مايكروسوفت تغضب مجتمع المصادر المفتوحة

مايكروسوفت تغضب مجتمع المصادر المفتوحة
مايكروسوفت تغضب مجتمع المصادر المفتوحة

تخاطر شركة بخسارة كل جهودها في مجال المصادر المفتوحة بفضل العاصفة التي تختمر في مجتمع .NET – مجموعة أدوات التطوير الرائدة من الشركة وإطار عمل البرامج الأساسي.

وترك قرار عمل مثير للجدل داخل الشركة العديد من التساؤلات حول التزامها بالمصادر المفتوحة. وتقول مصادر متعددة في الشركة إن القرار أثار أيضًا غضب الكثير من المطورين داخل الشركة. ولكن تم إخبارهم بعدم الشكوى.

وأزالت الشركة جزءًا رئيسيًا من Hot Reload في الإصدار القادم من .NET 6 هذا الأسبوع، وهي ميزة تسمح للمطورين بالحصول على تعليقات فورية عند إنشاء مشروع وتغيير التعليمات البرمجية لرؤية النتائج على الفور.

وتمثل Hot Reload نقطة مهمة للغة البرمجة Dart ومجموعة أدوات Flutter المنافسة من جوجل، وقد كانت مايكروسوفت تلعب دورًا في جلبها إلى .NET و Visual Studio.

ووصفت الشركة خططها الأصلية بأنها مشروع طموح لجلب Hot Reload إلى أكبر عدد ممكن من مطوري .NET. ولكن التغيير جعلها مقصورة على مطوري ويندوز و Visual Studio بدلاً من أن تكون مفتوحة ومتاحة عبر منصات متعددة.

واختبرت الشركة النسخة شبه النهائية للإصدار المرشح من .NET 6 التي سمحت للمطورين باستخدام Hot Reload عبر مجموعة متنوعة من البيئات والمنصات، بما في ذلك بيئة تطوير Visual Studio Code الشهيرة.

ويعني الإصدار المرشح عمومًا أن الشركة تعتبره جاهزًا للإنتاج ومكتمل الميزات وأنه يجب على الأشخاص الحذر من الأخطاء قبل إصداره بالكامل.

ولكن التغيير الذي تم الإعلان عنه في وقت سابق من هذا الأسبوع يعني أن الشركة تمكن وظيفة Hot Reload من خلال Visual Studio 2022 فقط.

اقرأ أيضًا: مايكروسوفت تؤسس فرعاً خاصاً بالمصادر المفتوحة

مايكروسوفت تخاطر بخسارة كل جهودها

قال ديمتري ليالين، مدير برنامج يعمل على ميزة Hot Reload في مايكروسوفت: اضطررنا إلى ذلك حتى نتمكن من التركيز على توفير أفضل التجارب لمعظم المستخدمين. 

ويسلط موضوع عبر GitHub يشكك في الإزالة الضوء على إحباط المجتمع، جنبًا إلى جنب مع التعليقات عبر Hacker News ومدونة الشركة.

ويشعر المهندسون في مايكروسوفت الذين عملوا على .NET لسنوات مع مجتمع المصادر المفتوحة بالإنزعاج ويخشون أن يكون للقرار آثار دائمة في جهود الشركة المفتوحة المصدر.

ويأتي القرار أيضًا بعد أسابيع من الاضطرابات في مجتمع .NET حول مشاركة الشركة في مؤسسة .NET. وتم إنشاء المؤسسة في عام 2014 عندما قامت الشركة بإنشاء .NET مفتوح المصدر.

ومن المفترض أن تكون مؤسسة مستقلة موجودة لتحسين تطوير البرامج مفتوحة المصدر والتعاون لـ .NET.

وأدى الجدل الأخير أيضًا إلى استقالة كلير نوفوتني، المديرة التنفيذية لمؤسسة .NET، مؤخرًا. وتساءل آخرون عن استقلالية مؤسسة .NET نظرًا لامتيازات مايكروسوفت الخاصة.

وأمضت الشركة السنوات العشر الماضية في تبني البرامج المفتوحة المصدر، واعترفت في عدة نقاط بأنها تحب لينكس ومجتمع المصادر المفتوحة. كما أشادت مؤسسة لينكس بالشركة لعملها مع مجتمع المصادر المفتوحة بعد انضمام الشركة إلى المؤسسة منذ ما يقرب من خمس سنوات.

اقرأ أيضًا: مايكروسوفت تنضم إلى مؤسسة لينكس بعضوية بلاتينية

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى