مايكروسوفت تتعاون مع SpaceX لتوفير المنصة السحابية Azure في الفضاء

مايكروسوفت تتعاون مع SpaceX لتوفير المنصة السحابية Azure في الفضاء
مايكروسوفت تتعاون مع SpaceX لتوفير المنصة السحابية Azure في الفضاء

قالت شركة اليوم الثلاثاء: إنها أبرمت شراكة مع شركة (سبيس إكس) SpaceX التي يقودها رجل الأعمال الملياردير (إيلون ماسك)، إضافةً إلى شركات أخرى، وذلك في مسعى منها لتوسيع منصة الحوسبة السحابية التابعة لها، والموجهة لصناعة الفضاء.

وستسمح هذه الشراكة لعملاقة البرمجيات الأمريكية مايكروسوفت بربط منصة الحوسبة السحابية Azure الخاصة بها بشبكة (سبيس إكس) للأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض في المستويات المنخفضة، مما يمنح الشركة ميزة في معركتها مع منصة الحوسبة السحابية المنافسة من شركة أمازون التي يرأسها الملياردير (جيف بيزوس).

وشهدت شركات الحوسبة السحابية زيادة في الطلب خلال العام الحالي مع زيادة استخدام الشركات لتلك المنصات لنقل أعمالها وخدماتها مع التحول إلى العمل من المنزل بسبب جائحة الفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19) COVID-19.

واختبرت مايكروسوفت في الأشهر الأخيرة منصة Azure الخاصة بها مع الأقمار الصناعية في الفضاء، وفي شهر أيلول/ سبتمبر الماضي كشفت النقاب عن مشروع Azure Space، مستفيدةً من الطلب على خدمات الفضاء الكثيفة البيانات.

وقالت الشركة في الإيداعات التنظيمية الأمريكية: إن الخدمات تشمل “التنبؤ بالكوارث وتتبعها، وزيادة وضوح سلاسل التوريد والنشاط الاقتصادي، وغيرها الكثير”.

وقال (جوين شوتويل) – رئيس (سبيس إكس) – لـ (توم كين) – نائب رئيس شركة مايكروسوفت لأعمال: “حيثما يكون ذلك منطقيًا، سنعمل معك، ونشترك في البيع لعملائنا المشتركين، ونشارك في البيع لمؤسسات جديدة وعملاء في المستقبل، ونجلب قوة اتصال (ستارلينك) Starlink إلى البنية التحتية لمنصة Azure”.

وتعمل شركة (سبيس إكس) – المعروفة بصواريخها القابلة لإعادة الاستخدام وكبسولات رواد الفضاء – على تكثيف إنتاج الأقمار الصناعية لشركة (ستارلينك)، وهي كوكبة متنامية من مئات الأقمار الصناعية التي تبث عبر الإنترنت، والتي يأمل ماسك أن تدر عائدات كافية للمساعدة في تمويل أهداف (سبيس إكس) المتعلقة بالكواكب.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، فازت شركة (سبيس إكس) بعقد قيمته 149 مليون دولار لبناء أقمار صناعية متخصصة في تتبع الصواريخ للبنتاجون، وهو أول عقد حكومي لها لبناء أقمار صناعية.

ويخطط بيزوس – الذي تهدف شركتها الفضائية Blue Origin إلى إطلاق صاروخها الجديد New Glenn في عام 2021 – لنشر كوكبة من الأقمار الصناعية تنافس (ستارلينك) التابعة لشركة (سبيس إكس)، والتي يطلق عليها اسم Project Kuiper، وهي شبكة مقترحة من 3,236 ًا صناعيًا.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى