فيسبوك يكثف جهوده لكبح الأخبار المضللة حول لقاحات كورونا

أعلن موقع فيسبوك أمس الإثنين تكثيف جهوده لكبح انتشار المعلومات المضلّلة حول لقاحات كورونا ولتعزيز نشر الحقائق، إضافة الى الاستدلال على الفئات الحذرة من أخذ اللقاح.

وتشمل الخطوة حظر المجموعات التي تنشر بشكل متكرّر معلومات مضلّلة حول الفيروس واللقاحات بشكل عام.

ممرضة في فرنسا تعد جرعة من لقاح كورونا

ممرضة في تعد جرعة من لقاح كورونا

ومنذ أشهر يعمل فيسبوك على إزالة المعلومات المضلّلة حول كوفيد-19 وعلى الترويج للنصائح الصحية الصادرة عن منظمات موثوق بها. وقد قام الموقع الاجتماعي الإثنين بالتوسّع في هذه المبادرة.

وعمد فيسبوك إلى تحديث قائمته للمزاعم الزائفة حول الفيروس واللقاحات، وذلك بمساعدة من .

وتضمّنت قائمة المعلومات المحظورة المزاعم بأنّ كوفيد-19 من صناعة أشخاص والإصابة به أكثر أماناً من اللقاح وأنّ اللقاحات سامّة أو تسبّب التوحّد.

لكن مبادرة فيسبوك لم تكن كافيه لإقناع البعض، اذ كتب "مركز مكافحة الكراهية الرقمية" على "" أن "فيسبوك وعد على مدار العام الماضي بإجراءات صارمة ضد المعلومات المضللة حول كوفيد-19 ومناهضة اللقاحات"، مضيفاً أن الموق "يفشل في كل مرة في أن يقرن هذه الإعلانات البارزة بالعمل".

شعار موقع

شعار موقع "فيسبوك"

وحذّر غاي روزن نائب رئيس فيسبوك لشؤون النزاهة حسابات المجموعات التي تشارك معلومات مضلّلة عن اللقاحات من حظرها بشكل نهائي.

وقال فيسبوك إن 50 مليون شخص شاركوا في الاستطلاع الذي أجراه العام الماضي حول كوفيد-19 وتمحور حول الأعراض ووضع الأقنعة والحصول على الرعاية الصحية.

وأضاف أن "الاستطلاع يُعدّ الأضخم من نوعه على الإطلاق وساعد الباحثين الصحيين على مراقبة وتوقع انتشار كوفيد-19 بشكل أفضل"، لافتاً إلى أن البيانات ستساعد على فهم أفضل لنوايا أخذ اللقاح على صعيد "الديموغرافيا الاجتماعية والعرق والجغرافيا وغير ذلك".

ووعد فيسبوك بأن يتشارك مع كل دول العالم نتائج الاستطلاع حول الموقف من اللقاحات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى