تصريح صادم.. حتى مؤسس زووم "سئم وتعب منه"

مع انتشار فيروس حول العالم والانتقال إلى العمل من المنزل كخيار وحيد وآمن إلى حين انتهاء الوباء، أصبحت مكالمات الفيديو عبر تطبيق "زووم" الحل الأمثل لتسيير الأعمال في مختلف أنحاء العالم، إلا أن ذلك لا يعني عدم وجود أعراض جانبية منها الإرهاق والتعب بسبب الاستخدام المتواصل للتطبيق، الأمر الذي أكده مسؤولون في الشركة.

مؤسس "زووم" يعاني من استخدام التطبيق

فقد كشف إريك يوان، الرئيس التنفيذي لشركة زووم، لصحيفة "وول ستريت جورنال" أنه قد عانى شخصياً من الإجهاد بسبب كثرة استخدام التطبيق، مشيراً إلى أنه عقد في أحد الأيام 19 اجتماعاً على التوالي عبر "زووم".

كما أضاف في تصريحات صادمة، أنه "سئم جداً" من التطبيق، وأنه لم يعد يحجز مكالمات "زووم" المتتالية، موضحاً أنه يشعر بالتعب.

إلى ذلك أفاد يوان، بأن شركته تخطط مثل غيرها من الشركات لعودة العمل من مكاتبها، لافتاً إلى أنها قد تطلب من موظفيها الحضور إلى المكتب لمدة يومين في الأسبوع، والعمل من المنزل بقية الوقت.

العمل من المكاتب

وفي إطار العودة إلى العمل من المكاتب، قال جيمي ديمون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة JPMorgan، إن المزيد من موظفيه سيعودون إلى المكتب هذا الشهر، معترفاً أن العمل عن بعد لا يجري بشكل جيد.

كما أضاف أنه على وشك إلغاء جميع الاجتماعات الافتراضية عبر زووم.

في موازاة ذلك ولأشهر عدة، ناقش رؤساء الشركات أفضل السبل لإعادة توجيه العمل من المكاتب على رغم أن كثيرين يستقرون على نهج هجين يمزج بين العمل عن بُعد وأيام العمل في المكتب، إلا أن هناك مواجهة محتدمة بين بعض الموظفين ورؤسائهم حول مدى مرونة العمل بمجرد انتهاء الوباء.

"زووم" حقق نموياً كبيراً في 2020

يذكر أن تطبيق "زووم" حقق نمواً قويا نهاية العام 2020 الذي رفعه من مجرد خدمة لندوات الفيديو إلى أداة محورية في الحياة المهنية والمدرسية والاجتماعية، في منحى يبدو ثابتاً رغم تحسن الآفاق الصحية في 2021.

وباتت "اجتماعات زوم" جزءاً من الحياة اليومية للملايين حول العالم. وقد استنسخت شركات عملاقة في قطاع التكنولوجيا بعض خاصيات التطبيق بينها طريقة إظهار المشاركين في ندوات الفيديو ضمن نوافذ متلاصقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى