تويتر تحارب الدعاية الصينية في شينجيانغ

تويتر تحارب الدعاية الصينية في شينجيانغ
تويتر تحارب الدعاية الصينية في شينجيانغ

أزالت منصة ما مجموعه 2160 حسابًا مرتبطًا بحملات الدعاية الإقليمية والحكومية الصينية، وقد أعلنت الشبكة الاجتماعية عن التحرك كجزء من إصدارها الأحدث للبيانات حول حملات المعلومات المضللة.

وكانت الحسابات تحاول صد مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الحكومة الصينية ضد سكان الأويغور في شينجيانغ.

وإلى جانب ذلك، وضحت الشركة حملة اكتشفها في تنزانيا، التي استخدمت شكاوى حقوق النشر لمضايقة أعضاء ومؤيدي مجموعة FichuaTanzania لحقوق الإنسان.

وتقول تويتر إن 2048 حسابًا ضخمت سرديات الصيني المتعلقة بمعاملة سكان الأويغور، بينما تم ربط 112 حسابًا آخر بشركة خاصة مدعومة من الحكومة الإقليمية. ولكن وفقًا

معهد السياسة الإستراتيجية الأسترالي، فقد تم إنتاج الكثير من الدعاية.

ووفقًا لبحث من مركز الفكر الذي أوردته صحيفة الغارديان، أصدرت كل شبكة أكثر من 30000 تغريدة. وغالبًا ما تتعارض مع الأدلة على انتهاكات حقوق الإنسان، فضلاً عن محاولة دفع نسخة الحكومة الصينية للأحداث.

ولكن بالرغم من خطورة الانتهاكات، فإن الكثير من البيانات التي تم تحليلها من الحملة كانت مرتبطة بالمواد الإباحية ومحتوى المسلسلات الكورية وحسابات البريد العشوائي، وذلك لأن الشبكة قد استولت على الحسابات الحالية وأعادت استخدامها.

وكان لمعظم الحسابات عدد قليل من المتابعين، أو لم يكن لديهم أي متابع، ولم تشهد الغالبية العظمى من تغريداتهم أي تفاعل.

وتمثل الاستثناء عندما أعاد المسؤولون الصينيون تغريدها، وعرفوها على جمهور أوسع بكثير. ومن غير المرجح أن يكتسب المحتوى مؤيدين جدد ولكنه دعاية جذابة للقاعدة.

تويتر تزيل آلاف الحسابات المرتبطة بالدعاية الصينية

في المقابل، يبدو أن العملية المرتبطة بتنزانيا كانت أكثر تعقيدًا، وذلك بالرغم من أنها تضمنت عددًا أقل نسبيًا من الحسابات.

وتأخذ الشبكة الموالية للحكومة المحتوى المناهض للحكومة الذي ينشره النشطاء وتعيد نشره عبر موقع خارجي بتاريخ سابق للتغريدة. ومن ثم تبلغ عن التغريدة إلى تويتر على أساس حقوق النشر لإزالتها.

وتمت الإشارة إلى معاملة سكان شينجيانغ الأويغور على أنها جماعية. ويقال إنها تشمل الاعتقالات الجماعية وإعادة التأهيل والعمل القسري وحتى إجراء عمليات جراحية لجعل الأشخاص غير قادرين على إنجاب ذرية.

واصطدمت تويتر علنًا مع السلطات الصينية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان من قبل، وفي شهر يناير من هذا العام، أغلقت الشركة حساب السفارة الصينية في لإشارته إلى نساء الأويغور على أنهن آلات لإنجاب الأطفال قبل تدخل الحكومة.

وبالإضافة إلى هذه العمليات المرتبطة بالصين وتنزانيا، تقول تويتر إنها أزالت الحسابات المتعلقة بحملات التضليل من وروسيا وأوغندا وفنزويلا.

جاك دورسي يترك تويتر ليطارد العملات المشفرة

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى