لماذا يفضل القراصنة مونيرو على بيتكوين

لماذا يفضل القراصنة مونيرو على بيتكوين
لماذا يفضل القراصنة مونيرو على بيتكوين

عندما نجح مكتب التحقيقات الفيدرالي في اختراق محفظة التشفير التي يحتفظ بها قراصنة شركة Colonial Pipeline بعملة من خلال تتبع مسار الأموال عبر البلوك تشين، كان ذلك بمثابة إنذار لمجرمي الإنترنت الذين اعتقدوا أن التعامل بعملة رقمية يحميهم تلقائيًا من التدقيق.

ويتمثل أحد المبادئ الأساسية لعملة بيتكوين في كون دفتر الأستاذ العام الخاص بها، الذي يخزن جميع معاملات في تاريخها، مرئيًا للجميع.

وهذا هو السبب في أن المزيد من المتسللين يتحولون إلى عملات مشفرة مثل Dash و ZCash و Monero، التي تحتوي على إخفاء هوية إضافي مدمج فيها.

وأصبحت عملة مونيرو Monero تمثل على وجه الخصوص العملة المشفرة المختارة لعدد متزايد من كبار مجرمي طلب الفدية في العالم.

تاريخ مونيرو:

تم إصدار مونيرو في عام 2014 من قبل مجموعة من المطورين، واختار العديد منهم عدم الكشف عن هويتهم. وكما هو موضح في الورقة البيضاء، فإن الخصوصية وإخفاء الهوية هما أهم جوانب هذه العملة الرقمية.

وتعمل مونيرو عبر شبكة البلوك تشين الخاصة بها، التي تخفي تقريبًا جميع تفاصيل المعاملات. ويتم إخفاء هوية المرسل والمتلقي، بالإضافة إلى مبلغ المعاملة نفسها.

وبسبب ميزات إخفاء الهوية هذه، تتيح مونيرو لمجرمي الإنترنت مزيدًا من بالمقارنة مع بعض أدوات وآليات التتبع التي توفرها بيتكوين.

اقرأ أيضًا:  تجعل الدردشة مع الشركات أسهل وأسرع

ويمكنك من خلال شبكة البلوك تشين الخاصة بعملة بيتكوين معرفة عنوان المحفظة الذي تم التعامل معها وعدد عملات بيتكوين ومن أين أتت وأين تتجه.

ولكن باستخدام مونيرو، فإن شبكة البلوك تشين الخاصة بها تقوم بتشويش عنوان المحفظة ومقدار المعاملات ومن كان الطرف المقابل، وهو ما يريده مجرمو الإنترنت.

وبينما لا تزال عملة بيتكوين تهيمن على هجمات طلب الفدية، بدأ المزيد من مجرمي الإنترنت بطلب مونيرو.

وقالت شركة DigitalMint التي تساعد ضحايا الشركات على دفع الفدية: قدمت REvil خصومات أو تطلب مدفوعات بعملة مونيرو في الشهرين الماضيين.

وكانت مونيرو أيضًا اختيارًا شائعًا في AlphaBay، وهو سوق ضخم ضمن شبكة الإنترنت المظلمة جرى إغلاقه في عام 2017.

ويبدو أننا نشهد من منظور إجرامي إلكتروني انتعاشًا في مونيرو لأنها تتمتع بطبيعتها بخصوصية أكبر من بعض العملات المشفرة الأخرى الموجودة.

اقرأ أيضًا: قيمة بيتكوين تضاعفت أربع مرات هذا العام

قيود Monero:

هناك بعض العوائق الرئيسية عندما يتعلق الأمر بتعميم مونيرو. أولاً، إنها ليست سائلة مثل العملات المشفرة الأخرى. واختارت العديد من البورصات المنظمة عدم إدراجها بسبب مخاوف تنظيمية.

ومن الناحية العملية، فإن هذا يعني أنه من الصعب على مجرمي الإنترنت الحصول على أموال مباشرة بالعملة.

ويمكن أن تكون العملة المشفرة أيضًا أكثر عرضة للخطر بواسطة التنظيم فيما يتعلق بالجسر بين العملات النقدية الورقية والرموز المشفرة.

وفي حين أن الحكومة الأمريكية يمكنها إبقاء مونيرو بعيدًا عن طريق تهميش نقاط السيولة، فإن الأسواق التي تسمح بتحويلات النظير إلى النظير سيكون من الصعب دائمًا تنظيمها.

ولا يوجد أيضًا ما يبقي المتسللين ضمن نطاق سلطة . ويمكن للمجرمين اختيار تنفيذ جميع المعاملات في الأماكن التي لا تخضع لنوع الضوابط التي قد يضعها المنظمون الأمريكيون.

اقرأ أيضًا: قراصنة يسرقون بيانات من عملاقة الألعاب Electronic Arts

بيتكوين مسيطرة:

يعد التأمين عبر الإنترنت سببًا آخر وراء بقاء بيتكوين العملة المفضلة لمعظم هجمات طلب الفدية. وغالبًا ما ترفض شركات التأمين سداد مدفوعات طلب الفدية إذا كانت بعملة مونيرو.

اقرأ أيضًا: الحملة الصينية ضد تعدين بيتكوين مستمرة

ويتم تحقيق إمكانية التتبع بسهولة أكبر باستخدام بيتكوين، وذلك بالنظر إلى أن شبكة البلوك تشين الخاصة بها تحدد مبالغ المعاملات المجردة وعناوين كل من المرسل والمستلمين المشاركين في التبادل.

وهناك أيضًا بنية تحتية قائمة للمسؤولين لمراقبة هذه المعاملات. وتحتفظ السلطات بقوائم محافظ بيتكوين المرتبطة بأنظمة عقوبات مختلفة.

وفي حين أن مونيرو تقدم درجة أكبر من الخصوصية بالمقارنة مع بيتكوين، إلا أن القراصنة أتقنوا تقنيات معينة لإخفاء هوية المعاملات في بيتكوين.

وغالبًا ما يلجأ القراصنة إلى خدمة المزج حيث يمكنهم الجمع بين الأموال غير المشروعة والعملات المشفرة النظيفة.

ولذلك، بالرغم من أن البلوك تشين الخاصة بعملة بيتكوين عامة. فإنه لا تزال هناك طرق تجعل من الصعب على المحققين تتبع المعاملات إلى وجهتها النهائية.

اقرأ أيضًا: مميزات الساعات الذكية التي يجب أن تبحث عنها

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى