مستندات ورد تتضمن برمجية Hancitor الخبيثة بشكل شائع عبر حسابات مزورة لدى عدد من شركات الاستضافة.

ومع ذلك، وخلال مرحلة نشاط ما بعد الإصابة، تقوم برمجية Hancitor بتحميل برمجيات خبيثة إضافية انطلاقاً من سيرفرات توزيع إضافية، وتكون سيرفرات التوزيع مرحلة ما بعد الإصابة هي مواقع إلكترونية شرعية تم الاستحواذ عليها خلال هذه الحملة، وأن هذه المميزة لحركة البيانات المصابة ببرمجية Hancitor بقيت متسقة منذ بداية مراقبتنا هذه البرمجية الخبيثة.

خدمات عامة من سيرفرات مصابة

بعيداً عن سيرفرات الشبكة وغيرها من الخدمات ذات الصلة، فإن أغلب المواقع الإلكترونية المصابة كانت تدير خدمة PureFTPd أو خدمة ProFTPd.

ويرجح هذا الأمر إلى أن المجرمون الذين يقفون وراء حملة برمجية Hancitor الخبيثة كانوا يستهدفون سيرفرات تدير نسخ FTP للتطبيقات التي تكون عادة عرضة للهجمات، ومع ذلك، ودون وجود أي بيانات إضافية، لا يمكننا توفير أية معلومات قطعية في هذا الصدد.

التطورات الأخيرة

لا تزال حملة السبام التي تتضمن برمجية Nancitor الخبيثة تشهد حالة من التطور، وكان براد دنكان الباحث لدى الوحدة 42 قد ناقش مؤخراً بروز موجة السبام الخاصة ببرمجية Hancitor الخبيثة 16 أكتوبر 2017، حيث استخدمت ملفات ورد من سيرفرات توزيع لأسلوب الهجوم المعروف اختصاراً بـ DDE.

وفي هذه الحالة، كانت برمجية Hancitor منفصلة تماماً من مستند وورد النصي، وتم تحميلها كثنائية خبيثة منفصلة، وهذا ما أضاف سيرفر توزيع جديد في سلسلة حالات الإصابة الأخرى.

وانتشر أسلوب الهجوم DDE للاعبين آخرين يعملون بأسلوب التوزيع الاشمل للبرمجيات الخبيثة عبر رسائل البريد الإلكتروني، إلا أنه وبحلول شهر نوفمبر 2017، تابعت برمجية Hancitor استخدام الماكرو ضمن ملفات وورد النصية.

تعتبر الإساءة لاستخدام خدمات الشركات المزودة لخدمات الاستضافة من العوامل الرئيسية التي تمد في عمر هذه الحملة، ومن العوامل الرئيسية الأخرى هي توفر السيرفرات العرضة للهجمات على مستوى العالم والتي يمكن للمجرمين السيطرة عليها لاستضافة برمجياتهم الخبيثة، وقد شهدنا تغيراً وتطوراً في قواعد اللعبة، إذ أن المجرمون اللذين يقفون خلف هذه الحملة قد طوروا من تقنيات توزيع ونشر البرمجيات الخبيثة.

وعلى الرغم من وجود قاعدة محدودة من الضحايا المستهدفين الذين يتجاهلون اتباع أفضل الممارسات الخاصة بالأمن التقني يقومون بتشغيل إصدارات قديمة من نظام التشغيل مايكروسوفت ويندوز، إلا أن حملة الاستهدا ف ببرمجية Hancitor الخبيثة لا تزال فعالة إلى الآن وهذا يشير إلى أن قواعد اللعبة الخاصة بهذه الحملة لا تزال فعالة من حيث التكلفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خبراء أمنيون: اختراق جماعي لأجهزة التوجيه يعرض ملايين الأجهزة للاستغلال

هل سيتم تشكيل الحكومة قبل نهاية السنة؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو